هل عادت السبايا إلى كربلاء من الشام؟

البريد الإلكتروني طباعة
هل عادت السبايا إلى كربلاء من الشام؟

السؤال :
السلام عليكم :
ما هو رايكم في عودة السبايا ، هل أنّها عادت إلى كربلاء من الشام ، ثمّ إلى المدينة ، أمّ أنّها عادت إلى المدينة ، ولم تمرّ بكربلاء ، باعتبار أنّ هناك مجموعة من العلماء مَن يقول : بعدم عودتهم إلى كربلاء ؟
نرجوا بيان رايكم مع ذكر المصادر ، فإننا لدينا بحث في المسالة .

الجواب : من سماحة السيّد جعفر علم الهدی
قال السيّد ابن طاووس في " الملهوف " ص (176).
« قال الراوي : ولمّا رجع نساء الحسين (عليه السلام) وعياله من الشام وبلغوا إلى العراق ، قالوا للدليل : مر بنا على طريق كربلاء .
فوصلوا إلى موضع المصرع ، فوجدوا جابر بن عبد الله الأنصاري (رحمه الله) وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول (صلّى الله عليه وآله) قد وردوا لزيارة قبر الحسين (عليه السّلام) ، فوافوا في وقت واحد ، وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم ، وأقاموا المآتم المقرحة للأكباد ، واجتمعت إليهم نساء ذلك السواد ، وأقاموا على ذلك أيّاماً » .
قال السيّد  : « قال الراوي : ثمّ انفصلوا من كربلاء طالبين المدينة ...
» .
وقد روى الشيخ ابن نما في مقتله : " مثير الأحزان "  (59) ما يقرب ذلك ، ويكفي مانقله السيّد ابن طاووس و ابن نما  في إثبات هذا المطلب ، فإنّهما من أعاظم علماء المذهب ، ويدلّ على ذلك ما اشتهر بين علماء الإمامية أنّ رأس الحسين (عليه السلام) إمّا دفن مع جسده الشريف ردّه علي بن الحسين (عليه السلام) ، أو أنّه دفن عند أمير المؤمنين (عليه السلام) .
وفي تاريخ " حبيب السير " : « أنّ يزيد بن معاوية سلّم رؤس الشهداء إلى علي بن الحسين (عليه السلام) ، فألحقها بالأبدان يوم العشرين من صفر ، ثمّ توّجه إلى المدينة الطيبة » .
نعم لا يمكن الجزم بأنّ ورود أهل البيت (عليهم السلام) إلى كربلاء كان في يوم الأربعين ، وأمّا أصل ورودهم فهو ثابت حسب ما نقله ابن طاووس .
 

أضف تعليق


كربلاء وواقعة الطف

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية