الجهر بالبراءة من أعداء أهل البيت

البريد الإلكتروني طباعة

ما رأيكم بالجهر بالبراءة  من أعداء أهل البيت إذا كان الشخص في بيئة آمنة وتسمح له بإظهار العقائد بشكل علني ، كأن يكون في اوروبا أو أمريكا ؟


من الواجبات الأساسيّة البراءة عن أعداء الدين ، و أعداء أهل البيت عليهم السلام ، هم أعداء الدين فإن أمكن الجهر بذلك من دون ترتّب ضرر على نفسه أو على المؤمنين ، فمن الطبيعي أن يجوز بل يستحبّ الجهر بذلك ، بل قد يجب الجهر بذلك إذا كان كتمانه موجباً لعدم معرفة الأولاد والعائلة والأحفاد بواقع أعداء أهل البيت وحقيقتهم ممّا يؤدّي إلى اتّباعهم وحسن الظنّ بهم. ولولا جهر آبائنا وأجدادنا باللعن وبالبراءة من أعداء الدين لم نكن نحن عارفين بظلمهم وإنحرافهم وغصبهم لحقوق أهل البيت عليهم السلام ، كنّا تابعين لهم كما يتبعهم كثير من المسلمين لخفاء الحقيقة عليهم وكتمانها عنهم.

 

أضف تعليق


أهل البيت عليهم السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية