أفضليّة الإمام الرضا عليه‌ السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الإمام الرضا عليه السلام

ذكروا إنّه كان يجلس في المسجد النبوي ويفتي الناس وهو ابن اثنتين وعشرين سنة ، لاحظوا هذه الكلمة في تهذيب التهذيب وفي المنتظم لابن الجوزي وغيرهما من الكتب (1) ، وقد رووا أنّ من تلامذته : أحمد بن حنبل كما في سير أعلام النبلاء (2) ، وقال الذهبي عن الإمام الرضا عليه السلام : كان سيّد بني هاشم في زمانه وأجلّهم وأنبلهم وكان المأمون يعظّمه ويخضع له (3) ، وقال ابن حجر : قال الحاكم ـ رجاءً لاحظوا هذه القضيّة ـ : سمعت أبا بكر بن المؤمّل بن الحسن بن عيسى يقول : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة ، وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشايخنا وهم إذ ذاك متوافرون ، خرجنا إلى زيارة قبر علي بن موسى الرضا بطوس ، فرأيت من تعظيمه ـ أيّ تعظيم ابن خزيمة ـ لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرّعه عندها ما تحيّرنا (4).

فليسمع من يحرّم زيارة القبور والتضرّع عند القبور في المشاهد المشرفة.

الهوامش

1. تهذيب التهذيب 7 / 339 ـ دار الفكر ـ 1404 ، المنتظم لابن الجوزي 10 / 119 ـ 120 رقم 1114 ـ دار الكتب العلميّة ـ بيروت ـ 1412.

2. سير أعلام النبلاء 9 / 388 ـ مؤسسة الرسالة ـ 1405.

3. تاريخ الإسلام من 201 ـ 210 : 270 ـ دار الكتاب العربي ـ 1411.

4. تهذيب التهذيب 7 / 339.

مقتبس من كتاب : [ إمامة بقيّة الأئمّة عليهم السلام ] / الصفحة : 40 ـ 41

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية