هل « بسم الله الرحمن الرحيم » جزء من السورة أم فقط علامة لبدء السورة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما هو السرّ المودوع في « بسم الله الرحمن الرحيم » ؟ وهل هي جزء من السورة أم لا فقط علامة لبدء السورة ؟

الجواب :

( بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ) جزء من كلّ سورة بإتّفاق الشيعة الإماميّة ، فإذا شرع في الصلاة ولم يقل « بسم الله الرحمن الرحيم » ، بل قرأ الحمد وقال رأساً ( الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ... ) بطلت صلاته ، لو كان متعمّداً في عدم قراءة البسملة.

وقد قال الإمام الصادق عليه السلام :

عن خالد بن المختار قال : سمعت جعفر بن محمّد (ع) يقول : ما لهم قاتلهم الله عمدوا إلى أعظم آية في كتاب الله فزعموا أنّها بدعة إذا أظهروها وهي بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ. (1)

وعن الكاظم عليه السلام :

عن سليمان الجعفري قال : سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول : اذا اتى أحدكم اهله فليكن قبل ذلك ملاطفة فانه أبرُّ لقلبها واسلُّ لسخيمتها فاذا أفضى الى حاجته قال : بسم الله ثلثاً فان قدر ان يقرأ أيّ آية حضرته من القرآن فعل ، والا قد كفته التسمية ، فقال له رجل في المجلس : فان قرأ بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ او جربه فقال : وايُّ آية أعظم في كتاب الله ؟ فقال : بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ (2).

وروي عن الباقر عليه السلام :

عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : سرقوا أكرم آية في كتاب الله بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ. (3)

وفي بعض الروايات : بسم الله الرَّحمن الرَّحيم أقرب إلى اسم الله الأعظم من سواد العين إلى بياضها (4).

وعن الإمام الحسن العسكري ، عن آبائه عليهم السلام ، عن أمير المؤمنين عليه السلام ، في حديث انّه قال : إنّ بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ آيةٌ من فاتحة الكتاب ، وهي سبع آيات تمامُها بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ (5).

وفي تفسير العياشي عن الصادق عليه السلام : ما لهم قاتلهم الله عمدوا الى أعظم آية في كتاب الله فزعموا انّها بدعة اذا اظهروها (6).

وعن الباقر عليه السلام : سرقوا اكرم آية في كتاب الله ؛ بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ، وينبغي الاتيان به عند افتتاح كل أمر عظيم أو صغير ليبارك فيه (7).

وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال : أنَّ رسول الله صلّى الله عليه وآله حدَّثني عن الله جلَّ وعزَّ كلُّ أمر ذي بال لم يذكر فيه بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ فهو أبتر (8).

الهوامش

1. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 82 / الصفحة : 21 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

راجع : تفسير العياشي / المجلّد : 1 / الصفحة : 21 ـ 22 / الناشر : المكتبة العلميّة الإسلاميّة ـ تهران.

2. تفسير العياشي / المجلّد : 1 / الصفحة : 21 / الناشر : المكتبة العلميّة الإسلاميّة ـ تهران.

3. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 82 / الصفحة : 20 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

راجع : تفسير العياشي / المجلّد : 1 / الصفحة : 19 / الناشر : المكتبة العلميّة الإسلاميّة ـ تهران.

4. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 89 / الصفحة : 233 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 89 / الصفحة : 257 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

5. الأمالي « للصدوق » / الصفحة : 240 ـ 241 / الناشر : مؤسسة البعثة ـ قم.

6. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 82 / الصفحة : 21 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

راجع : تفسير العياشي / المجلّد : 1 / الصفحة : 21 ـ 22 / الناشر : المكتبة العلميّة الإسلاميّة ـ تهران.

7. الميزان في تفسير القرآن « للعلامة الطباطبائي » / المجلّد : 1 / الصفحة : 23 / الناشر : مؤسسة إسماعيليان ـ قم / الطبعة : 5.

8. بحار الأنوار « للمجلسي » / المجلّد : 89 / الصفحة : 242 / الناشر : مؤسسة الوفاء ـ بيروت / الطبعة : 2.

 
 

أضف تعليق


القرآن الكريم وتفسيره

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية