أدلّة التوسّل بالأنبياء والأئمّة والصالحين

البريد الإلكتروني طباعة

أدلّة التوسّل بالأنبياء والأئمّة والصالحين

 

قال الله تعالى : ( وابتغوا إليه الوسيلة ) ومن الخطأ ما يذكره الوهابيّون من انّ المراد من الوسيلة الأعمال والطاعات إذ لا دليل على إحضار الوسيلة بذلك ، بل هذه الآية الشريفة عامّة تشمل التوسّل بالأنبياء والرسل والأئمة عليهم السلام لانّ الوسيلة بمعنى التقرّب والعرب استعملت الوسيلة في التوسّل بالإنسان كما في شعر عنترة :

ان الرجال لهم إليك وسيلة * ان يأخذوك تكحلي وتخضبي

بل ورد في رواياتنا ان المراد من الوسيلة المعصومون :

ففي عيون أخبار الرضا عليه السلام عن النبي صلّى الله عليه وآله قال : « الأئمّة من ولد الحسين : من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهم فقد عصى الله ، هم العروة الوثقى والوسيلة إلى الله ». وعن أمير المؤمنين عليه السلام في قوله تعالى : ( وابتغوا إليه الوسيلة ) قال : « أنا وسيلته ». وفي خطبة الزهراء عليها السلام المروية في [ دلائل الإمامة للطبري ] ، وفي شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد المعتزلي : « فاحمدوا الله الذي بنوره وعظمته ابتغى من في السماوات ومن في الأرض إليه الوسيله فنحن وسيلة في خلقه ونحن آل رسوله ».

وقد ذكر الحافظ أبي نعيم الإصبهاني في كتابه [ نزول القرآن في علي ] وكذلك الحافظ أبو بكر الشيرازي في [ ما نزل من القرآن في علي ] والإمام الثعلبي في تفسيره انّ المراد من الوسيلة في الآية الشريفه هم عترة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله.

وقد ورد في روايات السنّة والشيعة توسّل الأنبياء والرسل بأهل البيت عليهم السلام منها ما رواه السيوطي في تفسير الدر المنثور في قوله تعالى : ( فتلقى آدم من ربّه كلمات ) قال : وأخرج ابن النجار عن ابن عباس قال : « سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه ، قال : سأل بحقّ محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت عليّ ، فتاب عليه ».

وفي رواية أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله انّ الله تعالى قال لآدم عليه السلام بعد ما رأى أشباحاً بالعرش وسئل عنهم : « هؤلاء خمسة من أولادك لولاهم ما خلقتك ولا خلقت السماوات والأرض ولا الجنّة ولا النار اشتققت أسمائهم من أسمائي ، فأنا المحمود وهذا محمّد وأنا العالي وهذا علي وأنا الفاطر وهذه فاطمة وأنا المحسن وهذا الحسن وأنا الإحسان وهذا الحسين فإذا  كانت لك إليّ حاجة فبهؤلاء توسّل ». [ راجع الغدير ج 3 / 300 ].

وفي صحيح البخاري باب مناقب علي بن أبي طالب روى عن عمر استسقائه بالعبّاس قائلاً : « اللهم إنّا كنّا نتوسّل إليك بنبيّنا فتسقينا وانا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا فاسقنا ».

قال الله تعالى : ( ولو انهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توّاباً رحيماً ).

وهذه الآية تذكر ان من شروط قبول التوبة التوسّل بالنبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله حيث قال تعالى : ( جاؤوك واستغفروا الله واستغفر لهم الرسول ) ولم يقل ولو انهم استغفروا الله لكان الله تواباً رحيماً.

و هكذا بالنسبة إلى أولاد يعقوب النبي عليهم السلام : ( قالوا يا أبانا استغفر لنا ربّك إنّا كنّا خاطئين ) فتوسّلوا إلى أبيهم ليستغفر لهم مع انّه كان بإمكانهم ان يستغفروا بينهم و بين الله تعالى. ثم انّ يعقوب النبي عليه السلام لم يردعهم عن ذلك بل وافقهم ووعدهم بقوله : ( سوف استغفر لكم ).

وفي فيض القدير ج 3 / 543 عن علي عليه السلام : « الدعاء محجوب عن الله حتّى يصلّي على محمد وأهل بيته ». وفي الصواعق المحرقه قال : اخرج الديلمي ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : « الدعاء محجوب حتى يصلّي على محمد وأهل بيته » اللهم صل على محمّد وآله.

 

التعليقات   

 
0    2- # اقسم بالله احب علي وفاطمه والحسين 2015-06-22 04:16
قال{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ}‏[‏السجدة‏:‏ 4‏]‏،
وقال‏:‏ ‏{قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا}‏[‏الإسراء‏:‏ 56، 57‏]‏،
وقال{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} ‏[‏سبأ‏:‏ 22، 23‏]‏‏.‏
وقال تعالى{مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ} ‏؟‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 79‏:‏
وقال تعالى{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}‏[‏يونس‏:‏ 18‏]‏،
وقال تعالى‏:‏{وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى} ‏[‏النجم‏:‏ 26‏]‏،
وقال تعالى{مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ} ‏[‏البقرة‏:‏ 255‏]‏،
وقال{وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فلا راد لفضله}‏[‏يونس‏:‏ 107‏]‏،
وقال تعالى{قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ} ‏[‏الزمر‏:‏ 38‏
قال تعالى{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي لسَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ} ‏[‏سبأ‏:‏ 22‏]‏،
وقال تعالى‏:‏{وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ َكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا} ‏[‏الإسراء‏:‏ 111‏]‏‏.‏ 
كل هذه الايات لا توحي لكم بشيء ?

رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2015-08-28 16:04
ما هو ذنبنا إذا كانت كلّ هذه الآيات لا توحي بشيء عند خليفتكم عمر بن الخطاب وعند الصحابة والسلف الصالح لديكم.
فقد ورد في صحيح البخاري انّ عمر بن الخطاب كان يتوسل في الإستسقاء بالعبّاس عمّ النبي صلّى الله عليه وآله ويقول : « اللهم إنّا كنّا نتوسّل بنبيّك فتمطرنا وها نحن نتوسّل بعم نبيّك فأمطرنا » ، فقل لعمر بن الخطاب : ( قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ‌ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ) [ الإسراء : 56 ] ، وقل له يا عمر كيف تتوسّل بعمّ النبي صلّى الله عليه وآله والله تعالى يقول : ( قُلْ أَفَرَ‌أَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ إِنْ أَرَ‌ادَنِيَ اللَّـهُ بِضُرٍّ‌ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّ‌هِ ) [ الزمر : 38 ] ، وقل لعمر بن الخطاب أو نسيت قول الله عزّ وجلّ : ( قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّـهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّ‌ةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْ‌ضِ ) [ سبأ : 22 ] ، فإذا كان جواب عمر بن الخطاب هو انّ التوسّل والاستشفاع بالنبي صلّى الله عليه وآله انّما هو من طلب من الله تعالى وليس دعاءً وطلباً من غير الله بل هو إمتثال لأمر الله تعالى : ( وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ ) [ المائدة : 35 ] ، فهذا الجواب يخرجه من الشرك ويدخله في الإيمان ، فنحن أيضاً نجيب بمثل ذلك.
وعلى كلّ حال فالتفسير الصحيح للآيات الشريفة يتضمّن الاُمور التالية :
الأوّل : لا مؤثّر في الوجود إلّا الله تعالى فانّه هو الخالق الرازق المحيي المميت القادر على كلّ شيء وهو مسبّب الأسباب ولا يوجد في الكون شيء من دون إرادة الله تعالى ومشيّته ، وليس هناك من المخلوقات من يقدر على شيء بالإستقلال وبالذات.
فالإعتقاد بأنّ الأصنام خالقة أو مدبّرة في مقابل الله تعالى كالإعتقاد بأن الإنسان يتمكّن من فعل شيء مستقلّاً وبالذات وبدون إرادة الله تعالى باطل وشرك وكفر.
الثاني : انّ الله تعالى قادر على كلّ شيء فهو قادر على أن يعطي للنار خاصية الإحراق ، فالنار محرقة بإذن الله تعالى وقدرته كما انّه قادر على ان يعطي للإنسان القدرة على الفعل أو الترك ، فالإنسان قادر على الفعل والترك لكن بإذن الله وبالقدرة التي منحها الله إيّاه وليس ذلك شركاً وكفراً.
الثالث : انّ الله تعالى قادر على كلّ شيء قد يقبل شفاعة النبي أو الولي فيستجيب دعاء المضطرّ إذا توسّل به ، قال الله تعالى : ( وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْ‌تَضَىٰ ) [ الأنبياء : 28 ] ، فالإستشفاع والتوسّل بالنبي صلّى الله عليه وآله وأهل البيت عليهم السلام والمرسلين ليس كفراً ولا شركاً ولا يكون مخالفاً للآيات المذكورة بل بعضها يؤيّد ذلك كقوله تعالى : ( وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّـهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْ‌ضَىٰ ) [ النجم : 26 ].
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أسئلة وردود

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية