لماذا خلق الله الوجود بدلاً عن اللاوجود وهو الغني عن العالمين ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

لماذا خلق الله الوجود بدلاً عن اللاوجود وهو الغني عن العالمين ؟

الجواب :

لا شكّ في أنّ الله تبارك وتعالى هو الغنيّ ذاتاً عن العالمين فلا يحتاج إلى شيء أبداً ، إلّا أنّه تبارك وتعالى من صفاته أيضاً أنّه فيّاض يفيض بالوجود على كلّ ما مَن شأنه الوجود ويتطلّبه ، ويفيض بالكمال على كلّ ما مَن شأنه الكمال ويتطلّبه ، لأنّ ذاك الشيء هو الذي يحتاج إلى الوجود و الكمال ويتطلّبه.

فمثلاً البذرة التي من شأنها التكامل والنموّ والوصول إلى كمالها المناسب لها ، وتبدّلها إلى الثمر هي بحاجة إلى أن يفيض الله تعالى عليها كلّ مراحل تطوّرها ويُعطيها خلقتها المناسبة لها ويوصلها إلى كمالها المناسب لها ، كما قال سبحانه في القرآن الكريم : ( رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ ) [ طه : 50 ].

والمادّة مثلاً إذا كانت مستعدّة ومن شأنها أن تتكامل وتتبدّل إلى إنسانٍ سَويّ ، إذاً فهي محتاجة إلى أن يفيض الله تعالى عليها كلّ مراحل وجودها وتطوّرها وتحوّلها إلى الإنسان الكامل.

والإنسان مثلاً إذا كان مستعدّاً ومن شأنه الوصول إلى الكمال المناسب له ، إذاً فهو محتاج إلى أن يفيض الله تعالى عليه ما يهديه ويوصله إلى كماله.

وقد ورد هذا المعنى في القرآن الكريم حيث يقول : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) [ الذاريات : 56 ] ، فإنّ عبادة الله تعالى التي اعتبرت في الآية الشريفة هي الهدف والغاية من خلق الجنّ والإنس هي الكمال المناسب للجنّ والإنس وهي التي يحتاج إليها الجنّ والإنس بحسب الواقع والحقيقة ، لا أنّ الله تعالى يحتاج إلى عبادتهم ، بل هم بحسب تركيبتهم وخلقتهم وطبيعتهم محتاجون إلى الوصول إلى كمالهم المتناسب مع خلقتهم ، والكمال المناسب لهم هو التقرّب إلى الكمال المطلق وهو الله تبارك وتعالى والتعبّد به والزلفى لديه ، فكلّ مَن تقرّب إلى الله تعالى أكثر من غيره كان أكمل من غيره ، ولذا فانّ أكمل الخلق وأشرفهم هو سيّدنا ونبيّنا محمّد بن عبد الله صلّى اللّه عليه وآله وسلّم.

والحاصل إنّ كلّ ما يتطلّب الوجود والكمال يفيض الله تعالى عليه بالوجود والكمال المناسب له بمقتضى فيّاضيّته تبارك وتعالى لا لأنّ اللّه محتاج إلى خلقه بل الأمر بالعكس ، فإنّ ذاك الشيء هو المحتاج وهو الذي يتطلّب الوجود والكمال ، والله العالم.

 
 

التعليقات   

 
0    0 # محمدباقر 2020-06-23 00:06
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد .....
سوالي هو هل يوجد خلق غير الجن والإنس في
هذا الكون ؟غيرنا اريد جواب وايه قرآنيه أو مناقشه أمام معصوم
خلق الله الكون الواسع المجرات والكواكب وهل يعقل خلق فقط الناس
والجن والملائكة أم هنالك خلق غيرنا؟
انتظر جوابكم

مع تحياتي لكم دمتم طيبين
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2020-08-07 18:56
من الممكن ان يكون هناك خلق آخر غير الجن والإنس في الكواكب ، بل في بعض المصادر من الروايات وغيرها ما يدلّ على ذلك ، ونذكر جملة من الروايات :
1 ـ في الخصال عن أبي عبد الله عليه السلام قال : انّ لله عزّ وجلّ اثني عشر ألف عالم ، كلّ عالم منهم أكبر من سبع سماوات وسبع أرضين ما يرى عالم منهم انّ لله عزّ وجلّ عالماً غيرهم وانّ الحجّة عليهم. [ الخصال / 172 ]
2 ـ عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ان من وراء عين شمسكم هذه أربعين عين شمس فيها خلق كثير وان من وراء قمركم أربعين قمراً فيها خلق كثير لا يدرون انّ الله خلق آدم أم لم يخلقه الهموا الهاماً لعنة فلان وفلان.
3 ـ وقال الصادق عليه السلام لما نظر إلى السماء : هذه قبّة أبينا آدم وانّ لله عزّ وجلّ سواها تسعة وثلاثين قبة فيها خلق ما عصوا الله طرفة عين ما يدرون خلق آدم أم لم يخلق. [ روضة الكافي / 231 ]
4 ـ قال الإمام زين العابدين عليه السلام : هل أدلّك على رجل قد مرّ مذ دخلت علينا في أربع عشر عالماً كلّ عالم أكبر من الدنيا ثلاث مرّات لم يتحرّك من مكانه ؟ والمراد من الرجل نفسه. [ بحار الأنوار ج 54 / 338 ]
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الخلق والخليقة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية