ما هي تفسير ومصادر زواج المتعة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

ما هي تفسير ومصادر زواج المتعة عند الشيعة ؟

 

الجواب من سماحة السيّد جعفر علم الهدى

زواج المتعة زواج شرعي له شروطه وأحكامه ولا فرق بينه و بين الدائم الا في كونه موقّتاً و قد نص القرآن الكريم على صحته وحليته قال الله تعالى : ( فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ). بل روى السيوطي في تفسير الدر المنثور في ذيل هذه الآية عن ابن عباس ان الآية نزلت هكذا ( فما استمتعتم به منهن الى أجل مسمى فآتوهن اجورهن ) وقد صرح الكثير من الصحابة أمثال جابر بن عبدالله الأنصاري و ابن عباس و عمران بن الحصين ان المتعة كانت محلّله على عهد رسول الله (ص) و أبي بكر و ردحاً من خلافة عمر الى أن حرفها عمر بن الخطاب بقوله : « متعتان كانتا على عهد رسول الله (ص) أنا احرمهما واعاقب عليهما ، متعة الحج و متعة النساء ».

و هذا الكلام صريح في أن المتعة كانت محلّله على عهد رسول الله (ص) و يعترف بذلك عمر بن الخطاب . فمن كان نبيه محمدا صلى الله عليه و آله فلابد أن يقول بحلية المتعة ومن كان نبيه عمر فليقتد به في حرمة المتعة لانه هو الذي حرمها وفي الحديث عن أمير المؤمنين علي (ع) : « لولا ان عمر نهى عن المتعة ما زنا الا شقي » و هذا الكلام صريح أيضاً ان المتعة كانت محللة و ان الذي حرفها هو عمر بن الخطاب وقد كان الصحابة يتمتعون على عهد النبي (ص) بل ولد لهم اولاد من المتعة كالزبير فان ولده عبدالله بن الزبير قد تولد من المتعة كما اعترفت بذلك أمه أسماء بنت أبي بكر واليك بعض الروايات الواردة في كتب أهل
السنة و للمزيد راجع الغدير ج 6 ص 204 الى ص 205.
1 ـ قال عطاء قدم جابر بن عبدالله معتمراً فجئناه في منزله فسأله القوم عن أشياء ثم ذكروا المتعة فقال « استمتعنا على عهد رسول الله (ص) وأبي بكر وعمر » وفي لفظ احمد « حتى اذا كان في آخر خلافة عمر » صحيح مسلم [ 1 / 395 ] ومسند احمد 3 / 38.
2 ـ عن عمران بن حصين قال نزلت آية المتعة في كتاب الله تعالى لم تنزل آية بعدها تنسخها فأمرنا بها رسول الله (ص) و تمتعنا مع رسول الله (ص) ومات ولم ينهنا عنها قال رجل بعد برأيه ما شاء. تفسير الثعلبي ، تفسير الرازي ، تفسير النيسابوري.
3 ـ عن أبي سعيد الخدري و جابر بن عبدالله قالا : « تمتعنا الى نصف من خلافة عمر حتى نهى عمر الناس عنها في شأن عمر بن الحريث ». عمدة القاري للعيني [ 8 / 310 ].
و اخرجه ابن رشد في بداية المجتهد 2 / 58 عن جابر بلفظ : « تمتعنا على عهد رسول الله (ص) وأبي بكر ونصفاً من خلافة عمر ثم نهى عنها عمر الناس ».
4 ـ عن ايوب : « قال عروة لابن عباس : ألا تتقي الله ترحض في المتعة ؟ فقال ابن عباس : سل اُمك يا عُريّة فقال عروة اما أبو بكر و عمر فلم يفعلا فقال ابن عباس : والله ما اراكم منتهين حتى يعذبكم الله. نحدثكم عن النبي (ص) وتحدثونا عن أبي بكر وعمر ». زاد المعاد لابن القيم الجوزي [ 1/ 219 ].
قال الأميني قده : « احالة ابن عباس فصل القضاء على ام عروة اسماء بنت أبي بكر انما هي لتمتع الزبير بها وأنها ولدت له عبدالله ».
قال الراغب في المحاضرات [ ج 2 / 94 ] : عيّر عبدالله بن الزبير عبدالله بن العباس بتحليله المتعة فقال له : « سل اُمك كيف سطعت المجامر بينها و بين أبيك. فسألها فقالت : ما ولدتك إلا في المتعة ».
واخرج ابو داود الطيالسي في مسنده ص 227 عن مسلم القري قال : « دخلنا على اسماء بنت أبي بكر فسألناها عن متعة النساء فقالت : فعلناها على عهد النبي (ص) ».

 

أضف تعليق


نكاح المتعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية