عيد الولاية ، عيد الغدير

البريد الإلكتروني طباعة

عيد الولاية ، عيد الغدير

يوم الغدير وعيد الغدير هو يوم إكمال الدين وإتمام النعمة على المسلمين والمؤمنين بتنصيب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام ، وهو يوم عظيم يحتفل فيه المؤمنون ، ويفرحون فيه ، وذلك للأدلّة التي وردت في فضله وعظمته وأهميّته.

وبالرغم من وضوح أهميّة ذلك اليوم ، والآيات النازلة فيه ، والأحاديث الواردة بخصوصه ، فإنّ العامّة يشنّعون على أحباب أهل البيت وشيعتهم احتفالهم بذلك اليوم ، غافلين عن كلّ ما ورد بخصوص ذلك اليوم من آيات وأحاديث ، ويأخذون بتعليمات من حرف وحظر عليهم معرفة فضيلة هذا اليوم ، حتّى صار ذلك العيد نسياً منسيّاً ، إلا ما كان من الشيعة الذين حافظوا على الاحتفاء به ، لأهميّته وعظيم قدره.

روى الخطيب البغدادي بأكثر من سند عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثماني عشر من ذي الحجّة كتب له صيام ستّين شهراً ، وهو يوم غدير خمّ ، لمّا أخذ النبيّ صلّى الله عليه وآله بيد عليّ بن أبي طالب عليه السلام فقال : ألست وليّ المؤمنين ؟ قالوا : بلى ، يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعليّ مولاه ، فقال عمر بن الخطّاب : بخٍّ بخٍّ لك يابن أبي طالب ، أصبحت مولاي ومولى كلّ مسلم ، فأنزل الله ( اليَوْمَ أَكْمَلتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ... ) (1). ورواه ابن عساكر وابن المغازلي (2).

ومن ذلك نستدلّ أنّ عيد الغدير كان معروفاً في عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وكذلك في العصور التي تلت ، إلى أنْ جاء عصر التحريف والتدوين بحسب رغبات السلطة الحاقدة المبغضة لعليّ وأهل بيته عليهم السلام ، ولا يعني إنكارهم لفضيلة هذا اليوم شيئاً ، فالأحاديث الواردة في هذا اليوم والآيات النازلة فيه تدلل على فضله ، وإليك بعضٌ من تلك الروايات من عند العامّة ، ومن عند من ينكر فضيلة وبركات يوم الغدير.

قال تعالى في سورة المائدة : ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَل فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي القَوْمَ الكافِرِينَ ) (3).

هذه الآية الشريفة نزلت في أواخر عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله عند عودته من ما يعرف بحجّة الوداع بين مكّة والمدينة عند غدير خمّ ، وقد مضى من دعوته صلّى الله عليه وآله أكثر من عشرين عاماً ، كان فيها رسول الله قد بلّغ كلّ أمور الشريعة وعرّفها للمسلمين من صلاة وصوم وحجّ وأحكام الزكاة وغيرها من أحكام الشريعة ، ولم يبق شيء إلّا وبلغه ، فماذا يعني هذا الأمر الإلهي بتبليغ ما أنزل إليه ؟ وما هو الأمر الذي أمر بتبليغه للناس وأمام عشرات الألوف من المسلمين.

قال السيوطيّ في الدرّ المنثور : أخرج ابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، وابن عساكر ، عن أبي سعيد الخدريّ قال : نزلت هذه الآية : ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ) على رسول الله صلّى الله عليه وآله يوم غدير خمّ ، في عليّ بن أبي طالب (4).

وقال السيوطي : أخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود قال : كنّا نقرأ على عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله ( يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ) إنّ عليّاً مولى المؤمنين ( وَإِنْ لَمْ تَفْعَل فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ) (5).

وبعد أنْ أعلن رسول الله صلّى الله عليه وآله تنصيب أمير المؤمنين عليه السلام أمام كلّ تلك الحشود في غدير خمّ ، وبذلك تمّت النعمة ، وكمل الدين بولاية سيّدنا ومولانا أمير المؤمنين عليه السلام ، نزلت بعد ذلك آية إكمال الدين وتمام النعمة ، لتعلن ذلك اليوم عيداً للولاية.

قال تعالى في سورة المائدة : ( اليَوْمَ أَكْمَلتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً ) (6).

وقد قال السيوطيّ في الدرّ المنثور : أخرج ابن مردويه ، والخطيب ، وابن عساكر ، عن أبي هريرة قال : لمّا كان يوم غدير خمّ ، وهو يوم ثماني عشر من ذي الحجّة ، قال النبيّ صلّى الله عليه وآله : من كنت مولاه فعليّ مولاه. فأنزل الله ( اليَوْمَ أَكْمَلتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ) (7).

الهوامش

1. المائدة : ٣.

2. تاريخ بغداد ٨ : ٢٨٤ ـ ٢٨٥ ، تاريخ دمشق ٤٢ : ٢٣٣ ـ ٢٣٤ ، مناقب الإمام عليّ : ٦٩.

3. المائدة : ٦٧.

4. الدر المنثور ٢ : ٢٩٨.

5. نفس المصدر السابق.

6. المائدة : ٣.

7. الدر المنثور ٢ : ٢٩٥.

مقتبس من كتاب : [ نهج المستنير وعصمة المستجير ] / الصفحة : 454 ـ 456

 

أضف تعليق


الغدير

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية