من هم الملعونون بالقرآن الكريم ؟

البريد الإلكتروني طباعة

متي يلعن القرآن قارءه ؟ من هم الملعونون بالقرآن الكريم ؟

 

في الحديث الشريف : « ربّ تالي القرآن والقرآن يلعنه ». والظاهر أنّ المراد من يقرأ القرآن رياءً ولا يتغط ولا يعمل به بل يشتمل كلّ من لعنه القرآن الكريم وان كان يتلوه فقد لعن القرآن : « الكافرين و المنافقين و الظالمين وكلّ من آذى الله ورسوله ومن كتم الحقّ والهدى والبيّنات » ، وفي الحديث عن النبي صلّى الله عليه وآله : « من قرأ القرآن ثمّ شرب عليه حراماً أو آثر عليه حّباً للدنيا وزينتها ، استوجب عليه سخط الله الاّ ان يتوب ».

وعن الباقر عليه السلام : « من دخل على إمام جائر فقرأ عليه القرآن يريد بذلك عرضاً من عرض الدنيا ، لعن القارئ بكلّ حرف عشر لعنات ولعن المستمع بكلّ حرف لعنه ».

وعن النبي صلى الله عليه وآله : « كم من قارئ القرآن والقرآن يلعنه ».

وعن الإمام الصادق عليه السلام قال : « القراء ثلاثة : قارئ قرء ليستدر به الملوك ويستطيل به على الناس ، فذاك من أهل النار. وقارئ قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيّع حدوده فذاك من أهل النار. وقارئ قرأ فاستتر به تحت برنسه ، فهو يعمل بحكمه ، ويؤمن بمتشابهه ، ويقيم فرائضه ، ويحلّ حلاله ، ويحرم حرامه ، فهذا فمن ينقذه الله من مضلاّت الفتن وهو من أهل الجنّة ، ويشفّع فيمن شاء ». [ الخصال للشيخ الصدوق ].

وعلى كلّ حال فالشيعي الذي يدعي التشيع لكنّه يقرأ القرآن ويخالفه ولا يحفظ حدوده ولا يعمل بواجباته ويرتكب ما حرّمه الله في القرآن الكريم ، مع الالتفات إلى ذلك يكون ممّن يلعنه القرآن ، لأنّه في الحقيقه يستهزء بالقرآن.

ففي الحديث عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : « من قرأ القرآن من هذه الأمّة ثمّ دخل النار فهو ممّن كان يتّخذ آيات الله هزواً ».

 

أضف تعليق


القرآن الكريم وتفسيره

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية