ذكر أولاد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم من خديجة رضي الله عنها

البريد الإلكتروني طباعة

ذكر أولاد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم من خديجة رضي الله عنها

[٣٩] أخبرنا الحسن بن رشيق ، قال : حدّثنا أبو بشر ، قال : حدّثنا أحمد بن المقدام ـ أبو الأشعث العجلي ـ ، ثنا زهير بن العلاء العبدي ، ثنا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة بن دعامة ، قال : تزوّج النبي صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم في الجاهليّة خديجة بنت خويلد ، بن أسد ، بن عبد العزّى ، بن قصي ، وهي أوّل من تزوّجها ، (1) فولدت له في الجاهليّة « عبد مناف » ، وولدت له في الإسلام غلامين وأربع بنات ؛ « القاسم » ـ وبه كان يكنّى ـ ، فعاش حتّى مشى ، و « عبد الله » ، فمات صغيراً ، ومن النساء : « فاطمة » و « رقية » و « أمّ كلثوم » و « زينب ». (2)

[٤٠] أخبرنا يونس بن عبد الأعلى ، ثنا عبد الله بن وهب ، أخبرني يونس بن يزيد ، عن الزهري ، قال : كان لرسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم من خديجة : « القاسم » و « الطاهر » و « فاطمة » و « رقية » و « أمّ كلثوم » و « زينب ». (3)

[٤١] حدّثنا أحمد بن عبد الجبّار ، ثنا يونس بن بكير ، عن محمّد بن اسحاق ، قال : ولدت خديجة لرسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم ولده كلّهم قبل ان ينزل عليه الوحي ؛ « زينب » ، و « أمّ كلثوم » و « رقية » و « فاطمة » و « القاسم » و « الطاهر » و « الطيب ».

فأمّا « القاسم » و « الطاهر » و « الطيب » ؛ فهلكوا قبل الإسلام جميعاً وهم يرضعون ، وبالقاسم كان يكنّى.

وأمّا بناته ؛ فادركن الاسلام ، وهاجرن معه ، واتبعنه ، وآمنّ به. (4)

[٤٢] حدّثنا أحمد بن عبد الجبّار ، ثنا يونس بن بكير ، عن أبي عبد الله الجعفي ، عن جابر عن محمّد بن علي ، قال : كان القاسم بن رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم قد بلغ ان يركب الدابّة ، ويسير على النجيب (5) ، فلمّا قبضه الله قال : (6) قد أصبح محمّد أبتراً من ابنه !!.

فأنزل الله على نبيّه : ( إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ ). ـ عوضاً ... (7) من مصيبتك في القاسم ـ ، ( فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ). (8)

[٤٣] حدّثني محمّد بن عمرو الكلبي ، حدّثنا بقية بن الوليد ، عن صفوان بن عمرو ، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، وراشد بن سعيد المقرئيّ قالا : قالت خديجة : يا رسول الله أولادي منك في الاسلام ؟!.

قال : في الجنّة.

قالت : بلا عمل ؟!. قال : الله أعلم بما كانوا عاملين.

قالت : يا رسول الله فأولادي من غيرك ؟!. قال : في النار.

قالت : بلا عمل ؟!. قال : الله أعلم بما كانوا عاملين. (9)

[٤٤] حدّثني ابراهيم بن يعقوب ، ثنا عبد الله بن يوسف ، انّ الليث حدّثهم : حدّثني عقيل ، عن ابن شهاب : انّ خديجة بنت خويلد أوّل محصنة تزوّجها رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم فولدت له « زينب » فكانت أكبر بنات رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم ، و « فاطمة » و « رقية » و « أمّ كلثوم » و « القاسم » و « الطاهر ». (10)

[٤٥] حدّثنا أحمد بن عبد الجبّار ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابراهيم بن عثمان ، عن الحكم ، عن مقسم ، عن ابن عبّاس قال : ولدت خديجة لرسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم غلامين وأربع نسوة : « القاسم » و « عبد الله » و « فاطمة » و « أمّ كلثوم » و « زينب » و « رقية ». (11)

[٤٦] أخبرني يونس بن عبد الأعلى ، انبأنا عبد الله بن وهب ، حدّثني ابن زيد ، قال : ولد لرسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم ثلاثة من خديجة ؛ « القاسم » و « الطاهر » و « مطهّر » ، وولدت له : « فاطمة » و « رقية » و « زينب » و « أمّ كلثوم ». (12)

[٤٧] حدّثني أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم ، سمت عبد الملك بن هشام يقول : كان أكبر بنيه « القاسم » ، ثمّ « الطيب » ، ثمّ « الطاهر ». وأكبر بناته « رقية » ثمّ « زينب » ثمّ « أمّ كلثوم » ثمّ « فاطمة ». (13)

الهوامش

1. مضى معنى هذا الحديث في الأحاديث رقم ١ و ١٠ و ١١.

2. ذكر الدولابي أسماء أولاد الرسول (ص) من خديجة في الأحاديث ٤٠ ، ٤١ ، ٤٤ ، ٤٥ ، ٤٦ ، ٤٧ ، ٤٨.

3. ذكر معنى هذه الرواية ابن شهرآشوب في المناقب ج ١ ص ١٦١.

4. روى معناه المجلسي في بحار الأنوار ج ٢٢ ص ١٦٦ عن كتاب المنتقى ، ورواه ابن هشام في السيرة النبويّة ج ١ ص ١٢٣ عن ابن اسحاق ، وانظر الأحاديث رقم ٣٩ ، ٤٠ ، ٤٤ ، ٤٥ ، ٤٦ ، ٤٧ ، ٤٨ من هذا الكتاب.

5. النجيب : عتاق الابل التي يسابق عليها « قاله الأزهري ».

6. والقائل هو العاص بن وائل السلمي كما في البحار ج ٢٢ ص ١٦٦.

7. كلمة غير واضحة في نسختنا ولعلها ؛ « تأخذ ».

8. سورة الكوثر « ١٠٨ » الآيات ١ ـ ٣.

9. روى أحمد بن حنبل في المسند ج ١ ص ١٣٤ باسناده عن زاذان عن علي قال : سألت خديجة النبي (ص) عن ولدين ماتا لها في الجاهليّة ؟ فقال رسول الله (ص) : هما في النار ... إلى أن قال : ثمّ قال رسول الله (ص) : انّ المؤمنين وأولادهم في الجنّة ، وانّ المشركين وأولادهم في النار ثمّ قرأ رسول الله (ص) ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ ).

10. انظر الأحاديث ٣٩ ، ٤٠ ، ٤١ ، ٤٦ ، ٤٧ ، ٤٨ من هذا الكتاب.

11. رواه ابن الأثير في السيرة النبويّة ج ١ ص ٢٦٤ باسناده عن يونس بن بكير باسناده.

12. نظر معنى هذا الحديث والحديث الآتي في الأحاديث المرقمة ٣٩ ، ٤٠ ، ٤١ ، ٤٤ ، ٤٥ ، ٤٨ من هذا الكتاب.

13. رواه ابن هشام في السيرة النبوية ج ١ ص ١٢٢ وابن الأثير في السيرة ج ١ ص ٢٦٤.

مقتبس من كتاب : [ الذريّة الطاهرة ] / الصفحة : 66 ـ 69

 

أضف تعليق


أولاد المعصومين عليهم السلام وأصحابهم

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية