الدليل على عصمة الأئمة عليهم السلام

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال : ما الدليل في عصمة الأئمّة عليهم السلام ؟

الجواب : أفضل دليل على عصمة الأئمّة عليهم السلام قوله تعالى : إِنَّمَا يُرِ‌يدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّ‌جْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَ‌كُمْ تَطْهِيرً‌ا ) [ الأحزاب : 33 ].

والعقل يحكم بلزوم عصمة الأنبياء والأئمّة عليهم السلام ، لأنّ طاعتهم واجبة في كلّ ما يأمرون به ، وينهون عنه ، قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّ‌سُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ‌ مِنكُمْ ) [ النساء : 59 ].

ومن القبيح على الحكيم تعالى أن يفرض طاعة مَن لا يؤمن عليه من الكذب والخطأ والمعصية ؛ فإنّ ذلك نقض للغرض ؛ لأنّ الله تعالى أوجب طاعة الأنبياء والأئمة عليهم السلام في كلّ ما يقولون ، لأجل هداية البشر ، وإرشادهم ، وإيصالهم إلى الكمال الدنيوي والأُخروي ، فلا محالة لا بدّ أن يكون الهادي والمرشد معصوماً من الخطأ والسهو والنسيان والكذب والمعصية ، ليمكن الإعتماد عليه ، والأخذ بهداه ، وإرشاداته.

 

التعليقات   

 
0    0 # سامي 2016-09-02 10:57
مع احترامي الدليل ليس قطعي الدلاله ، بما ان الموضوع عقدي لماذا لم يذكر الله في كتابه الموضوع بشكل واضح ؟ وفي القران الكثير من التفاصيل التي لا تعد من العقائد! انا اقول إن لم يكن هناك فعلا دليل على عصمة الأئمة الاثني عشر بشكل واضح وصريح فالأولى تركها.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيد جعفر علم الهدى 2016-12-08 14:59
إذا كان الدليل مركّباً من مقدّمات قطعيّة بحسب حكم العقل فلا محالة تكون النتيجة قطعيّة ، والمقدّمات في الدليل الذي ذكرناه هي :
1 ـ الإمام الذي جعله الله تعالى حجّة على الخلق وأعطاه منصب الإمامة يجب إطاعته في كلّ ما يأمر وينهى كما قال الله تعالى : ( أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ) [ النساء : 59 ] ، وهذا ليس حكم تعبّدي محض بل انّما هو لأجل أن يحصل للناس الهداية من الضلال بسبب إطاعة الإمام.
2 ـ إذا لم يكن الإمام معصوماً فقد يكذب ويفتري على الله أو على الأقلّ يخطأ ويأمر الناس بغير ما أمر الله به فيقع الناس في الضلال والفساد ، وهو نقض للغرض من نصب الإمام عليه السلام للإمامة.
3 ـ نقض الغرض قبيح وكلّ قبيح مستحيل في حقّ الله تعالى ، وأمّا القرآن الكريم فيستفاد من آيات كثيرة لزوم عصمة النبي والإمام ، قال الله تعالى : ( وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ) [ البقرة : 124 ].
وبما انّ عصمة الإمام عليه السلام بحث عميق مفصّل ، لا يمكن إثباتها وإقامة الدليل عليها في بيان مختصر بل يحتاج إلى تأليف كتاب لسرد الأدلّة على لزوم عصمة الإمام عليه السلام ، فعليك بمراجعة الكتب الإعتقاديّة مثل كتاب « أصول الدين » للسيّد الحائري ، و « العقائد الحقّة » ، و « بحار الأنوار » ج 25 ص 191 ـ 211 ، « عمدة النظر في إثبات عصمة الأئمّة الإثنى عشر » ، « المراجعات » ، « إفحام الخصم بالدليل على عصمة النبي وأهل بيته » للوائلي.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # abdel 2016-03-26 03:51
لاسف كل القران يدعو لتوحيد وانتم تدعو للخرافات
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    2- # اثير موسى سليمان 2013-08-06 09:09
هذا السؤال من احد اصدقائي السنه ..
الدليل الأول .. قال تعالى ( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ ) .. وأيضاً قال تعالى ( قال رب إني أخاف أن يكذبون ﴿12﴾ ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون ﴿13﴾ ولهم علي ذنب فأخاف أن يقتلون ﴿14﴾ قال كلا فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون ﴿15﴾ فأتيا فرعون فقولا إنا رسول رب العالمين ﴿16﴾ أن أرسل معنا بني إسرائيل ﴿17﴾ قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين ﴿18﴾ وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين ﴿19﴾ قال فعلتها إذا وأنا من الضالين ﴿20﴾ ) .. هذه الآيه تدل على أن موسى قتل .. وأعترف موسى بأن ما عمله هو أحد اعمال الشيطان .. فكيف يكون معصوماً وهو الذي قتل وقال بأن هذا من فعل الشيطان ! .. بل لاحظوا اعتراف موسى بالذنب .. !ودمتم في امان الله
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    1- # السيد جعفر علم الهدى 2014-11-19 23:16
المغالطة واضحة فانّ موسى عليه السلام قال : هذا من عمل الشيطان ولم يعترف بأنّ عمله من عمل الشيطان بل هذا إشارة إلى ما وقع من النزاع بين القبطي وبين الإسرائيلي ، فانّ شأن الشيطان هو إيقاع العداوة والبغضاء بين بني آدم ، وبما انّ دليل عصمة الأنبياء والرسل هو العقل فلابدّ من الالتزام بأنّ عمل موسى وقتله للقبطي لم يكن محرماً فلعله قتله خطأ كما يستفاد من قوله تعالى : (فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ) ، أو كان القبطي مشركاً مهدور الدم. وأمّا قوله : (فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ) ليس المراد انّه قال وأنا من المنحرفين بل مراده أنّه لم يقتله متعمّداً وانما ضلّ في طريقه فصادف القبطي الإسرائيلي يقتلان فأراد تخليص الإسرائيلي فوكز القبطي واتّفق انّه قتل بتلك الضربة.
وأمّا الدليل العقلي على عصمة الأنبياء فهو واضح حيث انّ غير المعصوم لا يؤمن عليه من الكذب والخطاء والمعصية والله تعالى انّما أرسل الأنبياء لهداية البشر فلو كان النبي عليه السلام غير معصوم فربّما يكذب أو يخطأ فيورد اُمّته موارد الضلال والهلاك وهذا نقض للغرض وهو محال في حقّ الحكيم تعالى ، مضافاً إلى انّ إيجاب طاعة من لا يؤمن عليه من الكذب والخطاء إطاعة مطلقة قبيح عقلاً.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أسئلة وردود

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية