ردّ إشكالات الوهّابيّة على الشيعة حول الآية الشريفة : ( لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا )

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

يطرح الوهّابية اشكال حول قول الشيعة بأنّ قوله تعالى : ( لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ) [ التوبة : 40 ] النهي عن الحزن مذمّة ، ويقولون أنّها مدح.

ويطرحون عدّة إشكالات ؛ فما ردّكم على مثل هذه الإشكالات :

أوّلاً : هل صحبة الصدّيق أبو بكر رضي الله عنه للنبيّ صلّى الله عليه وآله في الغار ، كانت منقبة أم مذمّة له رضي الله عنه.

ثانياً : أتمنّى من كلّ شخص يجيب على الأسئلة بينه وبين نفسه ، وليكن الصدق ومراقبة الله عنوانه ، وسيتبيّن هل هي منقبه أو مذمّة.

ثالثاً : قال الله عزّ وجلّ : ( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) [ التوبة : 40 ].

رابعاً : يطرح الشيعي عدّة أسئلة يبني من خلالها أنّ هذه الآية حملت مذمّة لأبي بكر الصديق رضي الله عنه وهي :

1 : أنّ الآية الكريمة تذمّ أبا بكر لحزنه ومحاولة النبيّ تـهدئته.

2 : تدّعى أنّ السكينة نزلت على رسول الله فقط دون أبى بكر.

3 : لا ترى لأبي بكر أيّ فضيلة في شموله بكلمة : ( إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ).

4 : لا ترى لأبي بكر أيّ فضيلة في شموله بكلمة : ( لِصَاحِبِهِ ).

بداية هناك أمرين يجب توضيحها للأخوة السنّة والشيعة وهو :

أ : يذكر الله تبارك وتعالى أنّ نصره له بدأ منذ أن تمّ إخراجه هو و صاحبه ، بمعنى أنّ الخروج مع صاحبه هي أولى خطوات نصر الله له.

ب : يذكر الله تبارك وتعالى : ( إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) ؛ فهل كان أبو بكر من الذين أخرجوا النبيّ أم من الذين خرجوا معه ؟

الردّ على الأسئلة الأربعه :

الجواب : أنّ الآية الكريمة تذمّ أبو بكر لحزنه ومحاولة النبيّ تهدئته ؟

صفة الحزن التي اتّصف بها أبو بكر الصدّيق في الآية لم تذكر في القرآن كلّه إلّا على المؤمنين فقط ، ولم تأتي لمنافق أو كافر ، إليك الأدلّة :

قال تعالى : ( وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) [ آل عمران : 139 ].

قال تعالى : ( إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَىٰ أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ ... ) [ آل عمران : 153 ].

قال تعالى : ( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ ) [ الحجر : 88 ].

قال تعالى : ( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ ) [ النحل : 127 ].

قال تعالى : ( فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا ) [ مريم : 24 ].

قال تعالى : ( إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَىٰ أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ ) [ طه : 40 ].

قال تعالى : ( وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ ) [ النمل : 70 ].

قال تعالى : ( وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ) [ القصص : 7 ].

قال تعالى : ( فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) [ القصص : 13 ].

قال تعالى : ( وَلَمَّا أَن جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ) [ العنكبوت : 33 ].

قال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) [ فصلت : 30 ].

قال تعالى : ( وَلَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) [ آل عمران : 176 ].

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ ) [ المائدة : 41 ].

قال تعالى : ( وَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) [ يونس : 65 ].

قال تعالى : ( يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) [ الأنبياء : 103 ].

قال تعالى : ( وَمَن كَفَرَ فَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) [ لقمان : 23 ].

قال تعالى : ( فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ) [ يس : 76 ].

من خلال كلّ هذه الآيات نرى أنّ النهي عن الحزن تأتي في مقام المواساة ، و لا تأتي إلّا للخير.

فهي تقال للحزين المؤمن على خير فاته أو يخشى أن يفوته ، وهي تقال للمؤمن فقط ، و لا تقال للكافر أو العاصى.

ومن هنا يثبت أنّ الحزن كان خشية أبا بكر على خير يفوته بعثور الكفّار عليهما ، أيّ أنّ الخير الذي يفوته هو الرسول ؛ لأنّنا أثبتنا أنّ الحزن يكون على خير يفوت الإنسان أو يخشى أن يفوته ، ولو كان يخشى على نفسه فقط لسمّي خوف ، ونتحدّى أن تأتوا من كتاب الله العظيم كلّه بآية واحدة في مقام النهي عن الحزن ، وتكون موجّهة إلى كافر بل كلّ النهي عن الحزن في القرآن موجّه للأنبياء والصالحين ، ومنهم سيّدنا محمّد ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ ، فهل نهي الله له في مقام الذمّ ؟!

الجواب :

أوّلاً : إنّ خروج صاحبه معه لم يكن لموعد اتّفقا عليه ، بل أكثر المؤرّخين يقولون بأنّه حينما خرج النبيّ صلّى الله عليه وآله لقي أبا بكر في الطريق فخشي أن يدلّ عليه تحت ضغط المشركين ، فأخذه معه ، فكان خروجه صدفة.

في الدرّ المنثور في قوله تعالى : ( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ ... ) وأخرج ابنُ مردويه ، وأبو نعيم في « الدلائل » ، عن ابن عبّاس قال : لمّا خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من الليل فلحق بغار ثور ، قال : وتبعه أبو بكر ، فلمّا سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حِسّه خلفَه خاف أن يكونَ الطَّلَبَ ، فلمّا رأى ذلك أبو بكر تنحنَحَ ، فلمّا سمع ذلك رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عرفه ، فقام له حتّى تبعه فأتيا الغار ... . (1)

وهذا صريح في أنّ أبا بكر صحب النبيّ صلّى الله عليه وآله ـ على تقدير صحّته ـ اتّفاقاً وصدفة ، فما وجه الفضل في ذلك ، خصوصاً إذا كان النبيّ صلّى الله عليه وآله قد أخذه لكي لا يخبر المشركين بموضعه وهجرته.

وأمّا قوله تعالى : ( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ ) (2) ، فلا يدلّ على فضيلة لأبي بكر ؛ لأنّ كثير من الناس لم يخرجوا مع النبيّ صلّى الله عليه وآله ؛ فإنّ المسلمين الباقين في مكّة كانوا كثيرين ، والإمام علي عيله السلام بقي في مكّة ، وبات على فراش النبيّ صلّى الله عليه وآله بأمر من النبيّ صلّى الله عليه وآله ، فمجرّد خروج أبي بكر لم يكن فضيلة ، بل هو كسائر المهاجرين .

ثانياً : هناك شكوك حول تواجد أبي بكر بن قحافة مع النبيّ صلّى الله عليه وآله في الغار ، وقد ألّف بعض المحقّقين كتاباً نفى فيه أن يكون صاحب الغار أبا بكر ، فراجعه : « صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر ؟ ».

ثالثاً : إنّ المراد من الحزن في الآية الشريفة : « الخوف » كما ذكره المفسّرون ، والخوف قبيح على كلّ حال ، إلّا إذا كان خوفاً على حياة النبيّ صلّى الله عليه وآله ، ولكن هذا الخوف يدلّ على عدم الاعتقاد الكامل بقدرة الله تعالى وحكمته حيث أنّه كان يحتمل أنّ الله تعالى يسلّط أعداءه على نبيّه صلّى الله عليه وآله في ابتداء دعوته ، فيكون ذلك نقضاً للغرض ، ولا يصدر من الحكيم تعالى.

ففي تفسير مجمع البيان : ( لَا تَحْزَنْ ) أيّ : لا تخف. (3)

وهكذا في تفسير الصافي قال : ( لَا تَحْزَنْ ) لا تخف ، ( إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ) بالعصمة والمعونة. (4)

وفي الكافي عن الباقر عليه السلام : إنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله أقبل يقول لأبي بكر في الغار : اسكن فإنّ الله معنا وقد أخذته الرَّعدة ، وهو لا يسكن فلمّا رأى رسول الله صلّى الله عليه وآله حاله قال له : تريد أن اُريك أصحابي من الأنصار في مجالسهم يتحدَّثون فاُريك جعفراً وأصحابه في البحر يغوصون ؟ قال : نعم ، فمسح رسول الله صلّى الله عليه وآله بيده على وجهه فنظر إلى الأنصار يتحدَّثون ونظر إلى جعفر (ع) وأصحابه في البحر يغوصون فأضمر تلك السّاعة أنّه ساحرٌ. (5)

وفي تفسير الميزان : أيّ لا تحزن خوفاً ممّا تشاهده من الوحدة والغربة وفقد الناصر وتظاهر الأعداء. (6)

وأمّا الآيات الشريفة فبعضها فيه ذمّ أيضاً حيث إنّ الحزن كان لأجل الخوف ، ولا مانع أن يذمّ الله المسلمين ، بل حتّى المؤمنين ؛ لأنّهم غير المعصومين.

فقوله : ( وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) (7) ، صريح في ذمّهم ونهيهم عن الوهن والضعف والخوف من الأعداء ، والآية تدلّ على أنّ من شأن المؤمن أن لا يرى نفسه ضعيفاً ، ولا يحزن خوفاً من العدوّ الكافر.

وهكذا قوله تعالى : ( لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ ... ) (8) ، فإنّ ابتلاءهم بغمّ آخر لكي لا يحزنوا يدلّ على أنّ الحزن في المقام أمر مذموم ومبغوض لله تعالى ، خصوصاً أنّ الحزن كان لأجل فوت الغنيمة.

ففي تفسير الدرّ المنثور : فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : « مهلاً فإنّما أصابكم الذي أصابكم من أجلِ أنكم عَصيتُموني ». فبينما هم كذلك ، إذ أتاهمُ القومُ وقد أَيِسوا ، وقد أخترطوا سيوفَهم ، ( فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ ). فكان غمُّ الهزيمةِ وغمُّهم حين أَتَوهم ؛ ( لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ ... ) من الغنيمةِ ، ( وَلَا مَا أَصَابَكُمْ ) من القتل والجراحة. (9)

وأمّا قوله : ( وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ ) (10) ، فليس نهياً مولوياً متوجّهاً إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله ، بل بقرينة قوله : ( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ ... ) يظهر أنّ الخطاب متوجّه إلى المسلمين.

وأمّا النبيّ صلّى الله عليه وآله فهو معصوم لا يحتمل في حقّه أن يمدّ عينيه إلى أزواج الناس ، وأن يحزن لحسد أو غيره ، فيكون من قبيل قوله تعالى : ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ).

فإنّ كثيراً من خطابات القرآن يكون من قبيل : « إيّاك أعني واسمعي ياجارة ».

الهوامش

1. الدر المنثور في التفسير بالمأثور « للسيوطي » / المجلّد : 7 / الصفحة : 365 / الناشر : مركز هجر للبحوث والدراسات العربيّة والإسلاميّة.

2. التوبة : 40.

3. مجمع البيان لعلوم القرآن « للطبرسي » / المجلّد : 5 / الصفحة : 61 / الناشر : رابطة الثقافة والعلاقات الإسلاميّة.

4. تفسير الصافي « للفيض الكاشاني » / المجلّد : 2 / الصفحة : 344 / الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ـ بيروت / الطبعة : 2.

5. الكافي « للكليني » / المجلّد : 8 / الصفحة : 262 ـ 263 / الناشر : دار الكتبة الإسلاميّة / الطبعة : 4.

6. الميزان في تفسير القرآن « للطباطبائي » / المجلّد : 9 / الصفحة : 279 / الناشر : مؤسسة مطبوعاتي اسماعيليان ـ قم / الطبعة : 2.

7. آل عمران : 139.

8. آل عمران : 153.

9. الدر المنثور في التفسير بالمأثور « للسيوطي » / المجلّد : 4 / الصفحة : 74 / الناشر : مركز هجر للبحوث والدراسات العربيّة والإسلاميّة.

10. الزمر : 65.

 
 

أضف تعليق


أبو بكر

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية