اغتيال الإمام محمّد الجواد عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

اغتيال الإمام

ولم يمت الإمام محمد الجواد حتف أنفه ، وإنّما اغتاله المعتصم العباسي (1) فقد قدّم الطاغية على اقتراف هذه الجريمة النكراء.

وقد اختلف المؤرّخون في الشخص الذي أوعز إليه المعتصم للقيام بسمّ الإمام عليه السلام وفيما يلي بعض الأقوال:

1 ـ ذكر بعض الرواة أنّ المعتصم أوعز إلى بعض كتّاب وزرائه بأن يدعو الإمام إلى منزله ، ويدسّ إليه السمّ ، فدعاه إلاّ أنّ الإمام عليه السلام اعتذر من الحضور في مجلسه ، وأصرّ عليه الكتّاب بالحضور لأجل التبرّك بزيارة الإمام له ، وأضاف أنّ أحد الوزراء أحبّ لقاءه ولم يجد عليه السلام بدّاً من إجابته ، فصار إليه ، ولمّا تناول الطعام أحسّ بالسمّ فدعا بدابته للخروج من المنزل فسأله صاحب المنزل أن يقيم عنده فقال عليه السلام : خروجي من دارك خير لك(2).

2 ـ صرّحت بعض الروايات أنّ المعتصم أغرى بنت أخيه زوجة الإمام أمّ الفضل بالأموال ، فدسّت إليه السمّ (3).

وعلى أي حال فقد قطع المعتصم بسمّه للإمام أواصر القربى ولم يرع حرمة النبي في أبنائه.

دوافع اغتياله

أمّا دافع اغتيال المعتصم للإمام فهي ـ فيما نحسب ـ تتلخّص بما يلي:

أولاً : وشاية أبي داود فقد دفعت المعتصم إلى اغتيال الإمام.

ثانياً : حسد المعتصم للإمام عليه السلام على ما ظفر به من الإكبار والتعظيم عند عامّة المسلمين فقد تحدّثوا مجمعين عن مواهبه وعبقرياته وهو في سنّه المبكّر ، كما تحدّثوا عن معالي أخلاقه من الحلم وكظمه للغيظ ، وبرّه بالفقراء وإحسانه إلى المحرومين إلى غير ذلك من صفاته التي عجّت بذكرها الأندية والمحافل ، ممّا دفع المعتصم على فرض الإقامة الجبرية عليه في بغداد ثمّ القيام باغتياله.

هذه بعض الأسباب التي دفعت المعتصم إلى اقتراف هذه الجريمة النكراء.

إلى جنّة المأوى

وأثّر السمّ في الإمام تأثيراً شديداً ، فقد تفاعل مع جميع أجزاء بدنه وأخذ يعاني منه آلاماً مرهقة ، فقد تقطّعت أمعاؤه من شدّة الألم ، وقد عهدت الحكومة العباسية إلى أحمد بن عيسى أن يأتيه في السحر ليتعرّف خبر علّته (4) وقد أخبر الإمام عليه السلام بوفاته من كان عنده في الليلة التي توفّي فيها فقال لهم : نحن معشر إذا لم يرض الله لأحدنا الدنيا نقلنا إليه (5) وأخذت الآلام من الإمام مأخذاً عظيماً.

فقد كان في ريعان الشباب وغضارة العمر ولمّا أحسّ بدنو الأجل المحتوم منه أخذ يقرأ سوراً من القرآن الكريم ، وقد لفظ أنفاسه الأخيرة ولسانه يلهج بذكر الله تعالى وتوحيده ، وقد انطفت بموته شعلة مشرقة من الإمامة والقيادة الواعية المفكّرة في الإسلام.

لقد استشهد الإمام عليه السلام على يد طاغية زمانه المعتصم العباسي وقد انطوت بموته صفحة من صفات الرسالة الإسلامية التي أضاءت الفكر ورفعت منار العلم والفضيلة في الأرض.

 

الهوامش

1. بحر الأنساب : ص 28. سبك الذهب في سبك النسب. مرآة الجنان : ج 2  ص 81 ، نزهة الجليس : ج 2 ص 111.

2. تفسير العيّاشي : ج 1 ص 320. بحار الأنوار : ج 12 ص 99. البرهان : ج 1 ص 471.

3. نزهة الجليس : ج 2 ص 111. المناقب : ج 4 ص 391.

4. الإرشاد : ص 369.

5. بحار الأنوار : ج 12 ص 99.

 

مقتبس من كتاب حياة الإمام محمد الجواد عليه السلام دراسة وتحليل

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية