الأحداث التي جرت على بيت النبي صلّى الله عليه وآله بعد فقده

البريد الإلكتروني طباعة

الأحداث التي جرت على بيت النبي صلّى الله عليه وآله بعد فقده

هل احرقوا باب بيت فاطمة عليها السلام ؟

المقدمة :

من الأشياء التي جرت العادة عليها وقد أثبتها التجارب من خلال شواهد عديدة ، هو أنّ الملك عقيم ، فكثير من الطواغيت صنعوا ما صنعوا مع أنبياء الله ورسله وعباده الصالحين من أجل الملك والدنيا وكما قيل في الروايات ( حب الدنيا رأس كل خطيئة ) ، ولهذا كان يقول هارون الرشيد لفلذة كبده عبد الله المأمون ، إنّ الملك عقيم لو نازعتني فيه لأخذت الذي فيه ( عيناك ) ، ولهذا الأمر سجن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام من غير ذنب صدر منه ، ولهذا الأمر سمّ المأمون الرضا عليه السلام ولهذا الأمر أقصوا أمير المؤمنين عليه السلام عن الخلافة مع أنّه الذي نصّبه الرسول صلّى الله عليه وآله يوم غدير خم وأقرّ له الجماعة بما فيهم الثاني حيث قال « بخ بخ لك يا ابن أبي طالب لقد أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة ». ولكن سرعان ما غيّروا وبدّلوا وقد صدق كتاب الله : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّـهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّـهُ الشَّاكِرِينَ * وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ).

وكيف لا ينقلب الجماعة وقد دخلوا في الإسلام من أجل هذا المقام ، وجاءوا بقول ما أنزل الله به من سلطان ألا وهو لا تجتمع النبوة والخلافة في بيت واحد.

وبعد هذا فهل يمكن التشكيك فيما صنعوا ببيت النبي صلّى الله عليه وآله لأجل الحفاظ على الملك والسلطة . فهل أُحرق باب بيت فاطمة لأجل أخذ البيعة من عليّ أو لم يتّفق هذا أبداً ؟

والجواب إنّهم لا شك ولا ريب قد جاءوا بالحطب إلى باب بيت فاطمة بل جاءوا بقبس من نار بل أحرقوا بابها وإن كانت المصادر السنّية اقتصرت فقط على ذكر جمع الحطب في باب فاطمة ومن جملة من نقل من علماءهم :

1 ـ الدينوري : إنّ أبا بكر تفقّد قوماً تخلّفوا عن بيعته عند عليّ كرم الله وجهه فبعث إليهم عمر ، فجاء فناداهم وهم في دار عليّ ، فأبوا أن يخرجوا ، فدعا بالحطب وقال : والذي نفس عمر بيده لتخرجنّ أو لأحرقنّها على من فيها فقيل له : يا أبا حفص إنّ فيها فاطمة . فقال وإن ... (1).

2 ـ ابن عبد ربّه : قال : الذين تخلّفوا عن بيعة أبي بكر علي والعباس والزبير وسعد بن عبادة ، فأمّا علي والعباس والزبير ، فقعدوا في بيت فاطمة حتى بعث إليهم أبو بكر ، عمر بن الخطاب ليخرجوا من بيت فاطمة ، وقال له : إن أبوا فقاتلهم فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار ، فلقيته فاطمة فقالت : يا ابن الخطاب أجئت لتحرق دارنا ، قال : نعم أو تدخلوا في ما دخلت فيه الأُمة (2).

3 ـ البلاذري عن المدائني : عن مسلمة بن محارب عن سليمان التميمي وعن ابن عون أنّ أبا بكر أرسل إلى عليّ يريد البيعة فلم يبايع ، فجاء عمر ومعه فتيكة فتلقته فاطمة على الباب ، فقالت فاطمة : يا ابن الخطاب أتراك محرقاً عليّ بابي ؟! ، قال نعم وذلك أقوى في ما جاء به أبوك (3).

4 ـ ابو الفداء في المختصر البشر 1 : 156.

5 ـ ابن أبي الحديد المعتزلي أشار في شرح نهج البلاغة 2 : 147 إلى هذه القضية.

قضية الإحراق في المصادر الشيعية :

1 ـ قال المسعودي في إثبات الوصية : 124 قال : « فأقام أمير المؤمنين ومن معه من شيعته في منزله بما عهد إليه رسول الله صلّى الله عليه وآله فوجّهوا إلى منزله فهجموا عليه وأحرقوا بابه واستخرجوه منه كرهاً .. ».

2 ـ روی سليم بن قيس عن علي عليه السلام في حديث له في 2 : 25 والبحار 43 : 197 عن كتاب سليم بن قيس قال : فأحرق الباب ثمّ دفعه عمر ..

3 ـ روی المفضّل بن عمر عن الإمام الصادق عليه السلام في حديث قال فيه : « .. ولا كيوم محنتنا في كربلاء وإن كان يوم السقيفة وإحراق النار على باب أمير المؤمنين والحسن والحسين وفاطمة .. مقتل محسن بالرفسة أعظم وأدهى وأمرّ .. » (4).

4 ـ وروي أن النبي صلّى الله عليه وآله قال لعليّ في وصيته : « وويل لمن هتك حرمتها وويل لمن أحرق بابها .. » (5).

5 ـ وقالت مولاتنا فاطمة عليها السلام : « وركل الباب برجله فردّه عليّ وأنا حامل فسقطت لوجهي والنار تسعر وتسفع وجهي ، فضربني بيده حتى انتثر قرطي من أُذني ، وجاءني المخاض فأسقطت محسناً قتيلاً بغير جرم » (6).

وأُحرقوا باب بيت الطُهر فاطمة

 

بنار حقد لهم مشبوبة الضّرم

فأسقط الرجس لمّا ظلّ يعصرها

 

منها جنيناً نُمي في طاهر الرّحم

بصدرها نبت المسمار وانكسرت

 

منها الأضالع فانهلّت بفيض دم

وسوط قنفذ يلوى فوق عاتقها

 

ضرباً فتصرخ ولهىٰ منه بالألم

كأني بها تشكو لأبيها :

شحچيلك شخبرك شذكر من أحزان

 

تدري شجره بحالي وعندك التبيان

غصب حگي وكسر ضلعي وهضمني فلان

 

وعصر صدري وچتل يا والدي جنيني

* * *

اخفي الصدر واخفي المتن عن حيدر

 

واخفي الثدي وناره البلگلب تسعر

انا شما شوف حيدر همّي يتكاثر

 

يبويه حالة عضيدك تبچيني

* * *

اشوف الوصي بهمّه گابع ومحتار

 

خذوا منه الخلافة وظل يدير افكار

تعال وشوف من هجموا علينه الدار

 

اصيح وما نهض حيدر يحاميني

* * *

مچتف بالوصيه والعده تولّوه

 

ولون ما هالوصيه شحدهم يگحموه

خذو مچتوف بويه ورادوا يچتلوه

 

شلون اهجع وشوفن حالته بعيني

* * *

طلعت ويدي على ضلعي الصايبه البسمار

 

اگومن واگع وانده خلو حامي الجار

رد ليّه العبد بمر العدو الغدار

 

وغده بسوطه يلوعني على متنيني

* * *

فقضت وآثار السياط بمتنها

 

يا ليت عينك شاهدت آثارها

* * *

الهوامش

1. الإمامة والسياسة : 19 ـ 20.

2. العقد الفريد 5 : 13.

3. أنساب الأشرف 1 : 586.

4. كتاب فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى : 532 ( للشيخ أحمد الرحماني الهدائي ).

5. بحار الأنوار 22 : 485.

6. بحار الأنوار 8 : 231 الطبعة الحجرية .

مقتبس من كتاب : [ المحاضرات المنبرية في المجالس الصفرية ] / الصفحة : 203 ـ 207

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية