ترجمة مالك الأشتر

البريد الإلكتروني طباعة

ترجمة مالك الأشتر

ترجمة مالك الأشتر

هو مالك ابن الحارث الأشتر النخعي ، أدرك النبي الأعظم (ص) وقد أثنى عليه كل من ذكره ، ولم أجد أحداً يغمز فيه (1).

وكان فارساً شجاعاً رئيساً من أكابر الشيعة وعظمائها ، شديد التحقق بولاء أمير المؤمنين (ع) ونصره ، وقال فيه بعد موته : رحم الله مالكاً ، فلقد كان لي كما كنت لرسول الله (ص).

وقد روى المحدثون حديثاً يدل على فضيلةٍ عظيمة للأشتر رحمه الله ، وهي شهادة قاطعة من النبي (ص) بأنه مؤمن ـ وذكر قصة وفاة أبي ذر وقول رسول الله (ص) « ليموتنّ أحدكم بفلاةٍ من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين » . إلى أن قال : وكان النفر الذين حضروا موت أبي ذر بالربذة مصادفة جماعة ، منهم حِجرُ بن الأدْبرَ ، ومالكُ بن الحارث الأشتر (2).

وقد شهد أمير المؤمنين علي (ع) في حقه شهادات عالية تدل على عظمة هذا الرجل. من ذلك كتابه إلى أهل مصر :

« أما بعد ، فقد بعثت إليكم عبداً من عباد الله ، لا ينام أيام الخوف ، ولا ينكِلُ عن الأعداء ساعاتِ الروع ، أشدُّ على الفجّار من حريقِ النار ، وهو مالِكُ بن الحارث أخو مذحج ، فاسمعوا له وأطيعوا أمره فيما طابق الحق ، فإنه سيف من سيوف الله ، لا كليلُ الضُبّة ، ولا نابِي الضربة فإن أمركم أن تَنفِروا فأنفروا ، وإن أمركم أن تُقيموا فأقِيموا ، فإنه لا يقدِمُ ولا يُحجم ، ولا يؤخر ولا يقدِمُ إلا عن أمري ، وقد آثرتكم به على نفسي لنصيحته لكم ، وشدة شكيمته على عدوكم ... » الخ.

وكتب (ع) إلى أميرين من أمراء جيشه :

« وقد أمرت عليكما وعلى من في حيّزكما مالك بن الحارث الأشتر ، فاسمعا له وأطيعا ، وأجعلاه درعاً ومجنّاً ، فإنه ممن لا يُخاف وَهنُه ولا سَقطَتُه ، ولا بطؤه عما الإِسراع إليه أحزم ولا إسراعه إلى ما البطىء عنه أمثل .. » (3).

قال ابن أبي الحديد : فأما ثناء أمير المؤمنين (ع) عليه في هذا الفصل ، فقد بلغ مع اختصاره ما لا يبلغ بالكلام الطويل ، ولعمري لقد كان الأشتر أهلاً لذلك ، كان شديد البأس ، جواداً رئيساً حليماً فصيحاً شاعراً ، وكان يجمع بين اللين والعنف ، فيسطو في موضع السطوة ، ويرفق في موضع الرفق.

وقد ذكرنا بعض مواقفه في حرب الجمل وصفين فيما سيأتي من هذا الكتاب.

ومات الأشتر في سنة تسع وثلاثين متوجهاً إلى مصر والياً عليها لعلي (ع) ، قيل : سُقي سُمّاً. وقيل : إنه لم يصح ذلك ، وإنما مات حتف أنفه (4).

وفي الكامل لابن الأثير : دسَّ معاوية بن أبي سفيان للأشتر مولى عمر ، فسقاه شربة سويقٍ فيها سُمٌّ فمات. فلما بلغ معاوية موته ، قام خطيباً في الناس فحمد الله وأثنى عليه ، وقال : أما بعد ، فإنه كانت لعليّ بن أبي طالب يدان يمينان ، قُطعت إحداهما يوم صفين ، وهو عمار بن ياسر ، وقُطِعت الأخرى اليوم وهو مالك الأشتر.

وحين بلغ أمير المؤمنين استشهاده ، كتب إلى محمد بن أبي بكر : « إن الرجل الذي كنتُ وليته مصر كان لنا نصيحاً ، وعلى عدونا شديداً ، وقد استكمَل أيامَه ، ولاقىٰ حِمامه ، ونحن عنه راضون فرضي الله عنه ، وضاعف له الثواب وأحسن له المآب ».

وقد جزع على فقده أمير المؤمنين جزعاً شديداً ، فقد قال حين بلغه موته : « إنا لله وإنا إليه راجعون ، والحمد لله رب العالمين ، اللهم إني احتسبه عندك ، فإن موته من مصائب الدهر ، ثم قال : رحم الله مالكاً فقد كان وفىٰ بعهده ، وقضى نحبه ، ولقيَ ربَّه ، مع أنّا قد وطنّا أنفسنا أن نصبر على كل مصيبة بعد مُصابنا برسول الله (ص) فإنها من أعظم المصائب ».

قال المغيرة الضُبّي : لم يزل أمر علي شديداً حتى مات الأشتر.

وعن جماعة من أشياخ النخع قالوا : دخلنا على علي أمير المؤمنين حين بلغه موت الأشتر ، فوجدناه يتلهف ويتأسف عليه ، ثم قال : للهِ درُّ مالِك ، وما مالِك ؟ لو كان من جبلٍ لكان فِنْداً. ولو كان من حجر لكان صلداً ، أما والله ليهدّن موتُك عالماً ، وليُفرحن عالماً ، على مثل مالِك فليبكِ البواكي ، وهل موجودٌ كمالِك ؟ !

وقال علقمة بن قيس النخعي : فما زال عليٌّ يتلهفُ ويتأسف حتى ظننا أنه المصابُ دوننا وعُرف ذلك في وجهه أياماً (5). رحمة الله وسلامه عليه.

الهوامش

1. الغدير 9 / 38.

2. شرح النهج 15 / 99 ـ 100 راجع الرواية مفصلةً منقولة عن ابن عبد البر .

3. الغدير 39.

4. شرح النهج 15 / 101.

5. الغدير 9 / 40.

مقتبس من كتاب : عمّار ابن ياسر / الصفحة : 119 ـ 121

 

أضف تعليق


أعلام وكتب

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية