من أثّر في قابيل وجعله مجرماً ؟

البريد الإلكتروني طباعة

من أثّر في قابيل وجعله مجرماً ؟

 

السيد جعفر علم الهدى

الذي أثّر في قابيل وسبّب في انحرافه هو الشيطان اللعين ، فإنّه استفاد من صفة الحسد الكامنة في نفس قابيل وحرّضه على قتل أخيه هابيل. بل يستفاد من الرواية انّ قابيل لم يعرف كيف يقتل أخاه فعلّمه الشيطان طريقة القتل.

ففي تفسير القمي بسنده عن نوير بن ابي فاخته قال :

سمعت علي بن الحسين عليه السلام يحدّث رجلاً من قريش قال : « لما قرّب ابناء آدم القربان قرب أحدهما أسمن كبش كان في ضأنه ، وقرّب الآخر ضغثاً من سنبل فتُقبّل من صاحب الكبش وهو هابيل ، ولم يتقبّل من الآخر ، فغضب قابيل فقال لهابيل : لَأَقْتُلَنَّكَ ، فقال هابيل : « إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ... ، فطوّعت له قتل أخيه » فلم يدر كيف يقتله حتّى جاء ابليس فعلّمه فقال : ضع رأسه بين حجرين ثمّ اشدخه ... ». (1)

وفي الحديث آخر انّ ابليس قال لقابيل بعد ان قبل قربان هابيل ولم يتقبل منه : « انه يكون لهذا عقب يفتخرون على عقبك بأن قبل قربان أبيهم ، فاقتله حتّى لا يكون له عقب ، فقتله » (2).

الهوامش

1. بحار الأنوار / المجلّد : 11 / الصفحة : 230 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت.

2. بحار الأنوار / المجلّد : 11 / الصفحة : 240 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت.

 

أضف تعليق


هابيل وقابيل

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية