في بسم الله الرحمن الرحيم ، لماذا ذكر صفة الرحمن والرحيم متتاليتن ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

في بسم الله الرحمن الرحيم ، لماذا ذكر صفة الرحمن والرحيم متتاليتن ؟ أليس كليهما مصدرهما الرحمة ؟ فلماذا ذكرت بهذه الصيغة ؟

الجواب :

صحيح انّ مبدأ اشتقاقهما واحد ، وكلاهما مأخوذان من الرحمة ، الّا عن المقصود من الرحمن معنى غير معنى الرحيم وان كانا يشتركان في أصل الرحمة ، والفرق بينهما من جهات متعدّدة :

الأوّل : الرحمن يشتمل الرحمة لجميع الموجودات وأنواع النعم ، بمعنى انّ الرحمة الرحمانيّة.

نعم ، الجميع الموجودات تشتمل كلّ النعم ، كما قال تعالى : ( الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ ) (1).

وأمّا رحمة الرحيميّة ، فهي مختصّه بالمؤمنين ، ومعناها التوفيق في الدنيا والدين.

ومن ثمة قال الصادق عليه السلام : الرَّحْمن اسمٌ خاصٌّ لصفَةٍ عامَّةٍ والرَّحِيمُ اسمٌ عامٌّ لصفَةٍ خاصَّةٍ (2).

الثاني : الرحمن ، رحمن الدنيا ، والرحيم ، رحيم الآخرة ، يعني في الأمور الأخرويّة.

الثالث : في روايه عن الصادق عليه السلام : الْبَاءُ بَهَاءُ اللهِ ، والسِّينُ سَنَاءُ اللهِ ، وَالْمِيمُ مَجْدُ اللهِ (3).

وفي رواية : مُلْكُ اللهِ ، وَاللهُ إِلهُ كُلِّ شَيْءٍ ، الرَّحْمنُ بِجَمِيعِ خَلْقِهِ ، وَالرَّحيِمُ بِالْمُؤْمِنِينَ خَاصَّةً (4).

الهوامش

1. سجدة : 7.

2. تاج العروس « للواسطي » / المجلّد : 16 / الصفحة : 278 / الناشر : دار الفكر ـ بيروت / الطبعة : 2.

3. الكافي « للكليني » / المجلّد : 1 / الصفحة : 89 / الناشر : منشورات المكتبة الإسلاميّة ـ طهران.

4. الكافي « للكليني » / المجلّد : 1 / الصفحة : 89 / الناشر : منشورات المكتبة الإسلاميّة ـ طهران.

 
 

أضف تعليق


القرآن الكريم وتفسيره

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية