هل الصابئة من أهل الكتاب ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

نودّ أن نعرف هل أنّ الصابئة من أهل الكتاب ؟ مع بعض التفاصيل في الأدلة.

الجواب :

ذهب السيّد الخوئي قدّس سرّه إلى كونهم من أهل الكتاب ، واستدلّ عليه بقوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) [ البقرة : 62 ].

وقريب منها قوله تعالى  : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) [ المائدة : 69 ].

وكذا قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) [ الحج : 17 ]. فإنّ ظاهر هذه الآية وجود ثلاثة طوائف يفصل بينها يوم القيامة وهم :

1 ـ المؤمنون.

2 ـ أهل الكتاب.

3 ـ المشركون.

وذكرت الآية أربعة مصاديق لأهل الكتاب ، واحد منها : « الصابئة ».

 
 

التعليقات   

 
0    0 # بغلانی 2014-08-01 19:59
ارجو توضحون لی مامعنا السنه والجماعه
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    4- # السيّد جعفر علم الهدى 2015-04-05 16:19
والجماعهالسنة هي قول النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وفعله وتقريره ، فانّ أكثر الأحكام الشرعيّة قد ذكرها الله تعالى بنحو الإجمال في القرآن الكريم ولكنّ التفاصيل والخصوصيّات والأجزاء والشرائط انّما تستفاد من السنّة النبويّة الشريفة ، حيث انّ القرآن الكريم قد أمر الناس بأخذ الأحكام الإلهيّة والمعارف الإسلاميّة من النبي صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال : ( مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ) وقال تعالى : ( مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ). وباعتقاد الشيعة الإماميّة أنّ سنّة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم محكيّة في الروايات الصادرة من أئمّة أهل البيت عليهم السلام حيث إنّهم أخذوا السنّة الحقيقيّة ، أيّ قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفعله وتقريره من علي عليه السلام الذي هو باب مدينة علم الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم. وقد ورد في الحديث الشريف عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قوله : « أنا مدينة العلم وعليّ بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب ». وورد في رواية اُخرى : « أنا مدينة الحكمة وعليّ بابها ». وقد صحّ عن علي عليه السلام قوله : « علّمني رسول الله ألف باب من العلم ينفخ من كلّ باب ألف باب ». وقال صلّى الله عليه وآله وسلّم : « أقضاكم علي ». وقال صلّى الله عليه وآله وسلّم : « عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ ». وقال : « علي مع القرآن والقرآن مع علي ». وقد أمر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم بالتمسّك بالقرآن والعترة الطاهرة لأجل الوصول إلى الهداية والرشاد حيث قال في حديث الثقلين المعروف والمشهور بين الفريقين : « إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبداً وانّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ». وهذا الحديث يدلّ على اُمور مهمّة جداً :
1 ـ ينحصر الوصول إلى الهداية في التمسّك بالقرآن والعترة الطاهرة.
2 ـ لا يكفي القرآن الكريم للوصول إلى الهداية بل لابدّ من التمسّك بالقرآن والعترة ويترتّب على ذلك بطلان قول من قال : « حسبنا كتاب الله ». وهذا أمر واضح حيث انّ القرآن الكريم فيه المحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ والعام والخاصّ والمجمل والمبين فلابد من تمييز ذلك ولا يتحقّق إلّا بالتمسّك بالعترة الطاهرة والأخذ منهم.
3 ـ السنّة النبويّة الشريفة ينحصر الوصول إليها في الروايات الصادرة من العترة الطاهرة أيّ الأئمّة المعصومين من ذريّة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم ، ولأجل ذلك أمر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم بالتمسّك بالقرآن والعترة كليهما.
4 ـ العترة معصومون كالقرآن الكريم.
5 ـ يجب إطاعة العترة الطاهرة كما وجب إطاعة القرآن الكريم.
6 ـ المقصود من اولي الأمر في قوله تعالى : ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) هم الأئمّة من العترة الطاهرة ولو كانت إطاعة غيرهم واجبة لأمر النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم بالتمسّك به أيضاً لكن في حديث الثقلين حصر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم طريق الوصول إلى الهداية في التمسّك بالقرآن والعترة فقط دون غيرهم.
7 ـ يدلّ الحديث على انّه لابدّ من وجود إمام معصوم من العترة الطاهرة في كلّ زمان لكي يتمسّك به المسلمون لأنّه لو فرض عدم وجود إمام معصوم ، من العترة الطاهرة في زمان لحصل الافتراق بين الكتاب ـ القرآن ـ والعترة مع انّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم قال : « وانّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ». ثمّ انّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلم قال : « مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها فقد نجي ومن تركها فقد هوى ». فالسنّة الصحيحة الحقيقيّة لابدّ أن تؤخذ من الأئمّة المعصومين من أهل البيت عليهم السلام ، وهذا هو قول الشاعر :
إذا شئت ان تبغي لنفسك مذهبا * ينجيك يوم الحشر من لهب النار
فدع عنك قول الشافعي وما لك * واحمد والمنقول من كعب أحبار
ووال اُناساً قولهم وحديثهم * روى جدّنا عن جبرئيل عن الباري
ومن جميع ذلك ظهر بطلان قول المخالفين للشيعة بأنّهم أهل السنّة والجماعة لأنّهم تركوا خط أهل البيت ومنهجهم وأخذوا السنّة من غيرهم.
راجع بهذا الصدد كتاب « الشيعة هم أهل السنّة » وكتاب « وركبت السفينة » وكتاب « ثم اهتديت ».
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الصابئة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية