لماذا لا نصلّي صلاة العيد في عيد الغدير ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

لماذا لا نصلّي صلاة العيد في عيد الغدير الأغرّ ؟

الجواب :

من الصلوات المستحبّة صلاة يوم الغدير ، وكيفيّتها مذكورة في « مفاتيح الجنان ، أعمال يوم الغدير » : « الصّلاة ركعتان كصلاة عيد الغدير وقتاً وصفة وأجراً ، ولكن فيها تقرأ آية الكرسي إلى هُمْ فيها خالِدُونَ ».

وقد اختلف الفقهاء في جواز الإتيان بها جماعة ، فذهب جماعة كالسيّد الطباطبائي اليزدي في « العروة » إلى عدم مشروعيّة الجماعة في صلاة الغدير ، ولأجل ذلك لم يقم سيرة المتشرّعة على الإتيان بهذه الصلاة جماعة في يوم الغدير.

وأمّا صلاة العيد فهي مختصّة بعيد الأضحى والفطر ولم تشرّع لكلّ عيد حتّى لو كان مثل عيد الغدير ، أهمّ وأعظم الأعياد.

والأولى الاتيان بها فرادى وينبغي الاهتمام بها ، ففي الحديث الوارد في فضل عيد يوم الغدير : ومَن صلّى فيه ركعتين أيّ وقت شاء ، وأفضله قرب الزوال ، وهي الساعة التي أقيم فيها أمير المؤمنين عليه السلام بغدير خمّ علماً للناس وذلك إنّهم كانوا قربوا من المنزل في ذلك الوقت ، فمَن صلّى في ذلك ركعتين ، ثمّ يسجد ويقول : « شكراً لله » مائة مرّة ويعقّب الصلاة بالدعاء الذي جاء به ...

 
 

أضف تعليق


الغدير

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية