آية ( إن الدين الحنيفية غير اليهودية ولا النصرانية )

البريد الإلكتروني طباعة

آية ( إن الدين الحنيفية غير اليهودية ولا النصرانية ) !

أخرج الترمذي في سننه : عن زرّ بن حبيش عن أُبيّ بن كعب : إنّ رسول الله قال له : إنّ الله أمرني أن أقرأ عليك ، فقرأ عليه ( لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ) (1). فقرأ فيها ( إنّ ذات الدين عند الله الحنيفية المسلمة لا اليهوديّة ولا النّصرانية ، من يعمل خيراً فلن يكفره ) (2).

وفي مسند أحمد : عن زر ، عن أُبيّ بن كعب قال : قال لي رسول الله صلّی الله عليه [ وآله ] وسلم : إنّ الله تبارك وتعالی أمرني أن أقرأ عليك ، قال : فقرأ علي ( لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا ) ـ إلی قوله تعالی ـ ( إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ ) (3) ( إن الدين عند الله الحنيفية غير المشركة ولا اليهودية ولا النصرانية ومن يفعل خيراً فلن يكفره ) قال شعبة : ثم قرأ آيات بعدها ثم قرأ : ( لو أنّ لابن آدم واديين من مال لسأل وادياً ثالثاً ولا يملأ جوف ابن آدم إلّا التراب ) قال ثم ختمها بما بقي منها (4).

وهي تحريف صريح اما بالزيادة في القرآن ما ليس منه أو لنقصها من المصحف ، كما بيّنا فيما سبق فلا نعيد .

الهوامش

1. البينة : 1.

2. سنن الترمذي ، ح 3793 ، وح 3898 وعلق عليه الترمذي بـ ( حسن صحيح ) ، المستدرك علی الصحيحين 2 : 224 علق عليه الحاكم بـ ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) ووافقه الذهبي.

3. البينة : 1 ـ 4.

4. مسند أحمد 5 : 132 ، وكنز العمال 2 : 567 ، ح 4742 عن ( ط حم ت حسن صحيح ك ص ) مجمع الزوائد عن مسند أحمد 7 : 140 ـ 141 . وعلق عليه ( وفيه عاصم بن بهدلة وثقهُ قوم وضعفه آخرون ، وبقية رجاله رجال الصحيح ) ، واعترض في تحرير تقريب التهذيب 2 : 165 علی من قال إن عاصما صدوق له أوهام فقال : بل ثقة يهم ، فهو حسن الحديث ، وقوله : صدوق له أوهام » ليس بجيد ، فقد وثقه يحيی بن معين وأحمد بن حنبل وأبو زرعة الرازي ويعقوب بن سفيان وابن حبان ، وجعله ابن معين من نظراء الأعمش ، وإن فضّل هو وأحمد الأعمش عليه . وكل هؤلاء وثقوه مع معرفتهم ببعض أوهامه اليسيرة.

مقتبس من كتاب : [ إعلام الخلف ] / المجلّد : 2 / الصفحة : 410 ـ 411

 

أضف تعليق


تحريف القرآن

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية