ما هي واجباتي في زمن الغيبة تجاه مولاي صاحب العصر عجّل الله تعالى فرجه الشريف ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما هي تكاليفي وواجباتي في زمن الغيبة تجاه إمامي ومولاي صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف ؟

الجواب :

الإنتظار هو أفضل أعمال الاُمّة في زمان غيبة الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف كما في الحديث الشريف ، ومن المعلوم انّ الإنتظار يستبطن التهيّؤ وإعداد جميع الوسائل والمعدّات لنصرة الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف بعد ظهوره.

فلابد أن يأتي المؤمن بجميع الواجبات الإلهيّة ويترك جميع المحرّمات الإلهيّة ويتأدب بالأخلاق والآداب الإسلاميّة لكي يكون مستعدّاً ولائقاً نفسيّاً وروحيّاً لاستبقال الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف والاشتراك مع المؤمنين في نصرته.

كما انّه لابدّ أن يجعل همّه وتفكيره ودعائه ورجاءه وأمله خروج الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف ويلهج بذكره ويدعو لسلامته وقضاء حوائجه ويقدم ذلك على الدعاء لنفسه وأقاربه وان كان الإمام عليه السلام مستغنياً عن دعائنا لكن الدعاء له بالسلامة والعافية إظهار للمحبّة والمودّة له.

وينبغي ان يتصدّق في اوّل النهار واوّل الليل بمبلغ ولو كان يسيراً لسلامة الإمام عليه السلام.

ويحسن إلى شيعته ومحبّيه ويشترك في المجالس التي تقام لإحياء أمر أهل البيت عليهم السلام خصوصاً المجالس الحسينيّة التي يذكر فيها مصائب سيّد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وغيره من المعصومين عليهم السلام فإن تلك المجالس تكون مورد عناية الإمام المهدي عليه السلام وقد يشترك في بعضها.

 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أسئلة وردود

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية