لماذا خرج الإمام الحسين عليه السلام على يزيد ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

هل أنّ خروج الإمام الحسين عليه السلام كانت ثورة ؟ إذا كان لا فماذا نسمّي خروجه ؟

الجواب :

كان خروج الإمام الحسين عليه السلام من المدينة إلى كربلاء لأجل الإصلاح وحفظ الإسلام ، وإبقائه كما صرّح بذلك حيث قال : « إِنّى لَمْ أَخْرُجْ أَشِرًا وَلا بَطَرًا ، وَلا مُفْسِدًا وَلا ظالِمًا ، وَإِنَّما خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإصْلاحِ في أُمَّةِ جَدّي ، أُريدُ أَنْ آمُرَ بِالْمَعْرُوفِ وَأَنْهى عَنِ الْمُنْكَرِ ، وَأَسيرَ بِسيرَةِ جَدّي وَأَبي عَلِيّ بْنِ أَبيطالِب ».

وكان عليه السلام يقرأ هذه الأبيات في طريقه إلى كربلاء :

سأمضي فما في الموت عار على الفتى * إذا ما نوى حقّــاً وجاهد مغرمــــــاً

وواسى الرجال الصالحيـــن بنفســــه * وفـارق مذموماً وخالف مُجرِمــــــاً

فإن عشت لم أندم وإن مت لـم ألَــم * كفى بك ذلّاً أن تعيش وترغمــــــا

فالحسين عليه السلام ثار ضدّ الكفر والظلم والفساد والطغيان ، وأعطى للأُمّة الإسلاميّة دروس التضحية والفداء ، وإباء الظلم والجهاد في سبيل الله عزّ وجلّ .

 
 

التعليقات   

 
8+    3- # حيدر 2013-11-08 04:23
السلام عليكم
عاشوراء لم يكن فقط مجرد ثوره بل هو اصلاح للدين والأمر بالمعرف والنهي عن المنكر فلحسين عليه السلام لم يخرج بخصوص السياسيه او اسقاط الحكم وانما هي ثوره اصلاح ثوره الدفاع عن الأنسانيه وعن المظلوميه التي حلت في المسلمين بعد وفاة النبي محمد ص مرورا بحكم معاويه الذي جعل كل احاديث رسول الله وكتابه واهل بيته في تصرفه وعبث بما هو حق وقلب كل الأحاديث والسنه حفاظاً علی عرشه وامتدادا ليزيد لاننسی الهدف الذي خرج من اجله الحسين حيث قال واني لم اخرج اشرا ولابطرا ولا ظالما ولا مفسدا وانما خرجت لطلب الأصلاح في امة جدي اريد ان امر بالمعرون وانهي عن المنكر وبدليل هذا حيث وصل الحال في حكم معاويه ومن بعده يزيد المعروف منكر! !!!! والمنكر معروف
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الإمام الحسين عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية