الإمام علي عليه السلام عندما ولي الخلافة لماذا لم يسترجع أرض فدك ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال : سألني أحد الإخوان من المذهب السنّي لماذا عندما استلم الإمام عليّ عليه السلام أمر المسلمين والخلافة لم يسترجع أرض فدك ؟ وما هو الدليل والمستند على هذا ؟

الجواب :  السبب هو أنّ الناس مضى عليهم ما يقارب 25 سنة ، يعتقدون أنّ فدك هي من أموال الحكومة وجزءً من بيت المال الذي لابدّ من صرفه في مصالح المسلمين ؛ وذلك لأنّ الخلفاء ركّزوا إعلامهم على ذلك ، فإذا كان الإمام عليّ عليه السلام يأخذ فدك ويتصرّف فيها ويعطيها للحسن والحسين عليهما السلام وهم وأولاده ، كان الناس يتّهمونه بغصب أموال بيت المال وإعطائه لأقربائه كما فعل عثمان .

نعم ، كان بعض المخلصين من الصحابة يعلمون بالحقيقة ولكنّهم كانوا قليلين بالنسبة لمَن أُخفي عنهم الحقائق ، فترك علي عليه السلام حقّه وحقّ أهل بيته لكي لا ينحرف عنه ، ولا يتّهمه الناس ، فيكون في ذلك تضعيفاً للحقّ.

مضافاً : إلى أنّ عليّاً عليه السلام لو كان يستولي على فدك ويأخذها ، كان يصرف عوائدها على المسلمين وفي مصالحهم فلا يتفاوت الحال.

نعم ، الإمام عليه السلام صرّح في خطبة بأنّ فدك كانت ملكاً لفاطمة عليها السلام وكانت تحت يده ، قال عليه السلام : « بلى كانت في أيدينا فدك من كلّ ما أظلّته السماء ، فشحّت عنها نفوس قوم ، وسخت عنها نفوس قوم آخرين ، ونعم الحكم الله » [ نهج البلاغة : من كتاب الإمام علي عليه السلام إلى عثمان بن حنيف والي البصرة ].

 

التعليقات   

 
2+    0 # محب آل بيت الرسول 2017-07-09 08:08
السلام على سيدي ومولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ورحمة الله وبركاته ...
لا يوجد حاكما عادلا إلى اليوم إلا أبا الحسنين عليه السلام وهذه حتى بشهادة غير المسلمين من اللذين تتبعوا وقرأوا سيرة الإمام صلوات ربي وسلامه عليه وإعتقادهم فيه فكيف الحال بنا نحن الموالين ... اللهم لا تحرمنا ولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين المعصومين .
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    1- # حسين بن جعفر 2013-08-14 06:20
لا زال جوابكم يا شيخنا غير مقنع لنا بورك فيكم فهل وضحتم لنا اكثر.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
8+    2- # السيد جعفر علم الهدى 2014-11-19 23:28
توضيح ذلك انّ المسلمين انّما ثاروا على عثمان وقتلوه لانّه كان يجمع أموال المسلمين ويكنزها ثم يعطيها لقرابته من بني اُميّة وقد أشار إلى ذلك الإمام أمير المؤمنين عليه السلام في خطبته : « الى ان قام ثالث القوم نافجاً حضنيه وقام معه بنو أبيه يخضمون مال الله خضم الإبل نبشة الربيع » فلو كان أمير المؤمنين بعد الوصول إلى الخلافة يستولي على فدك ويعطيها للحسن والحسين عليهما السلام مع إعتقاد أكثر المسلمين بسبب الدعايات والإعلام المضاد انّ فدك ملك المسلمين يجب أن يصرف في مصالحهم ـ لكانوا يثورون ضد الإمام عليه السلام ويتّهمونه بنهب أموال المسلمين ، والدليل على ذلك انّ أمير المؤمنين عليه السلام لم يتمكّن من تغيير البدع التي أبدعها عمر بن الخطاب مع اعترافه بكونها بدعة ومخالفة لقول رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، مثل صلاة التراويح التي أمر عمر بن الخطاب ان تقام جماعة مع تصريح النبي صلى الله عليه وآله وسلّم بعدم صحّة صلاة الجماعة في النافلة.
فلمّا أرسل أمير المؤمنين عليه السلام الحسن عليه السلام لمنعهم عن صلاة التراويح جماعة ثاروا عليه ولم يقبلوا وصاحوا : « واسنة عمراه » أو « واشريعة عمراه » وقد بقيت هذه البدعة ـ سنة عمر ـ إلى زماننا هذا ؟ ففي مثل هذه الظروف الحرجة كيف يتمكّن أمير المؤمنين عليه السلام من أخذ فدك وإرجاعها إلى أهل البيت عليهم السلام.
ثمّ إنّ الإمام عليه السلام لم يمهل حتّى يقوي أركان حكومته ويتمكّن من إصلاح الفاسد وأمانة البدع لانّه اشتغل بالحروب التي اُثيرت ضدّه فكان مشتغلاً بالأهمّ.
وهناك أسباب اُخرى مذكورة في بعض الروايات :
1 ـ فعن الصادق عليه السلام سئل : لِمَ لمْ يأخذ أمير المؤمنين عليه السلام فدك لما ولي الناس ولأيّ علّة تركها ؟ فقال : « لانّ الظالم والمظلوم كانا قدما على الله عزّ وجلّ وأثاب الله المظلوم وعاقب الظالم فكره أن يسترجع شيئاً قد عاقب الله عليه غاصبه وأثاب عليه المغصوب ».
والمراد انّ الإمام عليه السلام كره أن يثير فتنة بين الناس بأخذ فدك بعد ما عاقب الله تعالى الغاصب وأعطى للمغصوب منه الثواب والأجر.
2 ـ عن إبراهيم الكرخي قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام فقلت له لأيّ علّة ترك علي بن أبي طالب فدك لما ولي الناس ؟ فقال : « للاقتداء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لما فتح مكّة وقد باع عقيل بن أبي طالب داره فقيل له يا رسول الله الا ترجع الى دارك فقال صلى الله عليه وآله وهل ترك عقيل لنا داراً انّا أهل بيت لا نسترجع شيئاً يؤخذ منّا ظلماً فلذلك لم يسترجع فدك لما ولي ».
وانّما منع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عن استرجاع داره لانّه لو كان يأخذ الدار لقال الذين في قلوبهم مرض انّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم يأخذ أموال الناس ظلماً وعدواناً لأنّه فتح مكة واستولي عليها ولا يقولون بأنّ الدار كانت له وبيعت بدون إذنه ، وهكذا أمير المؤمنين عليه السلام.
3 ـ سئل أبو الحسن موسى بن جعفر عليه السلام : لِمَ لم يسترجع أمير المؤمنين فدكاً لما ولي الناس ؟ فقال : « لأنّا أهل بيت لا نأخذ حقوقنا ممّن ظلمنا ونحن أولياء المؤمنين ، انّما نحكم لهم ونأخذ لهم حقوقهم ممن ظلمهم ولا نأخذ لأنفسنا » [ علل الشرايع ج 1 / 155 ].
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    0 # وحدة 2015-12-07 23:55
الله الله

هؤلاء اهل البيت العظماء الشرفاء اصحاب الكرامة. نحن لانتحدث عن حكام الخليج كي نقول لم نقتنع. هؤلاء اهل بيت شرّفهم الله بالعلم والمقام الرفيع. اصحاب دين ادّبهم الله على احكامه. شوف كيف يردون على ظالميهم. االله الله
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


فدك

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية