أخلاق الإمام الهادي عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الشكر ﻻ الشكوى (1)

عن أبي هاشم الجعفري قال : أصابتني ضيقة شديدة فصرت إلى أبي الحسن عليّ بن محمد عليه السّلام فأذن لي فلمّا جلست قال :

يا أبا هاشم أيّ نعم الله عزّ وجلّ عليك تريد أن تؤدي شكرها ؟

قال أبو هاشم : فوجمت فلم أدر ما أقول له. فابتدأ عليه السّلام فقال : رزقك الإيمان فحرّم به بدنك على النّار ، ورزقك العافية فأعانتك على الطاعة ، ورزقك القنوع فصانك عن التبذل ، يا أبا هاشم إنّما ابتدأتك بهذا لأني ظننت أنّك تريد أن تشكو إليّ من فعل بك هذا ، وقد أمرت لك بمائة دينار فخذها.

الاهتمام بحوائج الأخوان (2)

إنّ أبا الحسن عليه السّلام كان يوماً قد خرج من سرّ من رآى إلى قرية لمهمّ عرض له ، فجاء رجل من الأعراب يطلبه فقيل له : قد ذهب إلى الموضع الفلاني فقصده فلمّا وصل إليه قال له :

ما حاجتك.

فقال : أنا رجل من أعراب الكوفة المتمسكين بولاية جدّك عليّ بن أبي طالب عليه السّلام وقد ركبني دين فادح أثقلني حمله ولم أر من أقصده لقضائه سواك.

فقال له أبو الحسن : طب نفساً وقرّ عيناً ، ثمّ أنزله فلمّا أصبح ذلك اليوم قال له أبو الحسن عليه السّلام : أريد منك حاجة ، الله الله أن تخالفني فيها.

فقال الأعرابي : ﻻ أخالفك.

فكتب أبو الحسن عليه السّلام ورقة بخطه معترفاً فيها أنّ عليه للأعرابي مالاً عينّه فيها يرجح على دينه.

وقال : خذ هذا الخطّ فإذا وصلت إلى سرّ من رآى احضر إليّ وعندي جماعة ، فطالبني به وأغلظ القول عليّ في ترك إيفائك إيّاه ، الله الله في مخالفتي.

فقال : أفعل ، وأخذ الخطّ.

فلمّا وصل أبو الحسن إلى سرّ من رآى وحضر عنده جماعة كثيرون من أصحاب الخليفة وغيرهم ، حضر ذلك الرّجل وأخرج الخطّ وطالبه وقال كما أوصاه فألان أبو الحسن عليه السّلام له القول ورفّقه ، وجعل يعتذر إليه ، ووعده بوفائه وطيبة نفسه ، فنقل ذلك إلى الخليفة المتوكل فأمر أن يحمل إلى أبي الحسن عليه السّلام ثلاثون ألف درهم.

فلمّا حملت إليه تركها إلى أن جاء الرّجل.

فقال : خذ هذا المال فاقض منه دينك ، وأنفق الباقي على عيالك وأهلك ، واعذرنا.

فقال له الأعرابي : يا بن رسول الله والله إنّ أملي كان يقصر عن ثلث هذا ، ولكنّ الله أعلم حيث يجعل رسالته ، وأخذ المال وانصرف.

احذر الخصال التالية (3)

جاء إبليس إلى نوح عليه السّلام فقال : إنّ لك عندي يداً عظيمة فانتصحني فإنّي ﻻ أخونك ، فتأثمّ نوح بكلامه ومساءلته. فأوحى الله إليه : أن كلّمه واسأله فإنّي سأنطقه بحجة عليه. فقال نوح عليه السّلام :

تكلّم.

فقال إبليس : إذا وجدنا ابن آدم شحيحاً (4) أو حريصاً ، أو حسوداً ، أو جبّاراً، أو عجولاً ، تلقّفناه تلقّف الكرة ، فإن اجتمعت لنا هذه الأخلاق سميناه شيطاناً مريداً.

فقال نوح عليه السّلام : ما اليد العظيمة التي صنعت ؟

قال : إنك دعوت الله على أهل الأرض فألحقتهم في ساعة واحدة بالنار ، فصرت فارغاً ، ولولا دعوتك لشغلت بهم دهراً طويلاً.

الانقياد إلى الله (5)

من اتقى الله يُتقى ، ومن أطاع الله يُطاع ، ومن أطاع الخالق لم يُبال سخط المخلوقين ومن أسخط الخالق فلييقن أن يحل به سخط المخلوقين.

ﻻ تكن متملقاً (6)

قال أبو الحسن الثالث عليه السّلام لرجل وقد أكثر من إفراط الثناء عليه :

أقبل على شأنك ، فإنّ كثرة الملق يهجم على الظنّة ، وإذا حللت من أخيك من محلّ الثقة ، فاعدل عن الملق إلى حسن النيّة.

احذر هذه الخصال (7)

الحسد ماحق الحسنات ، والزهوّ جالب المقت ، والعجب صارف عن طلب العلم داع إلى الغمط (8) والجهل ، والبخل أذمّ الأخلاق ، والطمع سجية سيئة.

الراضي عن نفسه (9)

من رضي عن نفسه كثر الساخطون عليه.

إذا عوتبت (10)

عاتب فلاناً وقل له : إنّ الله إذا أراد بعبد خيراً إذا عوتب قبل.

الشكر والشاكر (11)

الشاكر أسعد بالشكر منه بالنعمة التي أوجبت الشكر ، لأنّ النعم متاع ، والشكر نعم وعقبى.


الهوامش

1. أمالي الصدوق : 412 ، ح 11 : حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس قال : حدثنا أبي عن محمد بن أحمد العلوي ، قال حدثني أحمد بن القاسم.

2. كشف الغمة 374 / 2 : قال كمال الدين بن طلحة.

3. قصص الأنبياء 85 ـ 86 ، ب  2 ، الفصل  4 ، ذيل ح 77 : بالإسناد ، عن الصدوق ، عن عليّ بن أحمد بن موسى ، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي ، عن سهل بن زياد ، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني، عن عليّ بن محمد العسكري عليه السّلام قال.

4. الشحيح : البخيل.

5. تحف العقول 482 : أبي الحسن الثالث عليه السّلام قال.

6. بحار الأنوار : 295 / 73 ، ح 4 ، عن الدرة الباهرة.

7. بحار الأنوار : 199 / 72 ، ح 27 ، عن الدرة الباهرة قال أبو الحسن الثالث عليه السّلام.

8. غمط الناس : استحقرهم وازدرى بهم.

9. بحار الأنوار : 316 / 72 ، ح 24 ، عن الدرة الباهرة ، قال أبو الحسن الثالث عليه السّلام.

10. تحف العقول : 481 ، عن أبي الحسن الثالث عليه السّلام أنه قال لبعض مواليه.

11. تحف العقول : 483 ، قال أبو الحسن الثالث عليه السّلام.

 

مقتبس من كتاب كلمة الإمام الهادي عليه السلام

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية