لواء الحَمْد

البريد الإلكتروني طباعة

المصدر : الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل : للشيخ جعفر السبحاني ، ج4 ، ص 273

(273)

8 ـ لواء الحَمْد


إذا كان يوم القيامة ، وحشرالناس على صعيد واحد ، وتميّز الفريقان ،
يعطى النبي الأكرم لواء الحمد ، ويتقدّم به ويأخذ مسيره ومَن خلفه إلى الجنة ،
وفي روايات الإمامية أنّ النبي الأكرم يدفعه إلى وصيّه أمير المؤمنين علي بن أبي
طالب ـ عليه السَّلام ـ .
وقد ورد في غيرواحد من الروايات ذكر لواء الحمد ، وأنّه مكتوب عليه :
« المفلحون هم الفائزون بالجنة » . وأنّه يمشي عليٌّ والقوم ( أهل الجنة ) تحت لوائه
حتى يدخل الجنة » (2).
وروى أحمد بن حنبل في مسنده عن أبي نضرة قال : خطبنا ابن عباس على
منبر البصرة ، فقال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ : « إنّه لم يكن نبي إلاّ له
دعوة قد تنجزها في الدنيا ، وإنّي قد اختبأت دعوتي ، شفاعة لأُمتي ، وأنا سيد ولد
آدم يوم القيامة ، ولا فخر ، وأنا أوّل من تنشق عنه الأرض ، ولا فخر ، وبيدي لواء
الحمد ، ولا فخر ، آدم فمن دونه تحت لوائي ، ولا فخر... » (3).
ــــــــــــــــــــــــــــ
(2)  -لاحظ بحارالأنوار :ج 8 ، باب 18، الأحاديث 1ـ12.
(3) - مسند ابن حنبل : ج1، ص 281، وص295، وج3، ص 144.

 

 

 

 

 

أضف تعليق


مشاهد البعث والقيامة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية