ما هو المقصود بعبارة « ضال مضلّ » ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما هو المقصود بعبارة « ضال مضلّ » ؟

وهل يوجد من الروايات والأحاديث لهذا المقصد ؟

الجواب :

أيّ إنّه مبتلى بالضلال وقد انحرف عن الطريقة الصحيحة ، ومضافاً إلى ذلك يوسوس ويطرح الشبهات ، فيوجب إنحراف الآخرين ، فهو ضال بنفسه ومضلّ للآخرين.

وفي كتاب الغدير نقلاً عن [ تاريخ البغداد المجلّد 7 / الصفحة : 17 ] : وعن عبدالله بن إدريس : « أبو حنيفة ضال مضلّ ».

 
 

التعليقات   

 
0    1- # محمد بن شاهر 2015-07-10 21:12
ما حكم الترضي و الترحم على الضال المضل ، مع الأدلة ؟
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    1- # السيد جعفر علم الهدى 2015-11-18 23:34
إذا كان لا يعرف ضلالته واضلاله فلا بأس عليه لكنّه مخطئ مشتبه ، وامّا مع العلم بضلالته وإضلاله فالترضي عليه يكون تأييداً لانحرافه واضلاله ، ولا محالة يكون هذا الترضي أيضاً مصداقاً للاضلال ، ثمّ انّ المضلّ مبتدع ولابد من تشهيره وتكذيبه لكي لا يأخذ الناس ببدعه وانحرافاته ، بل ورد في الروايات جواز الإفتراء عليه ليبتعد عنه الناس ولا يتسمّموا بانحرافاته ولا يضلّوا باضلاله. فمثل هذا المبتدع المضلّ كيف يجوز الترضي عليه مع أنّه يوجب اقتراب الناس إليه ، والمفروض انّ الشرع المقدّس يصرّ على الإبتعاد الناس عنه لكي لا يؤثّر فيهم بدعه وضلالته.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الأسئلة المتفرقة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية