هل توجد أدلّة من القرآن والسنّة على أنّ الأئمّة إثنى عشر ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

هل توجد أدلّة من القرآن والسنّة على أنّ الأئمّة إثنى عشر ؟

الجواب :

أمّا من طرق الشيعة فقد ورد تفسير الكثير من الآيات القرآنيّة بالأئمّة الإثنى عشر والروايات المصرّحة بذلك من طرقنا متواترة بل فوق التواتر والإحصاء.

وأمّا من طرق أهل السنّة فقد ورد في صحاحهم مثل « صحيح البخاري ومسلم وغيرهما » انّ الأئمّة بعد النبي اثنى عشر.

ففي صحيح البخاري في كتاب الأحكام روى بسنده عن جابر بن سمرة قال : سمعت النبي (ص) يقول : « يكون اثنى عشر أميراً ». فقال : كلمة لم أسمعها ، فقال أبي انّه قال : « كلّهم من قريش ». [ ورواه أحمد بن حنبل في مسنده ج 5 ص 90 و 92 ]

وفي صحيح مسلم في كتاب الأمارة روى بسندين عن جابر بن سمرة قال : دخلت مع أبي على النبي (ص) فسمعته يقول : « انّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي فيهم إثنى عشر خليفة ». قال ثمّ تكلّم بكلام خفي عليّ ، فقلت لأبي : ما قال ؟ فقال : « قال كلّهم من قريش ».

وفي صحيح الترمذي ج 2 / 35 روى بسندين عن جابر بن سمرة قال و قال رسول الله (ص) : « يكون من بعدي اثنا عشر أميراً » ، ثمّ تكلّم بشيء لم أفهمه فسألت الذي يليني فقال قال : « كلّهم من قريش ».

وفي مسند الإمام أحمد بن حنبل ج 5 / 86 روي بسنده عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله (ص) : « لا يزال الدين قائماً حتى يكون اثنا عشر خليفه من قريش ».

وروى أيضاً بسنده عن جابر بن سمرة قال : سمعت النبي (ص) يقول : « يكون لهذه الاُمّة اثنا عشر خليفة ».

وفي مستدرك الصحيحين ج 4 / 501 روي بسنده عن مسروق قال : كنّا جلوساً عند عبد الله يقرئنا القرآن فسأله رجل فقال : يا أبا عبد الرحمن هل سألتم رسول الله (ص) كم يملك هذه الاُمّة من خليفة ؟ فقال : عبدالله ما سألني عن هذا أحد منذ قدمت العراق قبلك ، قال سألناه فقال : « اثنا عشر عدّة نقباء بني إسرائيل ».

ورواه أحمد بن حنبل في مسنده ج 1 ، بطريقين في صفحه 389 وفي صفحة 406 ورواه الهيثمي في مجمع الزوائد ج 5 / 190.

وهذا الحديث لا ينطبق إلّا على الأئمّة الإثنى عشر المعصومين من ذريّة النبيّ الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم وقد أمر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم بالتمسّك بالعترة الطاهرة مع القرآن الكريم وقال : « انّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ». فراجع حديث الثقلين المعروف والمشهور وقد تعرض في كتاب فضائل الخمسة من الصحاح السنة ج 2 / ص 52 ـ 60 لبعض مصادره من طرق أهل السنّة.

قال بعض العلماء المتحقّقين : « أقوال وأخبار الباب المتقدّم كما عرفت هي من الأدلّة القاطعة والنصوص الجليّة الواضحة على حقيّة مذهب الشيعة الإثنى عشريّة وعلى بطلان سائر المذاهب طرأ وذلك لعدم انطباقها على ما يعتقده العامّة من خلافة الخلفاء الراشدين الأربعة أو الخمسة بإنضمام الحسن بن علي عليه السلام إليهم لكونهم أقلّ عدداً أو خلافة من سواهم من بني اُميّة أو بني العبّاس لكونهم أكثر عدداً. مضافاً إلى انّ بني اُميّة وبني العبّاس كان أكثرهم من أهل الفسق والفجور قد قضوا أعمارهم بشرب الخمور وبالملاهي والملاعب واستماع الغناء وضرب الرفوف وسفك الدماء المحرّمة وغير ذلك من المحرّمات ، فكيف يجوز ان يكونوا خلفاء رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

ولا تنطبق الأخبار أيضاً على ما يعتقده سائر فرق الشيعة من الزيديّة والإسماعيليّة والفطحيّة وغيرهم لكون أئمّتهم أقلّ.

فيحضر انطباقها على ما يعتقده الشيعة الاثنى عشرية من إمامة الأئمّة الإثنى عشر الذين هم عترة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم وأهل بيته ، أوّلهم علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم المهدي الحجّة بن الحسن العسكري عليه السلام ...

وقد ذكر القندوزي في ينابيع المودّة في الباب السابع والسبعين عن بعض علماء العامّة انّه قد روى حديث جابر بن سمرة وقال في آخره : « كلّهم من بني هاشم » وقد روى الحافظ أبو نعيم في حليته بسنده عن ابن عبّاس قال : قال رسول الله (ص) : من سره أن يحيى حياتي ويموت مماتي ويسكن جنّة عدن غرسها ربّي فليوال عليّاً من بعدي وليوال وليّه وليعتدّ بالأئمّة من بعدي فانّهم عترتي خلقوا من طينتي رزقوا فهماً وعلماً وويل للمكذّبين بفضلهم من اُمّتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي ». [ حليته الأولياء ج 1 ص 86 ]

أقول وهناك روايات من طرق أهل السنّة فيها تصريح النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله بأسماء الأئمّة الإثنى عشر من عترته الطاهرة.

وقد عقد القندوزي الحنفي في كتابه ينابيع المودة باباً بعنوان « الباب السادس والسبعون في بيان الأئمّة الإثنى عشر بأسمائهم » روى فيه ثلاث روايات فيها أسماء الأئمّة عليهم السلام على لسان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وفي ينابيع المودّة « الباب السابع والسبعون » عن سليم بن قيس عن سلمان الفارسي قال دخلت على النبي (ص) فإذا الحسين على فخذيه وهو يقبّل خدّيه ويلثم فاه ويقول : « أنت سيّد ابن سيّد أخو سيّد وأنت إمام ابن إمام أخو إمام وأنت حجّة ابن حجّة أخو حجّة أبو حجج تسعة تاسعهم قائمهم المهدي ».

وعن ابن عبّاس قال سمعت رسول الله (ص) يقول : « أنا وعلي والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين مطهّرون معصومون ».

وعن عباية بن ربعي عن جابر قال : قال رسول الله (ص) : « أنا سيّد النبيين وعلي سيّد الوصيين وانّ أوصيائي بعدي اثنا عشر أوّلهم علي وآخرهم القائم المهدي ».

 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أسئلة وردود

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية