لماذا أمر الرسول (ص) أثناء مرضه أبا بكر بالصلاة بالناس ، ولم يأمر الإمام عليّ (ع) ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

سألني أحد الإخوان من المذهب السنّي : لماذا أمر الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم أثناء مرضه أبا بكر بالصلاة بالناس ، ولم يأمر الإمام عليّ عليه السلام ؟ هل هناك دليل على هذا ؟

ولكم جزيل الشكر والإمتنان ، وأدام الله ظلّكم.

الجواب :

لم يأمر رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أبا بكر ولا غيره أن يصلّي بالناس ، بل لمّا علم رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بأنّ أبا بكر ذهب ليصلّي بالناس غضب ، وقام واتّكأ على عليّ عليه السّلام والعبّاس ، وذهب إلى المسجد ، ونحّى أبا بكر ، وصلّى بالناس.

ثمّ إنّ روايات أهل السنّة بالنسبة لإمامة أبي بكر بأمر من رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم مختلفة ومتعارضة ، واختلاف الروايات دليل على بطلانها ، وقد روت عائشة أكثرها ، وهي متّهمة بالكذب لصالح أبيها ، ويكذب هذه الرواية ما روته عائشة قالت :

فخرج أبو بكر فوجد النّبيّ ( صلّى الله عليه وسلّم ) في نفسه خفّة فخرج يهادي بين رجلين ، كأنّي أنظر إلى رجليه تخطان من الوجع ، فأراد أبو بكر أن يتأخّر فأومأ إليه النّبيّ ( صلّى الله عليه وسلّم ) أن مكانك. ثم أتى به حتى جلس إلى جنبه. قيل للأعمش : فكان النّبيّ ( صلّى الله عليه وسلّم ) يصلي وأَبو بكر يصلي بصلاته ، والناس يصلّون بصلاة أبي بكر. (1)

وهذه الرواية تدلّ على أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم لم يأمر أبا بكر بالصلاة ، بل خرج بنفسه إلى الصلاة كي يمنع صلاة أبي بكر بالناس.

مضافاً إلى أنّ أبا بكر كان مأموراً بالخروج مع أسامة ، والإلتحاق بجيش أُسامة ، فكيف يبقى في المدينة ليصلّي بالناس ، فإن كان باقياً ، فمن الطبيعي أن يختفي عن أعين الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وعلى فرض صحّة ذلك لا يدلّ على رضاء النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم بخلافته ؛ لأنّ إمام الجماعة يعتبر فيه العدالة والإيمان فحسب ، بخلاف إمام الأُمّة ؛ فإنّه لابدّ أن يكون أفضل الخلق وأعلمهم بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وإنّما لم يأمر النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم عليّاً عليه السلام بأن يصلّي بالناس ؛ فلأجل أنّه كان مشتغلاً بتمريض النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ، وبأمر أهمّ من الصلاة بالناس.

ومن المؤسف جدّاً أن يتشبّث المسلم بمثل هذا الحديث ، وهذه الفضيلة ـ على تقدير صحّة ذلك ـ وينسى مئات الروايات بل الآيات الواردة بشأن فضائل علي عليه السلام ومناقبه ، وإمامته وخلافته.

الهوامش

1. البداية والنهاية « لابن كثير » / المجلّد : 5 / الصفحة : 253 / الناشر : دار الكتب العلميّة ـ بيروت / الطبعة : 2.

 
 

التعليقات   

 
1+    0 # محمد 2020-01-02 22:32
قال نجاح الطائي في كتابه ( بحوث في السيرة النبوية) { ص 79 - 103 }:

(( فقد كانت عائشة بنت أبي بكر سوداء، دميمة في وجهها أثر مرض الجدري، والحجاب هو الذي أنقدها، بقي رسول الله - صلى الله عليه وسلم يكابد ألم النظر إليها وتحمل أخلاقها لحكمة يريدها الله تعالى ….

عائشة بنت أبي بكر بن أبي قحافة ، تزوجها النبي وكانت ثيباً ودخل بها بالمدينة ، ثم طلقها وراجعها ، وكانت خديجة الباكر الوحيدة من نسائه))

وقال ابن رجب البرسي: (إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة) مشارق أنوار اليقين ص 86

وجاء في تفسير الإمام محمد بن علي الباقر للآية الكريمة : "ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبديْن من عبادنا صالحيْن فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين". (التحريم: 10) حيث فسر الخيانة بالفاحشة بقوله : "ما يعني بذلك إلا الفاحشة". (الكافي ج2 ص402)

هذا على سبيل المثال لا الحصر وهناك علماء كثر من الشيعة يرمون عائشة رضي الله عنه بالفاحشة ومن يقول بعدم وجود من يقول بذلك مبالغة واضحه. والله أعلم.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    1- # السيّد جعفر علم الهدى 2020-02-27 14:53
أولاً : ليس معنى الفاحشة هو الزنا ، بل المراد المعصية الكبيرة في مقام اللمم ، الذي هو الذنب الصغير.
قال الله تعالى : ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) [ النجم : 32 ].
ويكفي انّ عائشة وحفصة افشتا سرّ النبي صلّى الله عليه وآله ، مع نهيه عن ذلك ، في انّه معصية كبيرة تعد خيانة وفاحشة.
ثانياً : لا يحكم على علماء الطائفة بقول بعضهم ، فانّه في كلّ فرقة يكون هناك متطرّفون ومتعصّبون ، فلابدّ من الرجوع الى قول أعلام الطائفة ، وليس في علماء الشيعة من يرمي عائشة بالزنا ، والتعبير بالخيانة أو الفاحشة في بعض الكلمات يراد به كما ذكرنا المعصية الكبيرة.
ثالثاً : ليس في كلام نجاح الطائي رمي عائشة بالزنا ، وهو يدعي في كتبه انّه يعتمد على مصادر وكتب علماء أهل السنّة ، والعهدة عليه.
رابعاً : ما ذكره البرسي ليس صريحاً في الزنا ، بل لعلّ الخيانة لأجل ارتكاب المعصية الكبيرة ، فانّ الخيانة ضدّاً لأمانة ، فلعلّها كذبت وجمعت أربعين ديناراً من كذبها.
خامساً : في تفسير الآية الكريمة ورد عن الأئمّة عليهم السلام ، انّ المراد من قوله تعالى ( فَخَانَتَاهُمَا ) [ التحريم : 10 ] ، افشاء السرّ. فيفسّر ذلك كلام الإمام الباقر عليه السلام بقوله : « ما يعنى بذلك إلا الفاحشة » ، فانّ إفشاء سرّ الأنبياء التجسّس لصالح الكفّار فاحشة ومعصية كبيرة.
ففي تفسير البرهان : قال روى عن أبي عبدالله عليه السلام انّه قال قوله تعالى : ( ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ) [ التحريم : 10 ] ، مثل ضربه الله سبحانه لعائشة وحفصة اذ تظاهرتا على رسول الله وافشتا سرّه.
وفي تفسير الصافي : ( ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا ) ، بالنفاق والتظاهر على الرسولين ، مثل الله حال الكفّار والمنافقين في انّهم يعاقبون بكفرهم ونفاقهم ولا يحابون بما بينهم وبين النبي والمؤمنين ، من النسبة والمواصلة بحال امرأة نوح وامرأة لوط وفيه تعريض بعائشة وحفصة في خيانتهما رسول الله صلّى الله عليه وآله بافشاء سرّه ونفاقهما ايّاه ، وتظاهرهما عليه ، كما فعلت امرأتا الرسولين ... [ تفسير الصافي / المجلّد : 5 / الصفحة : 198 ].
هذا غاية ما يقوله علماء الشيعة ومفسّروهم تبعاً للأئمّة الأطهار عليه السلام فالمراد من الخيانة والفاحشة سواء بالنسبة لعائشة وحفصة ، أو لأمر أتى نوح ولوط ، هو إفشاء السرّ والتظاهر ضدّ النبي والرسول.
ونحن ننصح الإخوان اذا أرادوا نسبة شيء إلى الشيعة ان يراجعوا كتبهم وتفاسيرهم المشهورة.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
3+    0 # مسلم 2019-12-26 08:04
السلام عليكم
المشكله التي ترا بها تضارب الاحاديث هي عدم المامك بمده مرض النبي صلي الله عليه و سلم: قال ابن حجر: "اختُلف أيضاً في مدة مرضه عليه السلام، فالأكثر على أنها ثلاثة عشر يوماً، وقيل بزيادة يوم وقيل بنقصه... وقيل: عشرة أيام، وبه جزم سليمان التيمي في مغازيه، وأخرجه البيهقي بإسناد صحيح". [فتح الباري (7/736)].
و لم يستطع النبي الخروج للصلاه في ثلاثه منها كما ذكر في الصحيحين عن أنس بن مالك قال لم يخرج النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثاً، فأقيمت الصلاة فذهب أبو بكر يتقدم [البخاري (681)، مسلم (419)].
فخلال هذه المده حديثت الروايتين التي ذكرتهما , فاول صلاه صلى بها عمر بن الخطاب فقد روى أحمد وأبو داود والحاكم وغيرهم واللفظ لأبي داود عن عبد الله بن زمعة قال: لما استعز رسول الله صلى الله عليه وسلم (اشتد به المرض) وأنا عنده في نفر من المسلمين دعاه بلال إلى الصلاة، فقال مروا من يصل بالناس فخرج عبد الله بن زمعة فإذا عمر في الناس، وكان أبو بكر غائبا، قال: فقلت يا عمر قم فصل بالناس، فتقدم فكبر فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوته وكان عمر رجلا مجهرا، قال: فأين ابو بكر يأبى الله ذلك والمسلمون يأبى الله ذلك والمسلمون، فبعث إلى أبي بكر فجاء بعد أن صلى عمر تلك الصلاة فصلى بالناس.والحديث صححه الألباني وغيره. وفي رواية فقال عمر لعبد الله بن زمعة: ويحك ماذا صنعت بي يا ابن زمعة؟ والله ما ظننت حين أمرتني إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بذلك، ولو لا ذلك ما صليت بالناس، فقال ابن زمعة والله ما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن حين لم أر أبا بكر رأيتك أحق من حضر بالصلاة بالناس.
و اما الصلوات التي تليها فقد صلي بها ابو بكر كما ذكر في الصحيحينفقد جاء في الصحيحين وغيرهما واللفظ لمسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بيتي (تعني في مرضه الذي توفي فيه) قال: مروا أبا بكر فليصل بالناس، قالت: فقلت: يا رسول الله: إن أبا بكر رجل رقيق إذا قرأ القرآن لا يملك دمعه فلو أمرت غيره، وفي رواية فلو أمرت عمر، قالت والله ما بي إلا كراهة أن يتشاءم الناس بأول من يقوم في مقام النبي صلى الله عليه وسلم، قالت فراجعته مرتين أو ثلاثا، فقال: ليصل بالناس أبو بكر فإنكن صواحب يوسف"
اما عن قولك ان عائشه رضي الله عنها كانت تكذب لصالح ابيها فعليك ان تستغفر من ذلك فانت تتهم ام الم}منين بالكذب لصالح مصلحه دنيويه , قال الله عز و جل: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ , فان كنت من المؤمنين فانت تتهم امك باكذب! ثم ان عائشه رضي الله عتها لم ترد ان يؤم ابو بكر بالناس من الاساس, و هي التي استاذن النبي صلي الله عليه وسلم ازواجه بان يطبب في بيتها فهل يستاذن النبي ان يطبب في بيت زوجه له تكذب في نقل القول عنه؟!
و من المعلوم في ذلك الوقت ان الذي يصلي بالقوم هو اميرهم كما كان يحدث في السرايا و الغزوات, و اصرار النبي صلي الله عليه وسلم بامامه ابي بكر فيه ايماء بانه اميرهم اذا لم يكن الني صلي الله عليه وسلم حاضرا او كما قال الانصار رضي الله عنهم إن النبي صلى الله عليه و سلم رضيه لديننا أفلا نرضاه لدنيانا.
اما عن قولك ان علي رضي الله عنه كان منشغل بتمريض النبي فهذا كذب محض, لم ترد روايه بمثل هذا كما ان بقولك ذلك افتراء على علي بانه لم يكن يحضر صلاه الجماعه اصلا و لا يصلي لتمريض النبي!! ايعقل هذا ؟
و السلام عليكم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    3- # السيّد جعفر علم الهدى 2020-02-27 20:41
ليس المراد من اختلاف الروايات تعدّد الصلاة ، بل المراد انّ الروايات التي ورد فيها انّ أبابكر صلّى بالناس مختلفة ومتباينة. فبعضها تقول انّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم منع أبابكر من الصلاة وصلّى مع مرضه بنفسه ، وبعضها تقول صلّى أبوبكر بصلاة النبي ، وصلّى الناس بصلاة أبي بكر ، وبعضها تقول صلّى أبوبكر بالناس.
أمّ المؤمنين هذه التي لا تكذب على حسب دعواك ، لها مواقف مشرفة ومقدّسة لديك وأمثالك ، نذكر بعضها من كتب علماء أهل السنّة :
1 ـ احتيال عائشة مع النبي.
فقد روى البخاري بسنده عن عائشة ، كان رسول الله صلّى الله عليه وآله يحبّ العسل والحلواء ، وكان اذا انصرف من العصر دخل على نسائه فيدنوا من إحداهنّ ، فدخل على حفصة بنت عمر ، فاحتبس أكثر ممّا يحتبس ، فغرت فسألت عن ذلك ، فقيل لي اهتدت لها امرأة من قومها عكّة من عسل ، فسقت النبي صلّى الله عليه وآله منه شربة ، فقلت : اما والله لنحتالن له ، فقلت لسودة بنت زمعة : انّه سيدنو منك ، فاذا دنى منك فقولي أكلت مغافير ، فانّه سيقول لك لا ، فقولي له ما هذه الريح التي أجد منك ، فانّه سيقول سقتني حفصة شربة من عسل ، فقولي له جرست نحلة العرفط ، وسأقول ذلك وقولي أنت يا صفية ذلك ، قالت تقول سودة فوالله ما هو الا ان قام على الباب ، فأردت ان اباديه بما أمرتني به فرقاً منك ، فلما دنى منها قالت له سودة يا رسول الله أكلت مغافير ؟ قال : لا ، قالت : فما هذا الريح التي أجد منك ؟ قال : سقتني حفصة شربة عسل ، فقالت : جرست نحلة العرفظ ، فلما دار اليّ قلت له نحو ذلك ، فلما دار الى صفية قالت له مثل ذلك ، فلما دار الى حفصة قالت يا رسول الله : الا اسقيك منه ، قال لا حاجة لي فيه ، قالت سودة : والله لقد حرمناه ، قلت : قلت لها اسكتي. [ صحيح البخاري 6 / 167 / طبعة استامبول ، صحيح مسلم 4 / 185 ، السنن الكبرى للبيهقي 7 / 354 ]
2 ـ تزوّج رسول الله صلّى الله عليه وآله أسماء بنت النعمان ، وكانت من أجمل أهل زمانها ... ، قالت عائشة قد وضع يده في الغرائب يوشكن ان يصرفن وجهه عنّا ، وكان خطبها حين وفدت كندة عليه الى أبيها ، فلما رآها نساء النبي صلّى الله عليه وآله حسدنها ، فقلن لها : اذا اردت ان تحظي عنده فتعوذي بالله منه اذا دخل عليك ، فلما دخل وألقى الستر مدّ يده اليها ، فقالت : أعوذ بالله منك ، فقال : امن عائذ الله الحقي بأهلك. [ الطبقات الكبرى لابن سعد 8 / 104 / طبعة ليدن ، عن ابن عباس ].
3 ـ وروى في الطبقات بسنده عن أبي معشر ، قال : تزوّج النبي صلّى الله عليه وآله مليكة بنت كعب ، وكانت تذكر بجمال بارع ، فدخلت عليها عائشة فقالت لها : اما تستحين ان تنكحي قاتل أبيك ، فاستعاذت من رسول الله صلّى الله عليه وآله ، فطلّقها ، فجاء قومها إلى النبي صلّى الله عليه وآله فقالوا : يا رسول الله انّها صغيرة ، وانّها لا رأى لها ، وانّها خدعت فارتجعها. [ الطبقات الكبرى لابن سعد 8 / 106 ]
4 ـ روى البخاري بسنده عن عبيد بن عمير : سمعت عائشة ان النبي صلّى الله عليه وآله كان يمكث عند زينب ابنة جحش ويشرب عندها عسلا ، فتواصيت أنا وحفصة ان ايّتنا دخل عليها النبي صلّى الله عليه وآله فلتقل انّى أجد منك ريح مغافير ، أكلت مغافير ؟ فدخل على احداهما ، فقالت له ذلك ، فقال بل شربت عسلاً عند زينب ابنة جحش ، ولن أعود له ، فنزلت ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّـهُ لَكَ ـ إلى أن قال : ـ إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّـهِ ) لعائشة وحفصة ، ( وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ ) لقوله بل شربت عسلاً. [ صحيح البخاري بحاشية السندي 3 / 272 ، السنن الكبرى للبيهقي 7 / 357 ]
5 ـ وقد تكرر هذا الموقف من عائشة وحفصة ضدّ أمّ سلمة أيضاً. [ فراجع الطبقات الكبرى 8 / 122 ]
6 ـ سوء أدب عائشة مع النبي.
روى أبو داود بسنده عن النعمان بن بشير : استأذن أبو بكر على النبي صلّى الله عليه وآله ، فسمع صوت عائشة عاليا ، فلما دخل تناولها ليلطمها ، وقال لا أراك ترفعين صوتك على رسول الله صلّى الله عليه وآله ، فجعل النبي صلّى الله عليه وآله يحجزه. [ سنن أبي داود 2 / 718 ]
7 ـ اهدت بعض أزواج النبي صلّى الله عليه وآله طعاما في قصعة ، فضربت عائشة القصعة بيدها فألقت ما فيها ، فقال النبي صلّى الله عليه وآله : طعام بطعام واناء بإناء. [ صحيح الترمذي 1 / 254 ]
8 ـ وروى الإمام أحمد بن حنبل بسنده عن عائشة قال : بعثت صفية الى رسول الله صلّى الله عليه وآله بطعام قد صنعته له وهو هندي ، فلما رأيت الجارية أخذتني رعدة ـ إلى ان قالت : ـ ، فضربت القصعة فرميت بها ، فنظر رسول الله صلّى الله عليه وآله فعرفت الغضب في وجهه ، فقلت أعوذ برسول الله ان يلعنني اليوم ـ إلى أن قالت : ـ ، قلت : وما كفّارته يا رسول الله ؟ قال : طعام كطعامها وإناء كإنائها. [ مسند أحمد بن حنبل 6 / 277 ]
9 ـ روى البخاري بسنده عن نافع بن عبدالله قال : قام النبي صلّى الله عليه وآله خطيباً ، فأشار نحو مسكن عائشة ، فقال هاهنا الفتنة ـ ثلاثاً ـ من حيث يطلع قرن الشيطان. [ صحيح البخاري بحاشية السندي 2 / 189 ]
10 ـ الإمام أحمد بن حنبل بسنده عن ابن عمر قال : خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله من بيت عائشة ، فقال رأس الكفر من هاهنا ، حيث يطلع قرن الشيطان. [ مسند أحمد 2 / 23 ]
11 ـ ورواه أيضا وقال فيه خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله من بيت عائشة ، فقال : ان الكفر من هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
5+    1- # الجواب في ثلاثة اسئلة 2018-01-01 10:30
هل يحيط كل عالم علامه لا يشق له غبار بكل العلم وكل الاحداث ؟ لا بالتأكيد
هل كل رواية اتت الينا وكل قول حسن او سيئ قيل ونحن نشاهده بأم اعييننا عرفنا مقاصده ومعانية وعوارضه سببته ؟ بالتاكيد لا !! فكيف بنا نجزم بالعلم على ما سمعنا ولم نره !!!!
هل كل الايات في كتاب الله واضحة الدلالة وتقيم الحجة ؟ لا ولكن الواضح هو المحكم الذي اتي من الله جل وعلا كي نتعبد به او نتصف به من اخلاق وعدا ذلك فهو مؤول لا يجوز الجزم به فعلمه عند الله ؟
ما هي خطورة ان تحدد نوايا خلق الله ويجزم بالعلم به وفهم ما تقصده ؟ خطيرة جدا وهي من الشرك الخفي الذي يعتقد العالم باتصافه بصفة تخص الله وحسب .. ولا حول ولا قوة الا بالله وهذا الشرك قد اصاب جل علماء الامة وزين لهم الشيطان اعمالهم وسلم الله منه قلة قليلة منهم نسال الله العافية لنا ولهم . فاحذروا ايها العلماء .
كيف الخلاص اذا اخوتي الذين نسال الله لكل مذعن للحق منكم .. الجنة ؟
الخلاص بايتين من كتاب لمن اختصر وكل كتاب الله خلاص لمن جد واجتهد ..

فالاولى كيف ناخذ من كتاب الله وسنة نبية وكيف نعرف ديننا ؟؟ .. بهذه الاية

((وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا ۚ سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ (145)

والثاني .. كيف يكون الاعتقاد في نوايا عباد الله وخلقة الذين سبقوا وماتوا ؟؟ .. بهذه الاية
(( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ )) (134) سورة البقرة

سبحانك اللهم وبحمدك ..
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
8+    6- # السيّد جعفر علم الهدى 2018-04-27 00:13
نعم في القرآن الكريم آيات مجملة ومتشابهة ، بل حتّى الآيات التي لها ظاهر يعتمد عليه عند العقلاء في مقام التفاهم قد يكون لها ظهر وبطن وتأويل غير ما نفهمه ، ولأجل ذلك جعل النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله العترة الطاهرة من ذريّته مرجعاً للهداية والارشاد الى جانب القرآن الكريم ، فلابدّ من الرجوع الى الأئمّة المعصومين من عترة النبي صلّى الله عليه وآله في تفسير القرآن الكريم وتحصيل الهداية من خلال معرفة مفاهيم القرآن ومعانيه ؛ فالقرآن الكريم مع ضمّ العترة الطاهرة يوجب الهداية والكمال ، فان الله تعالى اطلع نبيّه الكريم على جميع تفاصيل القرآن الكريم وعلى كل ما فيه من العلوم والمعارف الحقّة.
قال الله تعالى : ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ) [ النجم : 3 ـ 4 ]
وقال الله تعالى : ( مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّـهَ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ) [ النساء : 80 ]
وقال تعالى : ( مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ) [ الحشر : 7 ]
ويستفاد من الحديث النبوي الشريف المعروف بحديث الثقلين الذي رواه الشيعة والسنّة بطرق متعدّدة ، انّ علوم ائمّة أهل البيت الذين هم عترة النبي صلّى الله عليه وآله موروثة عندهم من قبل النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله.
ولذا قال أمير المؤمنين عليه السلام : « علّمني رسول الله ألف باب من العلم ينفتح من كلّ باب ألف باب ».
وقال النبي صلّى الله عليه وآله : « أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب ».
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : « انّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما ان تمسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبداً وانّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ».
ويدلّ الحديث على اُمور مهمّة :
أ. عصمة الأئمّة الأطهار من العترة كالقرآن الكريم.
ب. وجوب اطاعة العترة الطاهرة كالقرآن الكريم.
ج. بطلان قول من قال : « حسبنا كتاب الله » ، حيث انّ النبي صلّى الله عليه وآله يأمر بالتمسّك بالقرآن والعترة معاً ، لأجل تحصيل الهداية والتخلّص من الضلال والانحراف.
د. يجب ان يكون في كلّ عصر وزمان امام معصوم من العترة الطاهرة وإلّا لافترق القرآن عن العترة ، مع انّ النبي صلّى الله عليه وآله يصرح في هذا الحديث بأنّهما لا يفترقان ولن يفترقا الى يوم القيامة.
هـ. يتوافق عقيدة الشيعة بأنّ الأئمّة اثنا عشر آخرهم المهدي الذي هو حيّ غائب عن الأبصار ، سوف يظهر فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
11+    5- # محمد 2016-06-30 14:04
لا نرى في المذهب الشيعي عالم عظيم ، بل مانراه انهم كلهم علماء طائفيين تابعين للولي الفقيه ، ويسبون ويلعنون ابو بكر وعمر :
ولم أعرف اسباب كرههم لبو بكر ، ولكن سبب كرههم للفاروق رضي الله عنه ، لانه كسر الجيوش وحطم الأصنام ونشر الأسلام في بلاد فارس ، وهذا سبب حقد المجوس على عمر الفاروق رضي الله عنه ، ومن ثم أتباعهم من شيعة العرب.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
8+    8- # السيد جعفر علم الهدى 2017-02-24 10:28
العصبيّة قد أعمتك ومن كان في هذه الدنيا أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضلّ سبيلاً.
ثمّ لا يصحّ للجاهل أن يبدي رأيه في المسائل العقائديّة والتأريخيّة. فهل قرأت أو طالعت كتاباً واحداً من كتب الشيعة حتّى تحكم عليهم بأنّهم انّما كرهوا الفاروق لأجل أنّه نشر الإسلام في بلاد فارس ؟!
ثمّ إذا كانوا مضطرّين إلى إظهار الإسلام في عهد الفاروق وفي عهد الخلفاء المتسلّطين من بني أميّة وبني مروان ، فما بال الشيعة الناقمون على نشر الإسلام في بلادهم بقوا على التديّن بالإسلام والإلتزام بشريعة النبي صلّى الله عليه وآله وأحكامه ؟ فلماذا لم يرجعوا إلى المجوسيّة بعدما ارتفع عنهم الضغوط والسلطة وصاروا هم الحاكمون في بلادهم ؟
فالمسألة ليست سياسيّة وإنّما المسألة عقائديّة ، فإذا كان الشيعة ـ بما فيهم العرب والفرس وغيرهم ـ يكرهون الخلفاء لأنّهم يرونهم ظالمين وغاصبين ، وانّ الخلافة الإلهيّة والإمامة الشرعيّة إنّما هي لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بنصّ النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله.
فراجع كتاب الغدير / المجلّد 1 و 2 ، وغيرها من الكتاب الإعتقاديّة للشيعة.
ولا أظنّك تراجع لتطلب الحقيقة ، فانّ التعصّب يعمي ويضم كما يظهر من كلامك ، فانّه مليء من الحقد والجهل والتعصّب.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
12+    4- # زيد الجلبي 2016-04-21 23:04
لا اله الا الله
اخي قام عمر للصلاه بعد ان طلب منه بلال ان يصلي في الناس فخرج رسول الله يقول لا لا يأبى الله ليصلي في الناس ابو بكر بحضور علي بن ابي طالب
لو تحب اعطيك مصادر
يكفي كذب
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
8+    8- # السيد جعفر علم الهدى 2016-07-13 18:20
نعم المصادر موجودة لكن كلّ واحدة منها تكذب الاُخرى.
وليتك نظرت في الأحاديث المرويّة بهذا الصدد بدقّة وامعان ترى بوضوح قرائن الوضع والجعل ، حيث وضع كلّ راوٍ قصّة صلاة أبي بكر مع سليقته وذوقه :
فتارة يروى انّ أبا بكر صلّى بالناس.
وتارة يروى انّ النبي صلّى الله عليه وآله ائتمّ أبو بكر به وائتمّ الناس بأبي بكر ـ الذي هو باطل إذ المأموم لا يجوز الإئتمام به ـ.
وتارة يروى انّ النبي صلّى الله عليه وآله هو الذي قال ليصلّي أبا بكر.
وتارة يروى انّ عائشة قالت ليصلّي أبو بكر بالناس ولما علم النبي صلّى الله عليه وآله غضب واعتمد على علي عليه السلام والفضل بن العبّاس وخرج إلى المسجد ونحّى أبا بكر وصلّى بالناس على شدّة مرضه.
بالله عليك ما هو طريق الجمع بين هذه الروايات ؟
أولا يكشف عن بطلان أصل القصّة وان صلاة أبي بكر لا واقع لها لفقها أتباع مدرسة الخلافة ؟!
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
14+    5- # اقسم بالله احب علي وفاطمه والحسين 2015-06-22 04:31
انتو مره تسبو عائشه بالزنا والخيانه وعدم محبتها لال البيت

ومره تستدلو باحاديثها




ارسو لكم على بر
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
10+    12- # السيد جعفر علم الهدى 2015-10-09 18:33
أما بالنسبة لقذف عائشة بالزنا فهو افتراء على الشيعة وليس هناك من علماء الشيعة الأعاظم من يتّهمها بذلك.
فقولك « أنتو » افتراء و تهمة ولابد أن تجيب عنها يوم القيامة.
وأمّا السبّ فهو سلاح العاجز ولا يحتاج اليه من يتمكّن من إقامة الحجّة والإستدلال بالأدلّة الدامغة.
وأمّا الخيانة فإن كان المراد إفشاء سرّ النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله فقد صرح بذلك القرآن الكريم ، قال الله تعالى : ( وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّـهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَـٰذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ *إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّـهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّـهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ ) [ التحريم : 3 ـ 4 ] ، ويظهر من هذه الآية الشريفة بعد التدبّر امور :
1 ـ السرّ الذي نبأها الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله وافشته كان مهماً جدّاً.
2 ـ انّ عائشة وحفصة ارتكبتا الذنب والمعصية ممّا يحتاج إلى التوبة والاستغفار. وقد صرح جميع المفسرين من السنّة والشيعة انّ الآية نزلت في شأن عائشة وحفصة.
3 ـ أنهما لم يكونا مؤمنتين وعلى الأقلّ لم يكن إيمانهنّ كاملاً حيث قال الله تعالى بعد ذلك : ( عَسَىٰ رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ ) [ التحريم : 5 ].
وامّا بغضها لعلي عليه السلام وأهل البيت فهو معلوم من كلامها وسيرتها ومواقفها ، وقد صرحت بذلك في مواطن عديدة ، فراجع كتب التأريخ والسيرة لتجد مدى حقدها الدفين تجاه أهل البيت ولا يغرنك ذكرها بعض فضائل علي عليه السلام والزهراء عليها السلام ، فان فضائلهما كانت مشهورة ومعروفة لا يمكن انكارها حتى من قبل أعدائهما ، فهذا معاوية وعمرو بن العاصي تراهما يذكران فضائل علي عليه السلام في مواطن عديدة مع عدائهما الشديد لعلي عليه السلام. ونذكر بعض النماذج :
1 ـ خرجت عائشة لحرب أمير المؤمنين علي عليه السلام واتهمته بقتل عثمان واشعلت حرب الجمل ضدّه فهل كانت تحب علياً عليه السلام ومعذلك تحاربه وتقاتله.
2 ـ عندما سمعت انّ علياً عليه السلام قتل تمثلت بهذا البيت الذي هو كناية عن الفرج بعد الشدّة :
فالقت عصاها واستقرّ بها النى * كما قرّ عيناً بالاياب المسافر
3 ـ غيّرت اسم عبدٍ لها وسمّته عبد الرحمن تيمناً ولاحياء ذكرى عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي عليه السلام.
4 ـ حينما أراد الإمام الحسين عليه السلام أن يدخل جنازة أخيه الإمام الحسين السبط إلى حجرة رسول الله صلّى الله عليه وآله ليجدّد العهد بجدّه النبي صلّى الله عليه وآله ركبت عائشة البغل وقالت : « لا تدخلوا بيتي من لا احبّ » ، و أمرت بني أميّة أن يرموا جنازة الإمام الحسن عليه السلام بالسهام.
5 ـ كانت لا تطيق حتى النطق باسم علي عليه السلام ولذا قالت : « خرج النبي صلّى الله عليه وآله للصلاة متّكأ على الفضل بن عبّاس ورجل » ، وكان ذلك الرجل علي بن أبي طالب ، لكن عائشة كانت لا تطيق أن تتفوه باسم علي عليه السلام لشدّة بغضها له كما صرّح بذلك عبد الله بن العباس.
أمّا نقل الروايات التي ترويها عائشة فليس من باب الاستدلال بها بل حتى ليس من باب الاستشهاد و التأييد بل انّما هو لأجل إلزام الخصم الذي تكون أقوال عائشة حجّة عنده ، ويسمّى ذلك بالجدل وهو الاستدلال بما يلتزم به الخصم وان لم يكن مقبولاً عند المستدلّ.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # محمد 2020-01-02 22:36
جاء في تفسير الإمام محمد بن علي الباقر للآية الكريمة : "ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبديْن من عبادنا صالحيْن فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين". (التحريم: 10) حيث فسر الخيانة بالفاحشة بقوله : "ما يعني بذلك إلا الفاحشة". (الكافي ج2 ص402).

وقال ابن رجب البرسي: (إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة) مشارق أنوار اليقين ص 86.

وقال نجاح الطائي في كتابه ( بحوث في السيرة النبوية) { ص 79 - 103 }: (( فقد كانت عائشة بنت أبي بكر سوداء، دميمة في وجهها أثر مرض الجدري، والحجاب هو الذي أنقدها، بقي رسول الله - صلى الله عليه وسلم يكابد ألم النظر إليها وتحمل أخلاقها لحكمة يريدها الله تعالى …. عائشة بنت أبي بكر بن أبي قحافة ، تزوجها النبي وكانت ثيباً ودخل بها بالمدينة ، ثم طلقها وراجعها ، وكانت خديجة الباكر الوحيدة من نسائه)).

هذا على سبيل المثال لا الحصر وإلا فمن يرمي عائشة رضي الله عنها بالفاحشة من الشيعة كثير والقول بخلاف ذلك مخالفة لما في كتب كثير من الشيعة. والله أعلم.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    2- # السيّد جعفر علم الهدى 2020-02-26 23:52
أوّلاً : ليس معنى الفاحشة « الزنا » ، بل المراد منها الذنب العظيم المعبّر عنه بالكبيرة في مقابل الذنب الصغيرة.
قال الله تعالى : ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ) [ النجم : 32 ]. فالفاحشة في مقابل اللمم وهو الذنب الصغير.
نعم قد يكون الزنا من مصاديق الفاحشة ؛ فقول الإمام الباقر عليه السلام : « ما يعنى بذلك إلا الفاحشة » ، لا يدلّ على الزنا ، بل المراد ان الخيانة كانت معصية كبيرة وهي افشاء سرّ النبيين ، حيث انّ المرأتين كانتا تجسّسان على نوح ولوط وتخبران الكفّار بما يجري في بيت زوجهما. مثلاً حينما ينزل ضيف على لوط ، كانت امرأته تخبر قومه بذلك فيهرعون إليه ، ويطلبون منه تسليم الضيف إليهم ليرتكبوا معه القبيح.
ثانياً : ليس هناك أحد من علماء الشيعة يتّهم عائشة بالزنا ، وإذا كان في بعض العبارات لفظ الخيانة أو الفاحشة فليس المراد « الزنا » قطعاً ، بل المراد المعصية الكبيرة. ومن المعلوم انّ افشاء سرّ النبي خيانة ، كما انّ نفس خروجها على أمير المؤمنين عليه السلام علي بن أبي طالب ، واشعالها حرب الجمل يكون في نظر الشيعة فاحشة وخيانة للنبي صلّى الله عليه وآله ، الذي قال لعلي عليه السلام : حربك حربي وسلمك سلمي.
وأمّا الاستدلال بأحاديثها فمن باب الزام الخصم الذي يقبل أحاديث عائشة ويراها صادقة وموثّقة. أمّا الشيعة فلا يرونها صادقة ومن الثقات ، ولذا لا ترى في الشيعة من يتمسّك بحديث عائشة لإثبات حكم من الأحكام الإلهيّة ، من الوجوب أو الحرمة ، إلّا إذا ثبت ذلك الحكم بطريق آخر موثوق به.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


أبو بكر

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية