الشيعة وسبّ الصحابة

البريد الإلكتروني طباعة
الشيعة وسبّ الصحابة
السؤال : بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على سيّد المرسلين ، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وصحابته أجمعين ؛
وبعد : أحيّيكم إخوتي بتحيّة الإسلام : (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته).
أنا شاب من اليمن ، سمعت كثيراً عن الشيعة ، ولكنّي بطبيعتي لا أصدق شيء حتّى أتأكّد من صحّته ، كان من ضمن ما سمعته هو أنّكم تسبّون وتشتمون صحابة الرسول  والخلفاء الراشدين : ( أبو بكر وعمر وعثمان) (رضي الله عنهم) ، وكذلك السيدة عائشة (رضي الله عنها) ، كما أنّكم تحقدون على السنّة ، وتكرهونهم أكثر من اليهود و ....الخ.
لكن ، منذ شهر أو أكثر بقليل سمعت في قناة الجزيرة (الخميني تقريباً ) يردّ على أحد كان قد سبّ السيّدة عائشة!! ، كما نهى عن سبّ أيّ صحابي .
قيل لي حينها : بأنّ ذلك كان مجرّد دعاية منه لكي نصدّقه.
طبعاً كلّ ما قلته لا يمثل 1% من جملة ما سمعته عنكم. الموضوع يطول شرحه ، ولكنّي أقول : إن شاء الله سيكون للحديث بقية ...
أرجو الردّ على هذا الموضوع وبصراحة .
وفي الأخير تقبّلوا فائق الاحترام والتقدير ، والله الموفّق ، أخوكم في الله أحمد علي الراجحي.

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدى
أمّا السبّ والشتم :
فهو سلاح العاجز الذي ليس له حجّة وبرهان ، ودليل قاطع ، وقد قال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام) : « أكره لكم أن تكونوا سبّابين » .
أمّا الصحابة : فقد كان عددهم كثير لا يمكن احصاؤه . وقد قيل : إنّهم كانوا أكثر من مائة ألف صحابي ، والشيعة تحترم وتعظّم وتقدّس كلّ صحابي آمن بالله ورسوله ، وعمل صالحاً ، ولم يبدلّ ، ولم يغيّر  ، ولم ينحرف بعد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) .
وترى الشيعة أنّ لهؤلاء الصحابة حقّ العظيم على المسلمين ؛ إذ لولاهم  لم يقم الدين الحنيف ، ولم تصل إلينا معالمه ومعارفه وأحكامه .
والمشكلة إنّما حصلت بسبب أنّ أهل السنّة وخصوصاً المعاندين منهم يدّعون أنّ الصحابة منحصرين في جماعة يعتقد الشيعة ـ ولهم أدلّة دامغة ـ على أنّهم غصبوا الخلافة ، وأرتكبوا الذنوب والمعاصي ، وأحدثوا بعد رسول الله  (صلّى الله عليه وآله) ، وغيّروا أحكام القرآن ، وبدّلوا سنّة النبيّ  (صلّى الله عليه وآله) ، وقد ورد في الروايات الصحيحة المتواجدة في صحيح البخاري ومسلم وغيره .
قول النبيّ  (صلّى الله عليه وآله) : « إني فرط لكم ، ولأنازعنّ أقواماً ، فليذادنّ عنّي ، فأقول : ياربّ أصحابي أصحابي . فيقال : لا تدري ما أحدوثوا بعدك ».
والشيعة تتبرأ من أمثال هؤلاء ، ولكن المغرضين يتّهمون الشيعة بأنّهم يسبّون الصحابة ، فكأنّ غير هؤلاء ــ الذين ظلموا وغيّروا ، وبدّلوا وأحدثوا بعد رسول الله  (صلّى الله عليه وآله) ، وانقلبوا على أعقابهم كما تصرح الآية الكريمة : { أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ } {آل عمران/144}. ــ ليسوا صحابة النبيّ  (صلّى الله عليه وآله) ، أوليس أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، والحسن (عليه السلام) ، والحسين (عليه السلام) ، وفاطمة الزهراء (عليها السلام) من الصحابة ؟ والحال إنّ الشيعة تقدّسهم وتعظمّهم وتعتقد بعصمتهم بنصّ القرآن الكريم : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } {الأحزاب/33}.
أوليس سلمان ، والمقداد ، وأبو ذرّ ، ، وعمّار بن ياسر ، ، وحمزة سيّد الشهداء ، وجعفر الطيّار ، وزيد بن حارثة ، ومصعب بن عمير ، وعبد الله بن رواحة ، وحنظلة غسيل الملائكة ، وأبو دُجانة الأنصاري ، وأبو أيّوب الأنصاري ، وخزيمة بن ثابت ، وابن التيهان ، وأُبيّ بن كعب ، وعبد الله بن مسعود ، وأبو سعيد الخدري ، وسعد بن معاذ ، وسعد بن عبادة ، وقيس بن سعد ، وجابر بن عبد الله الأنصاري ، وأمثالهم من الصحابة ؟
نعم الشيعة تحبّ وتعظّم وتقدّس كلّ صحابي مؤمن ملتزم قد عمل الصالحات ، ووفّى لرسول الله (صلّى الله عليه وآله) بحقّ الصحبة .
أمّا مَن تلبّس بالظلم والمعصية والفسق ، فليس له قدّسية الصحابي ، ولا يغني عنه كون صحابة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ، كما قال الله تعالى : { ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ  } {التحريم/10}.
 

التعليقات   

 
0    0 # ابراهيم 2014-08-17 17:14
اين اسناد الحديث يابابا
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الصحابة والتابعين

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية