من أحاديث الإمام الكاظم عليه السلام في الأدعية والأذكار

البريد الإلكتروني طباعة

من أحاديثه عليه السلام في الأدعية والأذكار

« عليكم بالدعاء فإنّ الدعاء لله والطلب إلى الله يرد البلاء وقد قُدر وقُضي ولم يبق إلّا إمضاؤه ، فإذا دعيَ الله عزّ وجلّ وسُئل صُرف البلاء صرفةً ». [ الكافي 23 / 470 ].

« ما من بلاء ينزل على عبد مؤمن فيلهمه الله عزّ وجلّ الدعاء ، إلّا كان كشف ذلك البلاء وشيكاً. وما من بلاء ينزل على عبد مؤمن فيمسك عن الدعاء إلّا كان ذلك البلاء طويلاً ! فإذا نزل البلاء فعليكم بالدعاء والتضرّع إلى الله عزّ وجلّ ». [ الكافي : 2 / 471 ].

عن زياد القندي قال : « كتبت إلى أبي الحسن الأوّل عليه السلام : علّمني دعاء فإنّي قد بليت بشيء وكان قد حبس ببغداد حيث اتّهم بأموالهم فكتب إليه : إذا صلّيت فأطل السجود ثمّ قل : يا أحد من لا أحد له حتّى تنقطع النفس ثمّ قل : يا من لا يزيده كثرة الدعاء إلّا جوداً وكرماً حتّى تنقطع نفسك ، ثمّ قل : يا ربّ الأرباب أنت أنت أنت الذي انقطع الرجاء إلّا منك ، يا علي يا عظيم. قال زياد : فدعوت به ففرج الله عنّي وخلي سبيلي ». [ الكافي : 3 / 328 ].

« كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام : إن رأيت يا سيّدي أن تعلمني دعاء أدعو به في دبر صلواتي يجمع الله لي به خير الدنيا والآخرة. فكتب عليه السلام تقول : أعوذ بوجهك الكريم وعزّتك التي لا ترام وقدرتك التي لا يمتنع منها شيء من شرّ الدنيا والآخرة ومن شرّ الأوجاع كلّها ». [ الكافي : 3 / 346 ].

« قال لي أبو الحسن عليه السلام : إذا كان لك يا سماعة إلى الله عزّ وجلّ حاجة فقل : اللهم إنّي أسألك بحقّ محمّد وعلي فإن لهما عندك شأناً من الشأن وقدراً من القدر فبحقّ ذلك الشأن وبحقّ ذلك القدر أن تصلّي على محمّد وآل محمّد ، وأن تفعل بي كذا وكذا. فإنّه إذا كان يوم القيامة لم يبق ملك مقرّب ولا نبي مرسل ولا مؤمن ممتحن ، إلّا وهو يحتاج إليهما في ذلك اليوم ». [ الكافي : 2 / 562 ].

« من قال : بسم الله الرحمن الرحيم ، لا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم ، ثلاث مرّات حين يصبح وثلاث مرّات حين يمسى ، لم يخف شيطاناً ولا سلطاناً ولا جذاماً ولا برصاً. قال أبو الحسن عليه السلام : وأنا أقولها مائة مرّة ». [ المحاسن : 1 / 41 ].

« إذا مرض أحدكم فليأذن للناس يدخلون عليه فإنّه ليس من أحد إلّا وله دعوة مستجابة » [ الكافي : 3 / 117 ].

« ما من مؤمن يؤدّى فريضة من فرائض الله إلّا كان له عند أداءها دعوة مستجابة ». [ المحاسن : 1 / 50 ]

مقتبس من كتاب : [ الإمام الكاظم عليه السلام سيّد بغداد ] / الصفحة : 329 ـ 330

 

أضف تعليق


الدعاء

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية