ما هي حجّة الشيعة على بقية الفرق الشيعية؟

البريد الإلكتروني طباعة
ما هي حجّة الشيعة على بقية الفرق الشيعية؟

السؤال :
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أنا شاب شيعي إمامي إثنا عشري ، ولله الحمد ، ولكن لا تزال تراودني الأسئلة عن باقي الفرق الشيعية ، وهي أسئلة ترافقني على الدوام ، فأرجوا منكم أن تخبروني ما هي الحجّة على الإسماعيلية والزيدية وغيرها من الفرق الشيعية؟

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدى
الحجّة عليهم الأخبار المتواترة من طرق الشيعة والسنّة أن الأئمة (عليهم السّلام) اثنا عشر كلّهم من قريش ، والأحاديث التي تصرّح بأسماء الأئمة (عليهم السّلام) ، والتي صدرت عن النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ، أو فاطمة الزهراء (عليها السّلام) قبل أن يولد إسماعيل أو زيد بن عليّ ، مثل : حديث لوح جابر ، وقد روى بعض علماء أهل السنّة روايات تتضمّن اسماء الأئمة (عليهم السّلام) واحداً بعد واحد ، فراجع كتاب ينابيع المودّة للقندوزي ، وقد استفاض عن النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم)  أنّه قال للحسين (عليه السّلام) : « أنت إمام ابن إمام ، أخو إمام ، أبو أئمة تسعة تاسعهم قائمهم ».
 

التعليقات   

 
0    0 # محمد أبو مصطفى 2017-02-05 03:52
سؤال هل هناك رواية عن أهل البيت على من أدعى الحجيه
لأن أصحاب أحمد الحسن (أبن كويطع ) يدعون الحجيه اصاحبهم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيد جعفر علم الهدى 2017-05-18 13:58
ظهور الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف ، يكون مصاحباً لمعاجز وخوارق عادة ، وهناك علامات للظهور مذكورة في كتب الحديث ، فكلّ من يدّعي انّه الحجّة ، كذّاب ما لم تحصل تلك المعاجز والآيات والعلامات.
وأمّا من يدّعي النيابة الخاصّة والسفارة عن الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف ، فقد ورد في الروايات لزوم تكذيبه.
ففي التوقيع الشريف الذي رواه الشيخ في كتاب الغيبة والطبرسي في الاحتجاج : « يا علي بن محمّد السمري اسمع ، أعظم الله أجر إخوانك فيك ، فانّك ميّت ما بينك وبين ستّة أيّام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة التامّة ، فلا ظهور إلّا من بعد إذن الله تعالى ذكره ، وذلك بعد الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جوراً ، وسيأتي من شيعتي من يدّعي المشاهدة ، إلّا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذّاب مفترٍ ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العلي العظيم ».
وهذ التوقيع محمول ـ كما في البحار ـ على من يدعي المشاهدة مع النيابة وايصال الأخبار من جانبه إلى الشيعة على مثال السفراء ، فمن يدّعي النيابة والسفارة فهو كذّاب.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الشيعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية