باب استحباب اختيار زيارة الحسين عليه السلام على الحج والعمرة المندوبين

البريد الإلكتروني طباعة

( باب استحباب اختيار زيارة الحسين ( عليه السلام ) على الحج والعمرة المندوبين )

[11980] 1 ـ جعفر بن قولويه في كامل الزيارة : عن أبيه وعلي بن الحسين والكليني ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي ، قال : سأل بعض اصحابنا أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، عمّن أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : « تعدل عمرة » .

[11981] 2 ـ وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن ابن أبي عثمان ، عن إسماعيل بن عباد ، عن الحسن بن علي ، عن أبي سعيد المدائني قال : دخلت على أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، فقلت : جعلت فداك آتي قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ قال : « نعم يا أبا سعيد ائت قبر ( الحسين ) (1) ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أطيب الطيّبين ، وأطهر الطاهرين ، وأبرّ الأبرار ، فإذا زرته كتب لك اثنتان وعشرون عمرة » .

[11982] 3 ـ وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن سنان قال : سمعت الرضا ( عليه السلام ) يقول : « زيارة الحسين ( عليه السلام ) تعدل عمرة مبرورة متقبّلة (1) » .

[11983] 4 ـ وعن أبيه ومحمد بن الحسن بن الوليد ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد وعبدالله ابني محمد بن عيسى ، عن موسى بن القاسم ، عن الحسن بن الجهم قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : ما تقول في زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ فقال لي : « ما تقول أنت فيه ؟ » فقلت : بعضنا يقول حجّة ، وبعضنا يقول عمرة ، فقال : « هي عمرة مقبولة » .

[11984] 5 ـ وعن الحسن بن عبدالله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن درّاج ، عن فضيل ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : « زيارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وزيارة قبور الشهداء ، وزيارة قبر الحسين بن علي ( عليهما السلام ) (1) ، تعدل حجّة مبرورة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » .

وعن ابن الوليد ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن حريز ، عن الفضيل بن يسار ، مثله (2) .

وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان ، عن حريز ، عن الفضيل بن يسار ، مثله (3) .

[11985] 6 ـ وعن محمد بن جعفر بن محمد بن الحسين ، عن محمد بن سنان ، قال : سمعت أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) يقول : « من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) كتب الله له حجّة مبرورة » .

[11986] 7 ـ محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن عبد الكريم بن حسان قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما يقال أنّ زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) تعدل حجّة وعمرة قال : فقال : « إنّ الحج والعمرة هاهنا ، ولو أن رجلاً أراد الحجّ ولم يتهيّأ له فأتاه كتبت له حجّة ، ولو أنّ رجلاً أراد العمرة فلم يتهيّأ له فأتاه كتبت له عمرة » .

وعن جعفر بن محمد بن إبراهيم ، عن عبدالله بن أحمد بن نهيك ، عن ابن أبي عمير مثله (1) .

[11987] 8 ـ وعن الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن فضيل ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : « زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) تعدل حجّة (1) مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » .

[11988] 9 ـ وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن سنان ، عن إبراهيم بن عقبة ، قال : كتبت إلى العبد الصالح ( عليه السلام ) : إن رأى سيدي أن يخبرني بأفضل ما جاء به في زيارة أبي عبد الله الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، وهل تعدل ثواب الحجّ لمن فاته ؟ فكتب ( عليه السلام ) : « تعدل الحج لمن فاته الحجّ » .

[11989] 10 ـ وعن أبيه ومحمد بن الحسن بن الوليد معاً ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمد ، عن إسحاق بن إبراهيم ، عن هارون بن خارجة ، قال : سأل رجل أبا عبدالله ( عليه السلام ) وأنا عنده ، فقال : ما لمن زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ فقال : « إنّ الحسين ( عليه السلام ) وكّل الله به أربعة آلاف ملك شعثاً غبراً يبكونه إلى يوم القيامة ، فقلت له : بأبي أنت وأمّي ، روي عن أبيك في الحجّ والعمرة ، قال : نعم حجّة وعمرة حتى عد عشرة » .

[11990] 11 ـ وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن بشير الدهان ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : « أيّما مؤمن زار الحسين بن علي ( عليهما السلام ) عارفاً بحقّه في غير يوم عيد ، كتبت له عشرون حجّة ، وعشرون عمرة مبرورات (1) ، وعشرون غزوة مع نبيّ مرسل وإمام عادل .

وعن أبيه ، عن سعد مثله .

[11991] 12 ـ وعن أبيه ومحمد بن الحسن بن الوليد معاً ، عن سعد بن عبدالله عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن صفوان بن يحيى وجعفر بن عيسى ، عن أبي عبدالله الحسين بن أبي غندر ، عمّن حدثه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « كان الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ذات يوم في حجر النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) يلاعبه ويضاحكه ، فقالت عائشة : يا رسول الله ما أشدّ إعجابك بهذا الصبي ! فقال لها : ويلك وكيف لا أحبّه ولا أعجب به وهو ثمرة فؤادي ، وقرّة عيني ، أما إن أُمتي ستقتله ، فمن زاره بعد وفاته كتب الله له حجّة من حججي ، قالت : يا رسول الله حجة من حججك ؟! قال : نعم وحجّتين من حججي ، قالت : يا رسول الله حجتين من حججك ! قال : نعم وأربعة ، قال : فلم تزل تراده (1) ويزيد ويضعف حتى بلغ تسعين حجّة من حجج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بأعمارها » .

[11992] 13 ـ وعن أبي العباس الكوفي ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن الخيبري ، عن موسى بن القاسم الحضرمي ، قال : قدم أبو عبدالله ( عليه السلام ) في أوّل ولاية أبي جعفر فنزل النجف ، فقال : « يا موسى اذهب إلى الطريق الأعظم فقف على الطريق ، فانظر فإنه سيجيؤك (1) رجل من ناحية القادسية ، فإذا دنا منك ، فقل : هاهنا رجل من ولد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يدعوك فسيجىء (2) معك » قال : فذهبت حتى قمت على الطريق والحرّ شديد ، فلم أزل قائماً حتى كدت أعصي وأنصرف وأدعه ، إذ نظرت إلى شيء مقبل شبه رجل على بعير ، قال : فلم أزل أنظر إليه حتى دنا منّي ، فقلت له : يا هذا هاهنا رجل من ولد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يدعوك ، وقد وصفك لي ، قال : اذهب بنا إليه ، قال : فجئته [ به ] (3) حتى أناخ بعيره ناحية قريبة من الخيمة ، قال : فدعا به ، فدخل الأعرابي إليه ، ودنوت أنا فصرت إلى باب الخيمة أسمع الكلام ولا أراهما ، فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « من أين قدمت ؟ » قال : من أقصى اليمن ، قال : « فأنت من موضع كذا وكذا ؟ » قال : نعم ، أنا من موضع كذا وكذا قال : « فبما جئت هاهنا ؟ » قال : جئت زائراً للحسين ( عليه السلام ) ، قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « فجئت من غير حاجة ليس إلّا للزيارة ؟ » قال : جئت من غير حاجة ، ليس إلّا أن أُصلّي عنده وأزوره وأُسلّم عليه ، وأرجع إلى أهلي ، قال له أبو عبد الله ( عليه السلام ) : « وما تَرَون في زيارته ؟ » قال : نرى في زيارته أنّا نرى البركة في أنفسنا وأهالينا وأولادنا وأموالنا ومعايشنا وقضاء حوائجنا ، قال : فقال له أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « أفلا أزيدك من فضله فضلاً يا أخا اليمن ؟ » قال : زدني ياابن رسول الله ، قال : « إنّ زيارة أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) تعدل حجّة مقبولة متقبلة زاكية مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » فتعجّب من ذلك ، فقال : « إي والله وحجّتين مبرورتين متقبلتين زاكيتين مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » فتعجّب ، فلم يزل أبو عبد الله ( عليه السلام ) يزيد حتى قال : « ثلاثين حجة مبرورة متقبلة زاكية مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » .

[11993] 14 ـ وعن أبيه وجماعة من مشايخه ، عن سعد بن عبدالله ، عن الحسن بن علي الكوفي ، عن العباس بن عامر ، عن أبان بن عثمان ، عن الحسن بن عطيّة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) وهو يقول : « من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) كتب الله له حجّة وعمرة أو عمرة وحجّة » وذكر الحديث .

[11994] 15 ـ وبهذا الإِسناد : عن أبان بن عثمان ، عن أبي خلان (1) الكندي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) ، كتب الله له حجّة وعمرة » .

[11995] 16 ـ وعن محمد بن الحسن بن علي ، عن أبيه ، عن جده علي بن مهزيار ، عن أبي القاسم ، عن القاسم بن محمد ، عن إسحاق بن إبراهيم ، عن هارون بن خارجة ، قال : سأل رجل أبا عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث له طويل ـ يقول في آخره : بأبي أنت وأمي رووا عن أبيك في الحجّ ، قال : « نعم حجّة وعمرة » حتى عدّ عشراً .

[11996] 17 ـ وعن أبيه وجماعة مشايخه ، عن محمد بن يحيى العطّار ، عن العمركي عمن حدثه ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن فضيل ، عن محمد بن مصادف ، قال : حدثني مالك الجهني ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : « من أتاه زائراً له عارفاً بحقّه كتب الله له حجّة ، ولم يزل محفوظاً حتى يرجع » قال : فمات مالك في تلك السنة فحججت ، فدخلت على أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، فقلت : إن مالكاً حدثني بحديث عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : « هاته » فحدثته ، فلمّا فرغت قال : « نعم يا محمد حجّة وعمرة » .

[11997] 18 ـ وعن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمد ، عن حبيب ، عن فضيل بن يسار ، قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : « وكّل الله بقبر الحسين ( عليه السلام ) أربعة آلاف ملك ، شعثاً غبراً يبكونه إلى يوم القيامة ، وإتيانه يعدل حجّة وعمرة ، وقبور الشهداء » .

[11998] 19 ـ وعن محمد بن جعفر القرشي ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن صالح بن عقبة ، عن يزيد بن عبد الملك قال : كنت مع أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : فمرّ قوم على حمر (1) قال : « أين يريد هؤلاء ؟ » قلت : قبور الشهداء ، قال : « فما يمنعهم من زيارة ( الشهيد الغريب ) (2) ؟ » قال : فقال له رجل من أهل العراق : وزيارته واجبة ؟ قال : « زيارته خير من حجّة وعمرة » حتى عدّ عشرين حجة وعمرة ، ثم قال : « مبرورات متقبلات » قال : فوالله ما قمت من عنده حتى أتاه رجل فقال له : إنّي قد حججت تسع عشرة حجّة ، فادع الله لي أن يرزقني تمام العشرين ، قال : « فهل زرت قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ » قال : لا ، قال : « إنّ زيارته خير من عشرين حجّة » .

وعن علي بن الحسين ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن إسماعيل ، مثله (3) .

[11999] 20 ـ وعن أبيه وجماعة مشايخه ، عن محمد بن يحيى العطار وأحمد بن إدريس معاً ، عن العمركي ، عمّن حدثه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن الحسين بن المختار ، قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) ، عن زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فقال : « فيها حجّة وعمرة » .

[12000] 21 ـ وعن أبيه وسعد بن عبدالله ، بن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن سنان ، عن الحسين بن المختار ، عن زيد الشحّام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « زيارة الحسين ( عليه السلام ) تعدل عشرين حجة وأفضل من عشرين حجة » .

[12001] 22 ـ وعن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن صالح بن عقبة ، عن أبي سعيد المدائني ، قال : دخلت على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقلت : جعلت فداك آتي قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : « نعم يا أبا سعيد ، ائت قبر الحسين ( عليه السلام ) ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أطيب الأطيبين ، وأطهر الطاهرين (1) ، وأبرّ الأبرار ، فإنّك إذا زرته كتب الله به خمساً وعشرين حجّة » .

وعن محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن ابن أبي الخطاب ، عن محمد بن إسماعيل بإسناده ، مثله (2) .

[12002] 23 ـ وعن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن أحمد بن النضر ، عن شهاب بن عبد ربّه ، أو عن رجل ، عن شهاب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألني ، فقال : « يا شهاب كم حججت من حجة ؟ » فقلت : تسع عشرة حجّة ، فقال لي : « تتمّها عشرين حجّة تحسب لك بزيارة الحسين ( عليه السلام ) » .

وعن (1) أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمد بن الحسين : مثله ، إلّا أن فيه : « تكتب لك زيارة الحسين ( عليه السلام ) » .

[12003] 24 ـ وعن أبي العباس ، عن محمد بن الحسين ، عن ابن سنان ، عن حذيفة بن منصور ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « كم حججت ؟ » قلت : تسع عشرة ، قال : فقال : « أمّا أنك لو اتممت إحدى وعشرين حجّة ، لكنت كمن زار الحسين ( عليه السلام ) » .

[12004] 25 ـ وعن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن محمد بن سنان ، عن محمد بن صدقة ، عن صالح النيّلي ، قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفاً بحقّه ، كان كمن حجّ مائة حجّة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » .

[12005] 26 ـ وعن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن صدقة ، عن مالك بن عطيّة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « من زار الحسين ( عليه السلام ) كتب الله له ثمانين حجّة مبرورة » .

[12006] 27 ـ وعن أبيه وعلي بن الحسين معاً ، عن سعد بن عبدالله ، عن أبي القاسم ، هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ؟ قال : « تكتب له حجّة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » قال : قلت له : جعلت فداك حجّة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ! قال : « نعم وحجّتان » قال : قلت له : جعلت فداك حجّتان ! قال قال : « نعم وثلاث » وما زال يعدّ حتّى بلغ عشراً ، قال قلت : جعلت فداك عشر حجج مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ! قال : « نعم وعشرون حجّة » قلت : جعلت فداك وعشرون ! فما زال يعدّ حتّى بلغ خمسين ، فسكت » .

[12007] 28 ـ البحار : وجدت بخطّ محمد بن علي الجبعي ، نقلاً من خط الشهيد ، ـ رفع الله درجته ـ نقلاً من مصباح الشيخ أبي منصور طاب ثراه ، قال : روي أنه دخل النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) يوماً إلى فاطمة ( عليها السلام ) ، فهيّأت له طعاماً من تمر وقرص وسمن ، فاجتمعوا على الأكل هو وعلي وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) ، فلمّا أكلوا سجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأطال سجوده ، ثم بكى ، ثم ضحك ، وجلس ، وكان أجرأهم في الكلام علي ( عليه السلام ) ، فقال : « يا رسول الله رأينا (فيك) (1) اليوم ما لم نره قبل ذلك ، فقال : إنّي لمّا أكلت معكم فرحت وسررت بسلامتكم (2) فسجدت لله تعالى شكراً ، فهبط جبرئيل يقول : سجدت شكراً لفرحك بأهلك ؟ فقلت : نعم ، فقال : ألا أخبرك بما يجري عليهم بعدك ؟ فقلت : بلى يا أخي جبرئيل ، فقال : أمّا ابنتك فهي أول أهلك لحوقاً بك بعد أن تظلم ، ويؤخذ حقّها ، وتمنع إرثها ، ويظلم بعلها ، ويكسر ضلعها ، وأمّا ابن عمّك فيظلم ، ويمنع حقّه ، ويقتل ، وأمّا الحسن فإنه يظلم ، ويمنع حقه ، ويقتل بالسمّ ، وأمّا الحسين فإنه يظلم ، ويمنع حقه ، وتقتل عترته ، وتطؤه الخيول ، وينهب رحله ، وتسبى نساؤه وذراريه ، ويدفن مرمّلاً بدمه ويدفنه الغرباء ، فبكيت ، وقلت : هل يزوره أحد قال : يزوره الغرباء ؟ قلت : فما لمن زاره من الثواب ؟ قال : يكتب له ثواب ألف حجّة ، وألف عمرة كلّها معك ، فضحكت » .

[12008] 29 ـ السيد المرتضى في أجوبة المسائل الميافارقيات : وروي أنّ من زار الحسين ( عليه السلام ) ، محصت ذنوبه كما يمحص الثوب في الماء ، ويكتب له بكلّ خطوة حجّة ، وكلّما رفع قدمه عمرة .

[12009] 30 ـ أبو محمد الفضل بن شاذان في كتاب الغيبة : حدثنا عبدالله بن جبلة ، عن عبدالله بن المستنير ، عن المفضّل بن عمر ، عن جابر بن يزيد الجعفي ، عن عبدالله بن العبّاس ، قال : دخلت على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) والحسن على عاتقه ، والحسين ( عليهما السلام ) على فخذه يلثمهما ويقول : « اللّهم وال من والهما ، وعاد من عاداهما » ثم قال : « ياابن عبّاس كأنّني أنظر شيبة ابني الحسين تخضب من دمه ، يدعو فلا يجاب ، ويستنصر فلا ينصر » قلت : ومن يعمل ذلك ؟ قال : « شرار أُمتي ، لا أنالهم الله شفاعتي » ثم قال : « ياابن عبّاس ، من زاره عارفاً بحقه كتب الله له ثواب ألف حجّة ، وألف عمرة ، ألا ومن زاره فقد زارني ومن زارني فكأنّما قد زار الله ، وحقّ الزائر على الله أن لا يعذّبه بالنار » الخبر .

الهوامش

الباب 33

1 ـ كامل الزيارات ص 154 .

2 ـ كامل الزيارات ص 154 .

(1) ليس في المصدر .

3 ـ كامل الزيارات ص 155 .

(1) في نسخة « مقبولة » ـ ( منه قده ) .

4 ـ كامل الزيارات ص 155 .

5 ـ كامل الزيارات ص 156 .

(1) في نسخة « زيارة قبر الحسين عليه السلام وزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ ( منه قده ) .

(2) نفس المصدر ص 157 .

(3) نفس المصدر ص 157 .

6 ـ كامل الزيارات ص 156 .

7 ـ كامل الزيارات ص 156 .

(1) نفس المصدر ص 158 .

8 ـ كامل الزيارات ص 157 .

(1) في المصدر : حجة مبرورة .

9 ـ كامل الزيارات ص 157 .

10 ـ كامل الزيارات ص 158 .

11 ـ كامل الزيارات ص 169 ح 183 .

(1) في المصدر زيادة : متقبلات .

12 ـ كامل الزيارات ص 68 .

(1) في المصدر : تزاده .

13 ـ كامل الزيارات ص 162 .

(1) في المصدر : سيأتيك .

(2) وفي نسخة : فيجىء ، (منه قده).

(3) أثبتناه من المصدر .

14 ـ كامل الزيارات ص 159 ح 9 .

15 ـ كامل الزيارات ص 159 ح 10 .

(1) وفي بعض نسخ : فلان ، خالد .

16 ـ كامل الزيارات ص 160 ح 11 .

17 ـ كامل الزيارات ص 160 ح 12 ، وعنه في البحار ج 101 ص 39 ح 58 .

18 ـ كامل الزيارات ص 159 ، وعنه في البحار ج 101 ص 40 ح 61 .

19 ـ كامل الزيارات ص 160 ، وعنه في البحار ج 101 ص 40 ح 62 .

(1) في نسخة « حمير » ( منه قده ) .

(2) في نسخة « سيد الشهداء » ـ ( منه قده ) .

(3) نفس المصدر ص 163 ، وعنه في البحار ج 101 ص 41 ح 63 .

20 ـ كامل الزيارات ص 160 ، وعنه في البحار ج 101 ص 41 ح 65 .

21 ـ كامل الزيارات ص 161 ، وعنه في البحار ج 101 ص 41 ح 66 .

22 ـ كامل الزيارات ص 161 ، وعنه في البحار ج 101 ص 41 ح 70 .

(1) وفي نسخة الأطهرين ، (منه قده).

(2) نفس المصدر ص 161 ، وعنه في البحار ج 101 ص 42 ح 71 .

23 ـ كامل الزيارات ص 162 ، وعنه في البحار ج 101 ص 42 ح 73 .

(1) بل ثواب الأعمال ص 118 ح 36 ، وعنه في البحار ج 101 ص 42 ح 74 .

24 ـ 25 ـ كامل الزيارات ص 162 .

26 ـ كامل الزيارات ص 162 .

27 ـ كامل الزيارات ص 164 .

28 ـ البحار ج 101 ص 44 ح 84 .

(1) أثبتناه من المصدر وفي المخطوط : عنك .

(2) في المصدر زيادة : واجتماعكم .

29 ـ أجوبة المسائل الميافارقيات ص 58 ح 38 .

30 ـ الغيبة لابن شاذان :

مقتبس من كتاب : [ مستدرك الوسائل ] / المجلّد : 10 / الصفحة : 265 ـ 277

 

أضف تعليق


الإمام الحسين عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية