مناظرة الشيخ الانطاكي مع رجل من أهل حمص

البريد الإلكتروني طباعة

دخل عليَّ يوما في حلب نفران من أهل حمص أحدهما شيعي مستبصر ، والاخر سني مستهتر ، وكانت بينهما مناقشة أولوية عليّ ـ عليه السلام ـ بالخلافة.
فقال لي الشيعي : يقول صاحبي هذا وهو من أهل السنّة ليس هناك نص على علي ـ عليه السلام ـ بأنه الخليفة بعد رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بلا فصل ؟!
فسألني السني : هل هناك نص صريح ؟
فأجبته : نعم ، بل نصوص صريحة في كتبكم ومصادركم ، وأحلته على تاريخ الطبري وابن الاثير والتفاسير أجمع وذكرت له تفسير آية ( وأنذر عشيرتك الاقربين ) (2) ، من تاريخ الكامل لابن الاثير (3) والحديث بطوله ، وقد رواه ابن الاثير بزيادة ألفاظ على ما رواه الطبري (4) إلى أن انتهيت إلى قول النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : أيكم يا بني عبد المطلب يؤازرني على هذا الامر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي من بعدي ، وأجابه عليّ لمّا لم يجبه أحد منهم ، فقال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : هذا أخي ووزيري ووصيي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا (5).
ثم قلت له : أيها المحترم أتطلب نصا أصرح من هذا النص ؟
فقال : إذا ما صنعوا ؟!
ففهمت من قوله : ما صنعوا ، يشير إلى اجتماعهم في السقيفة وتنازعهم فيمن يخلف رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ أمهاجرون أم أنصار.
فقلت له : هذا ما وقع ؟
فقال : عجبا عجبا وانتهى الامر.
وقال قولاً في هذا المقام ولا أريد ذكره ، ثم استبصر وذهب حامدا شاكرا (6).
____________
(1) حِمصْ : بلد مشهور كبير مسوّر ، في طرفه القبلي قلعةٌ حصينة على تلّ عال كبير ، بين دمشق وحلب ، في نصف الطريق ، يسمِّى باسم من أحدثه وهو : حِمص بن مكنف العمليقي. انظر : مراصد الاطلاع ج1 ص425.
(2) سورة الشعراء : الاية 214.
(3) ج2 ص62 وص63.
(4) في تاريخه ج2 ص319 ـ 321.
(5) تقدمت تخريجاته.
(6) لماذا اخترت مذهب الشيعة للانطاكي ص327.

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية