الأعمال الموجبة لسعة الرزق

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

أنا شاب عمري 22 عام ، أُعاني من الرزق المسدود ، أقصد أيّ عمل أفكّر به فيه مصلحة لي لا تحقّق ، وبعد من أتأكّد من سلامة العمل بأنّه حلال. علماً عملت الكثير من الختومات القرآنيّة ولكن لا فائدة !

أرجو من سماحتكم إرشادي إلى الأعمال الواجبة لسعة الرزق ؟

الجواب :

عليك بالصلوات في أوّل أوقاتها ، والمواظبة على النوافل ، ولا سيّما صلاة الليل ، وزيادة عاشوراء ، وقراءة القرآن ؛ فإنّه سوف يوسّع عليك في رزقك بإذن الله تعالى.

واعلم أنّ الله تبارك وتعالى قد يرى مصلحة عبده في التقتير عليه في الرزق ، ويرى أنّ زيادة رزقه قد توجب إنحرافه عن الصواب ، لكن هذا لا يمنع عن أن يطلب العبد من الله تعالى التوسعة عليه في الرزق الحلال الطيّب ما يغنيه عن تكلّف ما في أيدي الناس.

وسّع الله علينا جميعاً من رزقه الحلال ما فيه رضاه.

 
 

أضف تعليق


الأسئلة المتفرقة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية