هل يجوز على المعصومين الاثني عشر ترك الأولى

البريد الإلكتروني طباعة

 

 

هل يجوز على المعصومين الاثني عشر ترك الأولى

 

 

السؤال : هل يجوز على المعصومين الاثني عشر ترك الأولى ، وإذا كان الجواب بالنفي ،  فالرجاء ارجاعنا إلى المصدر التي تؤكد ذلك ؟ لشده حساسية الموضوع الرجاء الاسهاب فيه ، وخاصة في الأدله العقلية ، وما الفرق بينهم وبين بقية الأنبياء.

 

 


الجواب سماحة السيد علي الميلاني


إنّ أئمتنا المعصومين عليهم الصلاة والسلام كانوا في طاعةٍ لله مستمرّة ، وذكر له دائم ، فكلّ آناتهم قضت في العمل والعبادة لله ، وهذا أمر ثابت قطعي لا يحتاج إلى الإرجاع إلى مصدر ، وحتى أنّه مذكور لهم في الأدعية والزيارات ، وهذه الحالة لا تجتمع مع ترك الأولى أبداً . هذا من الناحية النقلية ، بالنظر إلى سيرتهم المباركة .
وأمّا من الناحية العقلية ، فالمفروض أنّهم مجعولون من قبل الله تعالى قُدوةً واُسوةً للاُمّة ، هذا من جهة ، ومن جهةٍ اُخرى ، فإنّهم حجج الله سبحانه وتعالى على العباد ، ومن كان حجةً لله على العباد وقدوةً لهم في الأفعال والتروك ، كيف يعقل أن يترك الأولى والأرجح والأفضل ، ويرتكب غير الأولى والمرجوح ؟
لكنّ الأنبياء ، فقد ثبت صدور أشياءٍ عنهم ـ حكاها القرآن الكريم ـ لا مناص عن حملها على ترك الأولى ، لقيام الأدلة النقلية والعقلية على ضرورة العصمة في الأنبياء . وهذا من أدلة أصحابنا على أفضلية أئمتنا من الأنبياء السابقين .

 

التعليقات   

 
1+    0 # ضياء نوري الحكيم 2017-01-02 11:18
لنا تعليق على الجواب هل الأنبياء كانوا معصومين وهل تركوا الأولى وهل علماؤنا اامتنا هل هم لم يتركوا الأولى فلذلك هم أفضل من الأنبياء ذلك يحتاج إلى الدليل فكيف الله جل وعلا يختار ومصطفي شخصا يكون في درجة ترك الأولى وهل حقيقة تركوا الأنبياء أو بعضهم ترك الأولى ونحن نقول والعلم الله جل وعلى والمعطيات الله جل وعلا درجته من العلم اللدني أن أهل البيت أعلى درجة من الأنبياء لأنهم عندهم علما أعلى حيث انهم أخذوا العلم وراثة من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والنبي مسلما من القرآن والسنة والأحاديث القدسية انه خاتم الأنبياء والمرسلين وهو الأول المتلقي العلم من الله جل وعلا وهو الأفضل درجة من كل الخلق فهذه الوراثة الإلهية النورانية العلمية اللدنية فلهم درجة أعلى بالعلم ويتبع العلم التطبيق لأجل العلم درجة فلذلك يكونون هم الاعلم وهم الأفضل باسمه ياكريم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


العصمة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية