باب استحباب التسليم على الحسين عليه السلام والصلاة عليه ، من بعيد وقريب ، كلّ يوم

البريد الإلكتروني طباعة

( باب استحباب التسليم على الحسين ( عليه السلام )

والصلاة عليه ، من بعيد وقريب ، كلّ يوم )

[12062] 1 ـ جعفر بن محمد بن قولويه في كامل الزيارة : عن محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن عبدالله بن محمد ، عن منيع ، عن حنّان ، عن أبيه قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « يا سدير تكثر زيارة قبر الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ؟ » قلت : إنّه من الشغل ، فقال : « ألا أعلمك شيئاً إذا أنت فعلته كتب (1) لك بذلك الزيارة ؟ » فقلت : بلى جعلت فداك ، فقال لي : « اغتسل في منزلك ، واصعد إلى سطحك ، وأشر إليه بالسّلام ، تكتب لك بذلك الزيارة » .

[12063] 2 ـ وعن علي بن الحسين وأخيه علي بن محمد بن قولويه عن محمد بن يحيى العطّار ، عن حمدان بن سليمان ، عن عبدالله بن محمد ، عن منيع بن الحجّاج ، عن يونس بن عبد الرحمان ، عن حنّان بن سدير ، عن أبيه ـ في حديث طويل ـ قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « يا سدير وما عليك أن تزور قبر الحسين ( عليه السلام ) في كلّ جمعة خمس مرّات ، وفي كلّ يوم مرّة ، قلت : جعلت فداك ، انّ بيننا وبينه فراسخ كثيرة ، فقال : تصعد فوق سطحك ، ثم تلتفت يمنة ويسرة ، ثم ترفع رأسك إلى السماء ، ثم تحوّل (1) نحو قبر الحسين ( عليه السلام ) ، ثم تقول : السلام عليك يا أبا عبدالله ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، تكتب لك زورة والزورة حجّة وعمرة » قال سدير : فربّما فعلته في النهار أكثر من عشرين مرّة .

ورواه الشيخ محمد بن المشهدي في المزار (2) ، بإسناده عن سدير ، وفيه : « السلام عليك يا أبا عبدالله ، السلام عليك يابن رسول الله ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته » .

[12064] 3 ـ وعن حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن [ عبدالله بن الخطاب ] (1) عن عبدالله بن محمد ، عن منيع ، عن يونس ، عن حنّان ، عن أبيه قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : « يا سدير تزور قبر الحسين ( عليه السلام ) في كل يوم » قلت : جعلت فداك لا ، قال : « ما أجفاكم ! فتزوره في كلّ شهر » قلت : لا ، قال : « فتزوره في كلّ سنة » قلت : قد يكون ذلك ، قال : « يا سدير ما أجفاكم بالحسين ( عليه السلام ) ! أما علمت أنّ لله ألف ألف ملك ، شعثاً غبراً يبكون ويزورون لا يفترون ؟ وما عليك يا سدير أن تزور قبر الحسين ( عليه السلام ) في كلّ جمعة خمس مرّات ؟ » وذكر مثل الحديث الأول .

[12065] 4 ـ وعن محمد بن عبدالله الحميري ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد البرقي ، عن أبيه رفعه (1) قال : دخل حنّان بن سدير على أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، وعنده جماعة من اصحابه ، فقال : « يا حنّان بن سدير ، تزور أبا عبدالله ( عليه السلام ) في كلّ شهر مرّة » قال : لا ، قال : « ففي كلّ شهرين (2) » ، قال : لا ، قال : « ففي كلّ سنة (3) » قال : لا ، قال : « ما أجفاكم بسيّدكم ! » قال : يابن رسول الله ، قلّة الزاد وبعد المسافة ، قال : « ألا أدلكم على زيارة مقبولة وإن بعد النائي ؟ » قال : فكيف أزوره يابن رسول الله ؟ قال : « اغتسل يوم الجمعة أو أيّ يوم شئت ، والبس أطهر ثيابك ، واصعد إلى اعلى موضع من دارك أو الصحراء فاستقبل (4) القبلة بوجهك ، بعدما تبيّن أنّ القبر هنالك ، يقول الله تبارك وتعالى : ( فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّـهِ ) (5) ثم قل : السلام عليك » الزيارة .

[12066] 5 ـ المزار القديم : عن علقمة بن محمد الحضرمي ، عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) قال : « من أراد زيارة الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهما السلام ) يوم عاشوراء ، وهو اليوم العاشر من المحرم ، فيظلّ فيه باكياً متفجّعاً حزيناً ، لقي الله عزّ وجلّ بثواب الفيّ حجّة وألفي عمرة وألفي غزوة ، ثواب كلّ حجّة وعمرة وغزوة كثواب من حجّ واعتمر وغزا مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ومع الأئمة (صلوات الله عليهم أجمعين ) » قال علقمة بن محمد الحضرمي : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : جعلت فداك ، فما يصنع من كان في بعد البلاد وأقاصيها ، ولم يمكنه المصير إليه في ذلك اليوم ؟ قال : « إذا كان في ذلك اليوم ـ يعني يوم عاشوراء ـ فليغتسل من أحبّ من الناس أن يزوره من أقاصي البلاد أو قريبها ، فليبرز إلى الصحراء أو يصعد سطح داره ، فليصل (1) ركعتين خفيفتين يقرأ فيهما سورة الإِخلاص ، فإذا سلّم أومأ إليه بالسلام ، ويقصد إليه بتسليمه وإشارته ونيّته إلى الجهة التي فيها أبو عبدالله الحسين ( صلوات الله عليه ) ، ثم تقول وأنت خاشع مستكين : السلام عليك يابن رسول الله ، السلام عليك يابن البشير النذير » وساق (2) زيارة تشبه الزيارة المعروفة في غالب الفقرات ، وليس فيها الفصلان اللذان في اللعن والسلام ، إلى أن قال قال علقمة بن محمد الحضرمي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) : « إن استطعت يا علقمة أن تزوره في كلّ يوم ، بهذه الزيارة في دارك وناحيتك وحيث كنت من البلاد في أرض الله فافعل ذلك ، ولك ثواب جميع ذلك ، فاجتهدوا في الدعاء على قاتله وعدوّه ، ويكون في صدر النهار قبل الزوال » الخبر .

قلت : ما تضمّن هذا الخبر من النعم الجسيمة ، فإن العمل المذكور تمام وعد ضمن للزيارة الشريفة المعروفة ، هو في غاية السهولة فخذه واغتنم ، وكن لله من الشاكرين .

الهوامش

الباب 46

1 ـ كامل الزيارات ص 288 .

(1) في المصدر : كتب الله .

2 ـ كامل الزيارات ص 287 .

(1) في نسخة : تنحو ، تتحرى .

(2) مزار المشهدي ص 630 ، في البحار ج 101 ص 366 ح 3 .

3 ـ كامل الزيارات ص 287 .

(1) أثبتناه من المصدر ، ومن معاجم الرجال راجع ( معجم رجال الحديث ج 10 ص 180 ) .

4 ـ كامل الزيارات ص 289 .

(1) في المصدر زيادة : إلى أبي عبد الله .

(2 ، 3) وفيه زيادة : مرة .

(4) وفي نسخة : واستقبل ، منه قده .

(5) البقرة 2 : 115 .

5 ـ المزار القديم :

(1) في نسخة : فيصلي .

(2) جاء في هامش الطبعة الحجرية : ولما كانت نسخة هذا المزار قليلة الوجود تقريباً نرفع كلفة الطلب عن الناظر الراغب في هذه الزيارة فاخرجنا تمامها في

مقتبس من كتاب : [ مستدرك الوسائل ] / المجلّد : 10 / الصفحة : 305 ـ 309

 

أضف تعليق


الإمام الحسين عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية