السيرة الأخلاقيّة العمليّة للإمام الصادق عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الإمام الصادق عليه السلام

كان صلوات الله عليه سيّداً في حُسن الخُلق ، وعظيماً في تربية الخَلق ، ومفخرةً في تعاليمه ، وأحاديثه ، وتهذيب أصحابه ، وتنشأة الناس على الخُلق الحسن ، من ذلك :

حديث زكريّا بن إبراهيم قال : كنت نصرانيّاً فأسلمت وحججتُ فدخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت : إنّي كنتُ على النصرانيّة ، وأنّي أسلمت.

فقال : وأيّ شيء رأيت في الإسلام ؟

قلت : قول الله عزّ وجلّ : ( مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَـٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ ) (1).

فقال : لقد هداك الله ، ثمّ قال : اللَّهُمَّ أهده ثلاثاً ، سَلْ عمّا شئت يا بُنيّ.

فقلت : إنّ أبي واُمّي على النصرانيّة ، وأهل بيتي ، واُمّي مكفوفة البصر ، فأكون معهم ، وآكل في آنيتهم.

فقال : يأكلون لحم الخنزير ؟

فقلت : لا ، ولا يمسّونه.

فقال : لا بأس ، فانظر اُمّك فبرّها ، فإذا ماتت ، فلا تكلها إلى غيرك ، كُن أنت الذي تقوم بشأنها ، ولا تخبرنَّ أحداً أنّك أتيتني ، حتّى تأتيني بمنى إن شاء الله.

قال : فأتيته بمنى والناس حوله ، كأنّه معلّم صبيان ، هذا يسأله ، وهذا يسأله ، فلمّا قدمت الكوفة ، ألطفتُ لاُمّي ، وكنت اُطعمها ، واُفلّي ثوبها ورأسها ، وأخدمها.

فقالت لي : يا بُنيّ ما كنتَ تصنع بي هذا ، وأنت على ديني ، فما الذي أرى منك منذ هاجرتَ ، فدخلتَ في الحنيفيّة ؟

فقلت : رجلٌ من ولد نبيّنا أمرني بهذا.

فقالت : هذا الرجل هو نبيٌّ ؟

فقلت : لا ، ولكنّه ابن نبيّ ، فقالت : يا بُنيّ هذا نبيّ إنّ هذه وصايا الأنبياء.

فقلت : يا اُمِّ إنّه ليس يكون بعد نبيّنا نبيّ ولكنّه ابنه.

فقالت : يا بنيّ دينك خير دين ، اعرضه عليَّ فعرضته عليها فدخَلَت في الإسلام ، وعلّمتها فصلّت الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء الآخرة ثمّ عرض بها عارض في اللّيل فقالت : يا بُنيّ أعد عليَّ ما علّمتني ، فأعدتُه عليها فأقرّت به وماتت.

فلمّا أصبَحَت كان المسلمون الذين غسّلوها ، وكنت أنا الذي صلّيت عليها ونزلت في قبرها (2).

الهوامش

1. سورة الشورى : الآية 52.

2. بحار الأنوار / ج 47 / ص 374.

مقتبس من كتاب : [ أخلاق أهل البيت عليهم السلام ] / الصفحة : 69 ـ 70

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية