ما يتعلّق بولادة الإمام الحسين عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

ما يتعلق بولادته عليه السلام

[٤] أخبرنا زيد بن الحسن ـ إذنا ـ قال : أخبرنا عبد الرحمن بن محمّد القزاز قال : أخبرنا أبو بكر أحمد بن عليّ بن ثابت الخطيب قال : أخبرنا أبو القاسم الأزهري قال : أخبرنا محمّد بن المظفر قال : حدّثنا أحمد بن علي بن شعيب المدائني قال : حدّثنا أبو بكر ابن البرقي قال : ولد الحسين بن علي بن أبي طالب في ليال خلون من شعبان ، سنة أربع من الهجرة.

[٥] أنبأنا أبو محمّد الحسن بن علي بن المرتضى العلوي قال : حدّثنا أبو الفضل محمّد بن ناصر السلامي قال : اخبرنا أبو طاهر محمّد بن أبي الصقر قال : أخبرنا أبو البركات أحمد بن عبد الواحد بن الفضل بن نظيف قال : أخبرنا أبو محمّد الحسن بن رشيق قال : حدّثنا أبو بشر محمّد بن أحمد الدولابي قال : حدّثنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم الزهري قال : حدّثنا أبو صالح عبد الله بن صالح.

قال الليث بن سعد : قالت (1) فاطمة بنت رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ : الحسين ابن علي في ليال خلون من شعبان سنة أربع.

[٦] أنبأنا عمر بن الحسن عن أبي القاسم بن عبد الملك قال : أخبرني أبو محمّد ابن عتاب وأبو عمران ابن أبي تليد ـ إجازة ـ قالا : أخبرنا أبو عمر النمري قال : أخبرنا خلف ابن القاسم قال : أخبرنا سعيد بن عثمان قال : أخبرني أبو العباس السرخسي قال : أخبرنا ابن أبي خيثمة.

عن مصعب الزبيري قال : ولد الحسين لخمس ليال خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة.

[٧] أنبأنا عمر بن محمّد بن طبرزد ، عن أبي غالب ابن البناء قال : أخبرنا أبو الغنائم ابن المأمون قال : أخبرنا أبو القاسم ابن حبابة ، قال : أخبرنا أبو القاسم البغوي قال : قال الزبير بن بكار : ولد الحسين بن عليّ بن أبي طالب لخمس ليال خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة.

[٨] قال أبو غالب ابن البناء : أخبرنا أبو جعفر ابن المسلمة قال : أخبرنا أبو طاهر المخلص قال : أخبرنا أحمد بن سليمان قال : حدّثنا الزبير بن بكار قال : وحدّثني إبراهيم بن المنذر ، عن عبد الله بن ميمون مولى الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه قال : كان [ ٣٤ ـ ب ] بين الحسن والحسين طهر واحد.

[٩] أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عمر بن باز في كتابه ، قال : أخبرنا عبد الحق بن عبد الخالق قال : أخبرنا أبو الغنائم ابن النرسي قال : أخبرنا أبو أحمد عبد الوهّاب بن محمّد الغندجاني قال : أخبرنا أحمد بن عبدان قال : أخبرنا محمّد بن سهل قال : أخبرنا أبو عبد الله محمّد بن إسماعيل البخاري قال : قال لنا سعيد بن سليمان ، عن حفص بن غياث ، عن جعفر بن محمّد ، قال : كان بين الحسن والحسين طهر واحد.

[١٠] أنبأنا أبو نصر محمّد بن هبة الله قال : أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن قال : أخبرنا أبو غالب محمّد بن الحسن قال : أخبرنا محمّد بن علي السيرافي قال : أخبرنا أحمد بن إسحاق النهاوندي قال : حدّثنا أحمد بن عمران الأشناني قال : حدّثنا موسى بن زكريا التستري قال : حدّثنا خليفة العصفري قال : وفيها ـ يعني سنة أربع ـ ولد الحسين بن عليّ بن أبي طالب.

[١١] أنبأنا أبو محمّد ابن المرتضى العلوي قال : حدّثنا محمّد بن ناصر قال : أخبرنا أبو طاهر الأنباري ، قال : أخبرنا أبو البركات ابن نظيف قال : أخبرنا أبو محمّد ابن رشيق ، قال : حدّثنا أبو بشر الدولابي قال : حدّثنا أحمد بن المقدام العجلي قال : حدّثنا زهير بن العلاء قال : حدّثنا سعيد بن أبي عروبة ، عن أبي قتادة قال : ولدت ـ يعني فاطمة ـ حسينا بعد الحسن بسنة وعشرة أشهر ، فولدته لستّ سنين وأربعة أشهر ونصف من التاريخ.

[١٢] أخبرنا أبو الغنائم محمّد بن محمّد بن أبي الرجاء بن شهريار في كتابه ، قال : أخبرتنا أمّ البهاء فاطمة بنت أبي الفضل قال : أخبرنا أبو طاهر أحمد بن محمود قال : أخبرنا أبو بكر ابن المقري قال : حدّثنا [ ٣٥ ألف ] محمّد بن عبد الله الطائي قال : حدّثنا عمران بن بكار قال : حدّثنا ربيع بن روح قال : حدّثنا محمّد بن حرب الزبيدي ، عن عدي بن عبد الرحمن الطائي ، عن داود بن أبي هند ، عن سماك ، عن أمّ الفضل بنت الحارث : أنّها رأت فيما يرى النائم ، أنّ عضوا من أعضاء النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ في بيتي (2) فقصصتها على النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ فقال : خيرا رأيت ، تلد فاطمة غلاما فترضعيه بلبن قثم.

قالت : فولدت فاطمة غلاما فسمّاه النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ حسيناً ، دفعه إلى أمّ الفضل ، فكانت ترضعه بلبن قثم.

[١٣] أنبأنا أبو نصر ابن الشيرازي قال : أخبرنا أبو القاسم الحافظ (3) قال : أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة في كتبهم قالوا : أخبرنا أبو بكر ابن ريذة (4) قال : أخبرنا سليمان بن أحمد قال : حدّثنا محمّد بن عبد الله الحضرمي قال : حدّثنا ضرار بن صرد قال : حدّثنا عبد الكريم بن يعفور الجعفي ، عن جابر ، عن أبي الشعثاء.

عن بشر بن غالب قال : كنت مع أبي هريرة فرأى الحسين بن علي فقال : يا أبا عبد الله ! لقد رأيتك على يدي رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قد خضبتهما دماً حين أتي بك حين ولدت ، فسرّرك ولفّك في خرقة ، ولقد تفل في فيك وتكلّم بكلام ما أدري ما هو ؟ ولقد كانت فاطمة سبقته بقطع سرّة الحسن !

فقال : لا تسبقيني بها !

الهوامش

[4] أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد : ١ / ١٤١ ، ومن طريقه ابن عساكر برقم ١٢ ، وفي مختصر تاريخ دمشق لابن منظور : ٧ / ١١٦.

[5] أخرجه الدولابي في الذريّة الطاهرة : رقم ١٣٥ ، وابن الأثير في أسد الغابة : ٢ / ١٩.

1. كذا في الأصل ، وفي المصدر : ولدت ـ بدل قالت ـ ، وهو الصحيح.

[7] أخرجه ابن عساكر في ترجمة الامام الحسين عليه‌ السلام من تاريخه برقم ١١ ، وابن الأثير في أسد الغابة : ٢ / ١٩ ، والذهبي في سير أعلام النبلاء : ٣ / ٢٨٠ ، والحافظ المزّي في تهذيب الكمال : ٦ / ٣٩٨ ، وابن حجر في تهذيب التهذيب : ٢ / ٣٤٥.

[8] أخرجه ابن عساكر برقم ١٤ ، والحافظ البغوي في شرح السنّة : ٨ / ١٠٠ مرسلاً ، ورواه الحافظ المزي في تهذيب الكمال : ٦ / ٣٩٨ والذهبي في تاريخ الإسلام ـ حوادث سنة ٦١ : ص ٩٤ ، وفي سير اعلام النبلاء : ٣ / ٢٨٠.

ورواه ابن حجر في تهذيب التهذيب : ٢ / ٣٤٥ ، وفي الإصابة : ١ / ٣٣٢.

والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد : ٩ / ١٨٥ وقال : رواه الطبراني.

[9] أخرجه ابن عساكر برقم ١٣ ، والحافظ الطبراني في المعجم الكبير : رقم ٢٧٦٦ ، وابن الأثير في أسد الغابة : ٢ / ١٩ ، والمزي في تهذيب الكمال : ٦ / ٣٩٨. والحافظ الكنجي في كفاية الطالب : ص ٤١٧ عن البخاري في التاريخ الكبير.

وبهذا الاسناد رواه أيضا الحافظ ابن أبي شيبة في المصنّف : ١٣ / ٥٥ ، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني : ١ / ٣٠٦ رقم ٤٢٠ من طريق أبي سعيد الأشج ، وذكره ابن عبد البرّ في الاستيعاب : ١ / ٣٩٣.

[10] ترجمة الإمام الحسين عليه‌ السلام لابن عساكر : رقم ١٠ ورواه الحافظ المزي في تهذيب الكمال : ٦ / ٣٩٨.

[11] أخرجه الدولابي في الذريّة الطاهرة : رقم ٩٣ ، وأخرجه ابن عساكر برقم ١٥ بإسناد آخر ولفظ أطول عن قتادة.

وأخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين : ٣ / ١٧٧.

ورواه ابن الأثير في أسد الغابة : ٢ / ١٩ ، والحافظ المزّي في تهذيب الكمال : ٦ / ٣٩٩.

[12] رواه ابن سعد في ترجمة الإمام الحسين عليه‌ السلام من الطبقات برقم ١٩٢ مع زيادة عن عبد الله بن بكر بن حبيب السهمي ، عن حاتم بن أبي صغيرة ، عن سماك ...

ورواه في ترجمة أمّ الفضل من الطبقات ٨ / ٢٧٨ بهذا الاسناد ، وأخرجه ابن ماجة في السنن في كتاب تعبير الرؤيا برقم ٣٩٢٣.

أورده سبط ابن الجوزي في تذكرة خواص الأمة : ص ٢٣٢ عن ابن سعد في الطبقات.

وأخرجه الحاكم عن أم الفضل في المستدرك : ١٧٦٣ باسناد آخر ولفظ أطول ، وكذا ابن عساكر في ترجمة الإمام الحسين عليه‌ السلام من تاريخ دمشق رقم : ٨.

قال المحقق الطباطبائي ـ قدّس سره ـ في تعليقته عليه هذه الرواية في ترجمة الإمام الحسين عليه‌ السلام من الطبقات : « وفي الأصل هنا وفي الرواية الآتية : الحسين ، والصواب : الحسن ، كما في روايات اخرى ، اذ الظاهر من السياق أنّ قثم كان قد ولد وأنّ فاطمة لم يكن لها رضيع حينذاك ، فلو كان الحسن قد ولد لم ينتظر بفاطمة عليها‌ السلام أن تلد غلاما آخر فترضعه أمّ الفضل ، ولم يكن بين الحسن والحسين عليهما‌ السلام إلّا طهر واحد ».

2. كذا في الأصل والصحيح أن يقال : في بيتها ، إلّا أن يكون الكلام محكيّاً عنها مع تغيير يسير.

[13] أخرجه الحافظ الطبراني في المعجم الكبير برقم ٢٧٦٧ بالإسناد واللفظ.

ومن طريقه ابن عساكر في ترجمة الإمام الحسين عليه‌ السلام برقم ٩ ، ورواه عنهما الحافظ الكنجي في كفاية الطالب : ص ٤١٧ وأضاف : وطرقه الحاكم وحكم بصحته في مناقبه.

ورواه الهيثمي في مجمع الزوائد : ٩ / ١٨٥ عن الطبراني.

3. المراد منه هو الحافظ أبو القاسم عليّ بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بابن عساكر ، وهكذا كلّ ما يأتي بهذا العنوان. أبو القاسم الحافظ أو الحافظ أبو القاسم.

4. أبو بكر محمّد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الأصبهاني التاجر ، راوية أبي القاسم الطبراني ، توفي في رمضان وله أربع وتسعون سنة.

قال يحيى بن مندة : ثقة أمين ، كان أحد وجوه الناس وافر العقل ، كامل الفضل ، مكرما لأهل العلم ، حسن الخط ، يعرف طرفا من النحو واللغة.

العبّر في خبر من غبر للذهبي : ٣ / ١٩٣.

مقتبس من كتاب : [ ترجمة الإمام الحسين عليه السلام ] / الصفحة : 25 ـ 29

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية