الأمويّون واغتيال أمير المؤمنين

البريد الإلكتروني طباعة

الأمويّون واغتيال الإمام

ذكر المؤرّخون أنّ اغتيال الإمام عليه السلام يعزى إلى الخوارج ، وليس لغيرهم أيّ ضلع فيه ، والذي نراه بكثير من التأمّل والترجيح أنّ للأمويّين صلة فيه ، ويدعم ذلك ما يلي :

١ ـ إنّ أبا الأسود الدؤلي من خواص الإمام عليه السلام ومن تلاميذه ، وكان من المتحرّجين في دينه قد ألقى تبعة قتل الإمام على بني اميّة وذلك في مقطوعته التي رثا بها الإمام ، فقد جاء فيها :

 

ألا أبلغ معاوية بن حرب

 

فلا قرّت عيون الشامتينا

أفي شهر الصّيام فجعتمونا

 

بخير الناس طرّا أجمعينا ؟

قتلتم خير من ركب المطايا

 

ورحّلها ومن ركب السّفينا (1)

ومعنى هذه الأبيات أنّ معاوية هو الذي فجع المسلمين بقتل الإمام الذي هو خير الناس بعد أخيه وابن عمّه الرسول صلّى الله عليه وآله.

ومن المؤكّد أنّ أبا الأسود لم ينسب جريمة اغتيال الإمام إلى معاوية إلّا بعد وثوقه بذلك ، ومن المحتمل أنّ أبا الأسود إنّما ألقى المسئوليّة على معاوية في إغتيال الإمام لأنّه هو السبب في نشأة الخوارج وتمرّدهم على حكم الإمام ، وجميع ما صدر منهم من جرائم وآثام تستند إلى معاوية.

٢ ـ أنّ القاضي نعمان المصري ، وهو من المؤرّخين القدامى ذكر قولاً هو أنّ معاوية دسّ ابن ملجم لإغتيال الإمام ، وهذا نصّ كلامه :

« وقيل إنّ معاوية عامله ـ أيّ عامل ابن ملجم ـ على ذلك ـ أيّ على إغتيال الإمام ـ ، ودسّ إليه فيه ، وجعل له مالا عليه » (2).

وهذا القول يؤكّد ما جاء في شعر أبي الأسود الدؤلي من اسناد قتل الإمام إلى معاوية.

٣ ـ وممّا يدلّل على أنّ للحزب الأموي ضلعاً في إغتيال الإمام أنّ الأشعث بن قيس (3) ، كان عيناً لبني اميّة وعميلاً لهم في العراق ، وقد ساهم مساهمة إيجابيّة في إغتيال الإمام ، فقد رافق ابن ملجم في أثناء قتله للإمام ، وقد شجّعه على ذلك ، وهو القائل له : النجا فقد فضحك الصبح ، ولمّا سمعه حجر بن عديّ صاح به ، وقال له :

قتلته يا أعور ؟ وصلة الأشعث ببني اُميّة معروفة ، وعداؤه للإمام مشهور ، وقد هدّد الإمام قبل قتله بقليل.

إنّ المؤامرة بإغتيال الإمام قد احيطت بكثير من السرّ والكتمان ، فما الذي أوجب اطّلاع الأشعث عليها ودعمه لها ، لو لا الايعاز إليه من الأمويّين ؟

٤ ـ أنّ مؤتمر الخوارج قد انعقد في مكّة أيّام موسم الحجّ ، وهي حافلة ـ من دون شكّ ـ بالأمويّين لأنّها الوطن المهم لهم ، وكانوا يبثّون الدعايات المضلّلة ضدّ الإمام ، ويشيعون في أوساط الحجّاج الأكاذيب ضدّه ، وأغلب الظنّ أنّهم تعرّفوا على الخوارج الذين هم من أعدى الناس للإمام.

وممّا يساعد على تعرّف الأمويّين لابن ملجم أنّه أقام مع بقيّة الخوارج في مكّة بعد انقضاء موسم الحجّ إلى شهر رجب ، واعتمروا بالبيت الحرام عمرة مفردة ، ثمّ نزحوا بعد ذلك إلى تنفيذ مخطّطاتهم ، فمن المحتمل أنّ الخوارج اتّصلوا بالأمويّين ، ودفعوهم إلى اغتيال الإمام.

٥ ـ أنّ ابن ملجم كان معلّماً للقرآن (4) وكان يأخذ رزقه من بيت المال ، ولم تكن عنده سعة مالية ، فمن أين له الأموال التي اشترى بها سيفه بألف درهم ؟

وسمّه بألف درهم ؟ ومن أين له الأموال البالغة ثلاثة آلاف درهم ؟ وعبد وقينة ؟ وقد أعطاها مهراً للبغية قطام ؟

كلّ ذلك ممّا يدعو إلى الظنّ أنّه تلقّى دعماً ماليّاً من الأمويّين ليقوم بإغتيال الإمام.

٦ ـ أنّ ابن ملجم كان على اتّصال وثيق بابن العاص ، وكان معه حينما فتح مصر وأمره بالنزول بالقرب منه (5) ويروي الصفدي أنّ عمر بن الخطّاب أوصى ابن العاص برعاية ابن ملجم ، وأكبر الظنّ أنّه أحاط ابن العاص علماً بما اتّفق عليه مع زميليه من القيام بإغتياله وإغتيال الإمام ومعاوية ، ولذا لم يخرج ابن العاص للصلاة في تلك الليلة واستناب خارجة ، فقام التميمي بإغتياله ظانّاً أنّه ابن العاص فلذا لم تكن نجاته وليدة مصادفة ، وإنّما كانت عن علم بذلك.

هذه بعض الملاحظات التي توجب الظنّ في اشتراك الحزب الأموي في اغتيال الإمام (6).

الهوامش

1. تاريخ ابن الأثير ٣ : ١٩٨.

2. المناقب والمثالب ـ القاضي نعمان المصري : ٩٨.

3. الأشعث بن قيس اسمه معدي كرب لقّب بالأشعث لأنّه كان أشعث الرأس ـ خزانة الأدب ٥ : ٤٢٤.

4. لسان الميزان ٣ : ٤٤٠.

5. لسان الميزان ٣ : ٤٤٠.

6. حياة الإمام الحسين ٢ : ١٠٤ ـ ١٠٦.

 

مقتبس من كتاب : [ موسوعة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ] / الصفحة : 236 ـ 239

 

أضف تعليق


عقائد الشيعة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية