هل الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه بيننا لكن نحن لا نشاهده ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

هل الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه بيننا لكن نحن لا نشاهده ؟ وهل الامام عجّل الله فرجه يحضر في المجالس المؤمنين وفي المواسم ؟

الجواب :

في حديث عن عبيد بن زرارة قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : يفقد النّاس إمامهم فيشهدهم الموسم فيراهم ولا يرونه (1).

وعن الرضا عليه السلام قال : إنّ الخضر شرب من ماء الحياة فهو حيّ لا يموت حتّى ينفخ في الصور ، وإنّه ليأتينا فيسلّم علينا فنسمع صوته ولا نرى شخصه ، وإنّه ليحضر حيث ذكر ، فمن ذكره منكم فليسلّم عليه ، وإنّه ليحضر المواسم فيقضي جميع المناسك ويقف بعرفة فيؤمّن على دعاء المؤمنين ، وسيؤنس الله به وحشة قائمنا في غيبته ، ويصل به وحدته (2).

أقول : وإذا كان الخضر يحضر حيث ذكر ويحضر المواسم ، فالإمام الحجّة عليه السلام الذي هو أفضل وأعظم وأجلّ وأكرم عند الله من الخضر يحضر في مجالس المؤمنين وفي المواسم ، بطريق أولى.

عن محمّد بن عثمان العمري ـ وهو وكيل الناحية المقدّسة ـ قال : والله إنّ صاحب هذا الأَمر يحضر الموسم كلّ سنة فيرى الناس ويعرفهم ، ويرونه ولا يعرفونه (3).

عن زرارة قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : إنَّ للقائم غيبتين يرجع في إحداهما والاُخرى لا يدرى أين هو ؟ يشهد المواسم ، يرى الناس ولا يرونه (4).

وفي التوقيع الشريف : إنّا غير مهملين لمراعاتكم ، ولا ناسين لذكركم ، ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء (5).

قال الله تعالى : ( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّـهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) (6) ، والمراد من المؤمنين الذين يرون أعمالنا هم الأئمّة الأطهار عليهم السلام.

وفي الأحاديث الكثيرة انّ أعمالنا تعرض على الإمام عليه السلام.

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحابِنا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعيدٍ ، عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيّدٍ ، عَنْ يَحْيى الْحَلَبيِّ ، عَنْ عَبْدِ الْحَميدِ الطّائيّ ، عَنْ يَعْقُوبِ بْنِ شُعَيْبٍ قالَ : سَأَلْتُ أبا عَبْدِاللهِ عليه السلام عَنْ قَوْلِ اللهِ عزَّ وَجَلَّ : « اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّـهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ » قالَ : هُمُ الأئِمَّةُ. (7)

عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الزَّيّاتِ ، عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ أبَانَ الزَّيّاتِ وَكانَ مَكيناً عِنْد الرّضا عليه السلام قالَ : قُلْتُ لِلرِّضا عليه السلام : ادْعُ اللهَ لي وَلِأهْلِ بَيْتي قال : أَوَ لَسْتُ أَفْعَلُ وَاللهِ إِنَّ أَعْمَالَكُمْ لَتُعْرَضُ عَلَيَّ في كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ قال : فَاسْتَعْظَمْتُ ذلِكَ ، فَقالَ لي : أَمَا تَقْرَءُ كِتابَ اللهَ عَزَّ وَجَل : « وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّـهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ » ؟ قالَ : هُوَ وَاللهِ عَلِيُّ بْنِ أَبي طالِبٍ عليه السلام. (8)

أقول : وانّما خصّه بعلي عليه السلام ، لأنّه كان هو الإمام حين نزول الآية ، وإلّا فهي جارية في جميع الأئمّة عليهم السلام ، ولذا استشهد الإمام الرضا عليه السلام بهذه الآية.

الهوامش

1. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 52 / الصفحة : 151 / الناشر : دار إحياء التراث العربي ـ بيروت / الطبعة : 3.

2. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 13 / الصفحة : 299 / الناشر : دار إحياء التراث العربي ـ بيروت / الطبعة : 3.

3. وسائل الشيعة « للحر العاملي » / المجلّد : 11 / الصفحة : 135 / الناشر : مؤسسة آل البيت عليهم السلام / قم / الطبعة : 3.

4. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 52 / الصفحة : 156 / الناشر : دار إحياء التراث العربي ـ بيروت / الطبعة : 3.

5. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 53 / الصفحة : 175 / الناشر : دار إحياء التراث العربي ـ بيروت / الطبعة : 3.

6. التوبة : 105.

7. الأصول من الكافي « للكليني » / المجلّد : 1 / الصفحة : 171 / الناشر : المكتبة الإسلاميّة ـ طهران

راجع : التفسير العياشي / المجلّد : 2 / الصفحة : 259 / الناشر : مؤسسة البعثة ـ قم.

8. الكافي « للكليني » / المجلّد : 1 / الصفحة : 171 / الناشر : المكتبة الإسلامية ـ طهران.

راجع : الوافي « للكاشاني » / المجلّد : 3 / الصفحة : 545 / الناشر : مكتبة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام العامة ـ اصفهان.

راجع : بحار الأنوار : « للمجلسي » / المجلّد : 23 / الصفحة : 347 / الناشر : دار إحياء التراث العربي ـ بيروت / الطبعة : 3.

راجع : التفسير العياشي / المجلّد : 2 / الصفحة : 258 ـ 259 / الناشر : مؤسسة البعثة ـ قم.

 
 

أضف تعليق


الإمام المهدي عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية