مدى صحّة الرواية القائلة من أنّ الله قبض روح الإمام الحسين ع؟

البريد الإلكتروني طباعة
مدى صحّة الرواية القائلة من أنّ الله قبض روح الإمام الحسين ع؟
السؤال : كيف تمّ قبض روح الحسين (عليه السّلام)؟ ما أعرفه أن عزرائيل لم يكن يستطيع أن يقبض روح الحسين (عليه السّلام) فقبض روحه الله تبارك وتعالى؟ ما صحة هذه الرواية وماهي؟

الجواب : من سماحة السيّد علي الحائري
قال تعالى : { اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا } {الزمر/42} .
وقال تعالى : { قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ } {السجدة/11}.
وقد قبض عزرائيل روح النبيّ (صلّى الله عليه وآله) وهو أفضل من الحسين (سلام الله عليه).
وأمّا الرواية المشار إليها : فلم نعثر عليها كي تعرف مدى صحّتها . والله العالم ؟
 

التعليقات   

 
0    2- # ام احمد 2020-07-25 21:14
السلام عليكم .. ما حقيقة قبض روح الامام الحسين ع
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2020-09-14 05:03
هناك رواية في كامل الزيارة وهي طويلة في الباب الثامن والثمانين في فضل كربلاء ، وفيها :
فعند ذلك يضج كلّ شيء في السماوات والأرضين بلعن من ظلم عترتك واستحلّ حرمتك فإذا برزت تلك العصابة الى مضاجعها تولى الله عزّ وجلّ قبض أرواحها بيده. [ بحار الأنوار / المجلّد : 28 / الصفحة : 57 ]
وهذه الرواية معروفة مشهورة نقلها الإمام علي بن الحسين عليه السلام عن عمّته زينب الكبرى.
وهناك رواية أخرى اعتذر ملك الموت عن قبض روح الإمام الحسين عليه السلام حزناً وجزعاً عليه ، فقال الله تعالى : أنا أتولّى قبض روحه بيدي.
ولكن لم تذكر هذه الرواية في كتب قدماء الأصحاب ، وانّما هي مذكورة في كتاب « تذكرة الشهداء » لملّا حبيب الله الكاشاني بدون ذكر المصدر.
وعلى أيّ حال فالله تعالى تارة ينسب تولّى قبض الروح إلى نفسه وتارة إلى ملك الموت وتارة إلى الملائكة.
قال الله تعالى : ( اللَّـهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ ) [ الزمر : 42 ].
وقال تعالى : ( قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ) [ السجدة : 11 ].
وقال تعالى : ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ) [ النحل : 28 ].
فلا مانع ان يتصدّى الله تعالى لقبض روح الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه كرامة لهم.
وفي مصادرنا انّ ملك الموت كلّم النبي صلّى الله عليه وآله في الاسراء والمعراج في السماء الرابعة وقال له : يا محمّد ما خلق الله تعالى خلقاً إلّا وأنا أقبض روحه بيدي ما خلا أنت وعلي بن أبي طالب فانّ الله جلّ جلاله يقبض أرواحكما. [ مائة منقبة لابن شاذان / المنقبة الثالثة عشر ]
والعجيب انّ أهل السنّة يروون ما يدلّ على انّ الله تعالى هو يتولّى قبض بعض الناس :
ففي كنز العمال للمتقي الهندي / المجلّد : 1 / الصفحة : 569 ، عن أبي امامة : من قرأ آية الكرسي دبر كلّ صلاة مكتوبة كان الربّ يتولّى قبض روحه بيده.
وفي سنن ابن ماجه عن أبي امامة أيضاً قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول : شهيد البحر مثل شهيد البر ... وانّ الله عزّ وجلّ وكّل ملك الموت بقبض الأرواح إلّا شهيد البحر فانّه يتولّى قبض أرواحهم.
وقد وردت رواية تذكر زيارة للإمام الحسين عليه السلام ، ويستفاد من ذيلها انّ الله تعالى يتولّى قبض روح من زار الإمام بهذه الزيارة :
قال عليه السلام : فاذا انقلبت من عند قبر الحسين عليه السلام ناداك مناد لو سمعت مقالته لأقمت عمرك عند قبر الحسين عليه السلام ، وهو يقول : طوبى لك أيّها العبد قد غنمت وسلمت قد غفر لك ما سلف استأنف العمل ، فان مات هو في عامه أو ليلته أو يومه لم يل قبض روحه إلا الله. [ بحار الأنوار / المجلّد : 98 / الصفحة : 164 ، نقلا عن كامل الزيارة / الصفحة : 205 ]
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الإمام الحسين عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية