السيرة الأخلاقيّة العمليّة للإمام الهادي عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الإمام الهادي عليه السلام

كان هادياً إلى الدِّين وشريعة سيّد المرسلين ، ونموذجاً لحسن أخلاق الطيّبين ، ومهذّباً لأصحابه على شكر النعم.

من ذلك ما في حديث أبي هاشم الجعفري قال : ـ

أصابتني ضيقة شديدة ، فصرت إلى أبي الحسن عليّ بن محمّد عليهما السلام ..

فأذنَ لي ، فلمّا جلست قال : ـ

يا أبا هاشم إنّ نِعَم الله عزّ وجلّ عليك ، تريد أن تؤدّي شكرها ؟

قال أبو هاشم : فوجمتُ ، فلم أدرِ ما أقول له.

فابتدأ عليه السلام فقال :

رزَقَك الإيمان فحرّم بدنك على النار ، ورزقك العافية فأعانتك على الطاعة ، ورزقك القنوع فصانك عن التبذّل.

يا أبا هاشم : إنّما ابتدأتك بهذا لأنّني ظننتُ أنّك تريد أن تشكو لي من فَعَل بك هذا ، وقد أمرتُ لك بمائة دينار فخذها (1).

الهوامش

1. بحار الأنوار / ج 50 / ص 129.

مقتبس من كتاب : [ أخلاق أهل البيت عليهم السلام ] / الصفحة : 79

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية