حياة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

أمير المؤمنين

ـ أبوه أبو طالب كفيل النبي ومربيه وحاميه (1) وأمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم ، وكانت من رسول الله بمنزلة الام ، لانّه ربي في حجرها ، وهو ابن ثماني سنين ، وكانت من سابقات المؤمنات إلى الإيمان ، وهاجرت مع رسول الله إلى المدينة ، وكفنها النبي عند موتها بقميصه ليدرا به عنها هو اُمّ الأرض ، وتوسد في قبرها لتأمن من ضغطة القبر ، ولقنها حجّتها.

ـ ولد بمكّة في البيت الحرام يوم الجمعة 13 رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة ، ولم يولد قطّ في بيت الله مولود سواه ، لا قبله ولا بعده ، وهذه فضيلة خصّه بها الله إجلالاً لمحلّه ومنزلته، وإعلاء لقدره.

ـ حضر حروب النبي بكاملها ما عدا غزوة تبوك التي لم يلق المسلمون فيها كيدا ، وقد استخلفه النبي على المدينة ، وقال له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا بني بعدي.

ـ أزواجه وأولاده : تزوّج فاطمة الزهراء ، وولدت له الحسن والحسين وزينب وأمّ كلثوم.

وتزوّج بعدها بنساء كثيرات ، منهن :

1 ـ أمامة بنت أبي العاص ، وأمّها زينب بنت رسول الله ، وولدت له محمّداً الأوسط ، قتل في كربلاء.

2 ـ خولة الحنفيّة ، وولدت له محمّداً الأكبر المعروف بابن الحنفيّة.

3 ـ أمّ حبيبة بنت ربيعة ولدت له عمر ورقية.

4 ـ أمّ البنين الكلابيّة ، ولدت له العبّاس وجعفرا وعبد الله وعثمان ، قتلوا في كربلا.

5 ـ ليلى الدارميّة ، ولدت محمّداً الأصغر المكنّى بأبي بكر ، وعبد الله ، قتلا في كربلاء.

6 ـ أسماء بنت عميس ، ولدت له يحيى وعونا.

7 ـ أمّ مسعود الثقفيّة ، ولدت أمّ الحسن ورملة.

وتزوّج غير هؤلاء ، ورزق منهنّ بناتاً ، وهنّ : نفيسه ، وأم هانئ ، ورقية الصغرى ، وأم الكرام ، وجمانة ، وأمامة ، وأم سلمة ، وميمونة ، وخديجة ، وفاطمة.

ومجموع أولاده 27 ، منهم 14 ذكرا ، والباقي أناث. وكان عنده يوم استشهاده اثنتان وعشرون ، منهنّ 4 زوجات ، و 18 أمّهات أولاد.

بعض خصائصه :

1 ـ السابق إلى الإسلام.

2 ـ ولد في الكعبة.

3 ـ تربى منذ صغره في حجر رسول الله.

4 ـ مؤاخاته مع النبي.

5 ـ إن النبي حمله ، حتى طرح الأصنام من الكعبة.

6 ـ إنّ ذريّة رسول الله منه.

7 ـ إنّ النبي تفل في عينيه يوم خيبر ، ودعا له بأن لا يصيبه حرولا قر.

8 ـ إنّ حبّه إيمان ، وبغضه نفاق.

9 - إنّ النبي باهل النصارى به وبزوجته وأولاده دون سائر الأصحاب.

10 ـ بلغ سورة براء‌ة عن النبي.

11 ـ إنّ النبي خصّه يوم الغدير بالولاية.

12 ـ إنّه القائل سلوني قبل أن تفقدوني.

13 ـ خاصف النعل.

14 ـ إنّ النبي خصّه بتغسيله وتجهيزه والصلاة عليه.

15 ـ إنّ الناس جميعاً من أرباب الأديان وغير هم ينظرون إليه كاعظم رجل عرفه التاريخ.

16 ـ إن له كتاباً ، وهو نهج البلاغة ، دون غيره من الأصحاب ، إلى غير ذلك مما أتينا على شيء منه في كتاب « علي والقرآن » وكتاب « أهل البيت » استشهاده :

استشهاده :

قبض ليلة الجمعة ، لتسع بقين من شهر رمضان المبارك سنة 40 ه‍ قتيلاً بسيف عبد الرحمن بن ملجم. وكان سنة يوم استشهد 63 سنة ، قضى مع رسول الله 33 ، منها 10 قبل النبوّة ، و 13 في مكة قبل الهجرة ، و 10 في المدينة بعد الهجرة ، وعاش بعد النبي 30 سنة إلّا خمسة أشهر ، وأيّاماً ، ومدّة خلافته خمس سنين ، وثلاثة أشهر ، وسبع ليال ، وتولّى غسله وتجيزه الحسن والحسين ، وحملاه إلى النجف ، ودفناه هناك ليلاً ، وعميا موضع قبره بأمر منه ، فلم يزل مخفيا ، حتى دلّ عليه الإمام الصادق في الدولة العباسيّة (2).

الهوامش

1. تكلمنا عنه وعن اسلامه في كتاب « مع بطلة كربلاء ».

2. كتاب اعلام الورى للطبرسي صاحب مجمع البيان.

مقتبس من كتاب : [ الشيعة في الميزان ]

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية