محاججة الإمام السجاد مع رجل أظهر الفرح بقتل الحسين

البريد الإلكتروني طباعة

محاججة الإمام السجاد مع رجل أظهر الفرح بقتل الحسين

قال الراوي (1) : جاء شيخ ، فدنا من نساء الحسين عليه‌ السلام وعياله ـ وهم في ذلك الموضع ـ وقال (2) : الحمد لله الذي قتلكم وأهلككم وأراح البلاد من رجالكم وأمكن أمير المؤمنين منكم !!!

فقال له علي بن الحسين عليهما‌ السلام : « يا شيخ ، هل قرأت القرآن ؟ ».

قال : نعم.

قال : « فهل عرفت هذه الآية : ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) (3) ؟ »

قال الشيخ : قد قرأت ذلك.

فقال له علي عليه‌ السلام : « نحن (4) القربى يا شيخ ، فهل قرأت في بني إسرائيل : ( وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ ) ؟ (5) ».

فقال الشيخ : قد قرأت ذلك.

فقال : « فنحن القربى يا شيخ ، فهل قرأت هذه الآية : ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ ) ؟ (6) ».

قال : نعم.

فقال عليه‌ السلام : « فنحن القربى (7) يا شيخ ، وهل (8) قرأت هذه الآية : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) ؟ (9) ».

قال الشيخ : قد قرأت ذلك.

فقال عليه‌ السلام : « نحن أهل البيت الذين خصّنا الله بآية الطهارة يا شيخ ».

قال الراوي (10) : بقي الشيخ ساكتاً نادماً على ما تكلّم به ، وقال تالله (11) إنّكم هم ؟!

فقال علي بن الحسين عليهما‌ السلام : « تالله (12) إنّا لنحن هم من غير شكّ ، وحقّ جدّنا رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله إنّا لنحن هم ».

قال : فبكى الشيخ ورمى عمامته ، ثمّ رفع رأسه إلى السماء وقال : اللهم إنّي أبرء إليك من عدوّ آل محمّد صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله من الجنّ والإنس.

ثمّ قال : هل لي من توبة ؟

فقال له : « نعم ، إن تبت تاب الله عليك وأنت معنا ».

فقال : أنا تائب.

فبلغ يزيد بن معاوية حديث الشيخ ، فأمر به فقتل.

الهوامش

1. الراوي ، من ع.

2. ب : وعياله أقيموا على درج باب المسجد ، فقال ...

3. الشورى ٤٢ / ٢٣.

4. ب. ع : فنحن.

5. الأسراء ١٧ / ٢٦.

6. الأنفال ٨ / ٤١.

7. ر : نحن أهل القربى.

8. ر : ولكن هل. والمثبت من ب.

9. الأحزاب ٣٣ / ٣٣.

10. الراوي ، من ع.

11. ب. ع : بالله.

12. ر : وبالله.

مقتبس من كتاب : [ الملهوف على قتلى الطّفوف ] / الصفحة : 211 ـ 213

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية