استدلال على الرجم الزاني في القرآن

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

هل يوجد من القرآن ما يستدلّ به على الرجم أو على قتل الزاني المحصن بشكل عامّ ؟ وإن لم يوجد فكيف يحدث إختلاف ومعارضة بين السنّة والقرآن ؟

الجواب :

قد يكون الحكم في إبتداء الشريعة هو جلد الزاني سواء كان محصناً أو غير محصن ولذا ورد في القرآن الجلد ثمّ ورد في السنّة حكم خصوص الزاني المحصن وهو الرجم ، لأنّ أحكام الشريعة نزلت بالتدريج والله تعالى لاحظ الحكم والمصالح في بيان الأحكام ، كما نرى أنّ القرآن يبيّن أوّلاً حكم المرأة الزانية بأن تحبس في البيت ثمّ بعد مدّة يحكم بإجراء الحدّ على الزانية ، والوجه في جميع ذلك انّ الإسلام والتسليم لأمر الله لم يكن قويّاً في نفوس المسلمين في ابتداء الاسلام « فلم يكن من الحكمة تشريع بعض الأحكام خصوصاً العقوبات » ثمّ بعدما قوي إعتقاد الناس أمكن تشريع الأحكام الحرجيّة والجزائيّة.

القرآن الكريم يذكر في كثير من الموارد أصل التشريع ويرجع في الشرائط والاجزاء والخصوصيّات والكيفيّات إلى السنّة الشريفة ، فالصلاة بركعاتها وأجزائها وشرائعها وتفاصيلها وخصوصيّاتها لم تذكر في القرآن الكريم ، وانّما ذكر أصل تشريعها بقوله تعالى : ( وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ) أو بعض الخصوصيّات كصلاة القصر ، والوجه في ذلك أنّ القرآن لو كان يتعرّض لتفاصيل الأحكام الشرعيّة من العبادات والمعاملات والسياسات والقوانين الجزائيّة لكان يحتاج إلى مئات المجلّدات فلم يكن بإستطاعة كلّ مسلم قراءة القرآن وختمه وحفظه وتعلّمه ، فاكتفى بتشريع أصل الأحكام ، وأوكل الخصوصيّات إلى السنّة ، فأصل الحدّ في زنا كان هو الجلد وهو مذكور في القرآن لكن الخصوصيّات وهو انّ الجلد هو حكم أيّ شخص ، وهل هو عام أو خاصّ فهذا موكول إلى السنّة الشريفة.

فالروايات الدالّة على أنّ حكم الزاني المحصن هو الرجم لا تنافي القرآن الكريم بل كما ذكرنا تكون شارحة للمراد منه.

 
 

التعليقات   

 
0    0 # houari 2017-12-04 08:38
الرجم مٱله القتل. هل الزنى حكمه القتل؟
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    2- # السيّد جعفر علم الهدى 2018-05-02 16:03
الزنا له أحكام عديدة حسب اختلاف الزاني وحالة الزنا.
فالزاني غير المحصن وكذا الزانية التي ليس لها زوج دخل بها ، فحدّه مائة سوط.
وأمّا الزاني المحصن الذي له زوجة دائمة ، وكذا الزانية التي لها زوج قد دخل بها ، فحدّه الرجم. ولا استبعاد في ان يكون الموت عقوبة لمثل هذا الزاني كما انّ الزاني بذات محرم او بالعنف يضرب بالسيف.
فان الذي يزني مع وجود زوجة له او يزني بذات محرم أو يكره المرأة على الزنا ، يكون وجوده خطراً عظيماً على المجتمع البشري ، فلابدّ من اعدامه.
غاية الأمر انّ ثبوت الزنا مشكل جدّاً حيث انّه يثبت امّا بالاقرار اربعة مرّات في مجالس متعدّدة ، أو بشهادة أربعة رجال عدول يشهدون بوقوع الدخول « كالميل في المكحلة » ، وهذا أمر صعب جدّاً ثمّ اذا شهد ثلاثة وامتنع الرابع يجلد الثلاثة حدّ القذف.
فالشارع المقدّس ذكر هذا الحدّ في الحقيقة لأجل التخويف والتهديد ، ولكي يمتنع الناس عن الزنا خوفاً على أنفسهم.
نعم اذا ثبت الزنا يجرى على الزاني الحدّ ليكون عبرة لغيره.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
6+    2- # دانا 2015-06-26 07:49
المسكوت عنه .. هو ما يعلمه السلفيون و يريدون أن يعملوا به و يعلمه الباحثون من غير المسلمين و يأخذونه على الإسلام و يجهله عامة الناس من “دينهم” و يسكت عنه باقي العلماء – على ما يبدوا – على أمل أن ينسى و يندثر و ربما خوفا من زلزلة عرش النقل .. الجهل بالمسكوت عنه يحول أي حوار الى حوار طرشان
من مذكرات الشيخ القرضاوي عن الشيخ محمد أبو زهرة في مؤتمر علمي في لبيبا عام 1972 .. فتأمل
وفي هذه الندوة فجر الشيخ أبو زهرة قنبلة فقهية ، هيجت عليه عضاء المؤتمر، حينما فاجأهم برأيه الجديد
وقصة ذلك: أن الشيخ رحمه الله وقف في المؤتمر، وقال: إني كتمت رأيا فقهيا في نفسي من عشرين سنة، وكنت قد بحت به للدكتور عبد العزيز عامر، واستشهد به قائلا: أليس كذلك يا دكتور عبد العزيز؟ قال: بلى. وآن لي أن أبوح بما كتمته، قبل أن ألقى الله تعالى، ويسألني: لماذا كتمت ما لديك من علم، ولم تبينه للناس؟ هذا الرأي يتعلق بقضية (الرجم) للمحصن، في حد الزنى، فرأى أن الرجم كان شريعة يهودية، أقرها الرسول في أول الأمر، ثم نسخت بحد الجلد في سورة النور. قال الشيخ، ولي على ذلك أدلة ثلاثة
الأول: أن الله تعالى قال في سورة النساء: (فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب) الآية: والرجم عقوبة لا تتنصف، فثبت أن العذاب في الآية هو المذكور في سورة النور: (وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) النور: 2
والثاني: ما رواه البخاري في جامعه الصحيح عن عبد الله بن أوفى: أنه سئل عن الرجم؟ هل كان بعد سورة النور أو قبلها؟ فقال: لا أدري. … فمن المحتمل جدا أن تكون عقوبة الرجم قبل نزول آية النور التي نسختها
الثالث: أن الحديث الذي اعتمدوا عليه، وقالوا: إنه كان قرآنا ثم نسخت تلاوته وبقي حكمه: أمر لا يقره العقل، لماذا تنسخ التلاوة والحكم باق؟ وما قيل: إنه كان في صحيفته فجاءت الداجن وأكلتها: لا يقبله منطق
وما إن انتهى الشيخ من كلامه حتى ثار عليه أغلب الحضور، وقام من قام منهم، ورد عليه بما هو مذكور في كتب الفقه حول هذه الأدلة. ولكن الشيخ ثبت على رأيه. وقد لقيته بعد انفضاض الجلسة، وقلت له: يا مولانا، عندي رأي قريب من رأيك، ولكنه أدنى إلى القبول منه. قال: وما هو؟ قلت: جاء في الحديث الصحيح: “البكر بالبكر: جلد مائة وتغريب عام، والثيب بالثيب: جلد مائة، ورجم بالحجارة”. قال: وماذا تأخذ من هذا الحديث؟ قلت: تعلم فضيلتك أن الحنفية قالوا في الشطر الأول من الحديث: الحد هو الجلد، أما التغريب أو النفي، فهو سياسة وتعزير، موكول إلى رأي الإمام، ولكنه ليس لازما في كل حال. وعلى هذا فثبت ما جاءت به الروايات من الرجم في العهد النبوي، فقد رجم يهوديين، ورجم ماعزا، ورجم الغامدية، وبعث أحد أصحابه في قضية امرأة العسيف، وقال له: اغد يا أنيس إلى امرأة هذا، فإن اعترفت فارجمها. وكذلك ما روي أن عمر رجم من بعده، وأن عليا رجم كذلك
ولكن الشيخ لم يوافق على رأيي هذا، وقال لي: يا يوسف، هل معقول أن محمد بن عبد الله الرحمة المهداة، يرمي الناس بالحجارة حتى الموت؟ هذه شريعة يهودية، وهي أليق بقساوة اليهود
الحديث هنا ليس عن الفتوى .. و لكنه عن سنين الكتمان
ما تعليقكم؟
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    4- # السيّد جعفر علم الهدى 2015-08-27 00:17
التعليق هو : أنّ الرجم حدّ من حدود الله تعالى وقد شرّعه النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله ، ويبقى هذا الحدّ إلى يوم القيامة لأنّ حلال محمّد حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة ، ولا ينافي إجراء الحدود لأجل المصالح الإجتماعيّة والفرديّة مع بناء الشريعة على الرحمة والرأفة والعفو الإمتنان ، ولا يبعد صدور مثل هذا الحكم من نبي الرحمة في حقّ الجاني الذي جنى على نفسه وعلى المجتمع البشري ، فالله تعالى أرحم الراحمين في موضع العفو والرحمة ، وأشدّ المعاقبين في موضع النكال والنقمة. والعجيب أنّ هذا الشيخ يعتقد بالمعاد وبالجنّة والنار مع أنّ عذاب النار أشدّ وأعظم وأكثر قساوة وخشونة من هذه الحدود التي شرّعت جزاء للمعاصي وللمخالفات ، وردعاً للناس من ارتكابها ، فالله واحد ونبي الرحمة واحد فكيف يصدر من الله تعالى هذه القسوة في الآخرة لمصالح وحكم ولا يصدر منه ما هو أقلّ قساوة في الدنيا لأجل مصالح و حكم ؟!
ثمّ لما كان إثبات الزنا خصوصاً زنا المحصن والمحصنة صعب جدّاً ، ولا يكون غالباً إلّا بالإقرار وذلك في أربعة مواطن ، فهذا الحدّ سواء كان هو الجلد أو الرجم يحصل نادراً ، لكن نفس تشريعه له أثر مهمّ في منع الفساد الإجتماعي والأخلاقي ويحفظ المجتمع البشري عن السقوط في الهاوية.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # Mohammed Rabea 2018-06-28 14:38
احسنت
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
9+    6- # lotfi 2014-12-07 17:48
شكرا أعرف الآن أسباب تقدمنا بين الأمم ووجود داعش وأمثالها منذ ١٤ قرن
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الأسئلة المتفرقة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية