الإمامة والخلافة : مودّة أهل البيت

البريد الإلكتروني طباعة

الإمامة والخلافة

مودّة أهل البيت

إنّ محبَّةَ أهلِ البَيت : من الأُمور الّتي أكَّد عليها القرآنُ والسُنَّة كما قالَ تعالى : ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) (1).

والمقصودُ من « القُربى » هم أقرباءُ النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بقرينة أن طالِبَ هذا الأمر هو النبيُّ نفسه.

إنّ محبّة أهلِ البَيت وموادَّتهم ـ مضافاً إلى كونها كمالاً كبيراً ـ تسبّب في أن يحاولَ الشخصُ المحبُّ أن يجعل نفسَه مشابِهاً للمحبوب ، ويقتدي به في كَسب الفضائِل ، والإجتناب عن الرَّذائل.

ولقد جاء في الأحاديث المتواترةِ الصادرةِ عن النبيّ الأكرمِ ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بأنّ محبّة أهلِ البَيت علامةُ الإيمان ، وبغضَهم علامةُ النّفاقِ والكفر ، وأنّ من أحبّهم فقد أحبَّ الله والنبيّ ، وأنّ مَن عاداهم فقد عادى اللهَ ورسولَه ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ .

الهوامش

1. الشورى / 23.

مقتبس من كتاب : [ العقيدة الإسلامية على ضوء مدرسة أهل البيت عليهم السلام ] / الصفحة : 210

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية