لولا عليّ لهلك عمر

البريد الإلكتروني طباعة

لولا عليّ لهلك عمر

وأمّا كلمة عمر بن الخطّاب : لولا علي لهلك عمر ، فإن هذه الكلمة جرت مجرى الأمثال ، سمع بها الكل حتّى الأطفال.

وكذا قوله : لا أبقاني الله لمعضلة لست لها يا أبا الحسن.

وروى كلمة : لولا علي لهلك عمر في واقعة :

١ ـ عبد الرزاق بن همّام.

٢ ـ عبد بن حميد.

٣ ـ ابن المنذر.

٤ ـ ابن أبي حاتم.

٥ ـ البيهقي.

٦ ـ ابن عبد البر.

٧ ـ المحب الطبري.

٨ ـ المتقي الهندي في كنز العمال (1).

وفي مورد آخر أيضاً قال هذه الكلمة ـ لولا علي لهلك عمر ـ وذلك المورد قضية المرأة المجنونة التي زنت فهمّ عمر برجمها ، وتلك القضية رواها

١ ـ عبد الرزاق.

٢ ـ البخاري.

٣ ـ الدارقطني.

وغيرهم من كبار الأئمّة (2).

وقد قالها في موارد أُخرى ، لا نطيل بذكرها.

ولا بأس بذكر كلمة المنّاوي بهذا الصدد ، يقول المنّاوي في شرح قوله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم : « علي مع القرآن والقرآن مع علي لن يفترقا حتّى يردا عَلَيّ الحوض » ، وهذا حديث أيضاً وارد عن رسول الله ، يقول :

أخرج أحمد : إنّ عمر أمر برجم امرأة ، فمرّ بها علي فانتزعها ، فأُخبر عمر ، فقال عمر : ما فعله إلّا لشيء ، فأرسل إليه فسأله ، فقال علي : أما سمعت رسول الله يقول : « رفع القلم عن ثلاث ... قال : نعم ، فقال عمر : لولا علي لهلك عمر ».

قال المنّاوي : واتّفق له مع أبي بكر نحوه ـ أيّ اتّفق إنّ أبا بكر أيضاً همّ بمثل هذه القضية وعلي منعه واستسلم لقول علي ـ وربّما قال : لولا علي لهلك أبو بكر (3).

كما أنّا وجدنا في بعض المصادر مورداً عن عثمان قال فيه : لولا علي لهلك عثمان (4).

إذن ، مَنِ المتمكّن من إقامة الحجج والبراهين ودفع الشبه ؟

نحن الآن في القرن الرابع عشر أو في القرن الخامس عشر ، ومن أين نعرف حالات علي وأحوال أبي بكر ، ونحن نريد أن نختار أحدهما للإمامة على مسلك القوم ؟.

أليس من هذه الطرق ؟ أليس طريقنا ينحصر بالاطلاع على هذه القضايا لنعرف من الذي توفّر فيه الشرط الأول ، الشرط الأوّل المتّفق عليه ، المجمع عليه بين العلماء من المسلمين ، فهذا علي وهذه قضاياه ، وهذه هي الكلمات الواردة في حقّه ، وهذا رجوع غيره إليه ، وعدم رجوعه إلى غيره ، أيّ إنّه كان مستغنياً عن الغير وكان الآخرون محتاجين إليه.

الهوامش

1. الاستيعاب في معرفة الأصحاب ٣ / ١١٠٣ ، الرياض النضرة في مناقب العشرة ٤ / ١٩٤.

2. فيض القدير ٤ / ٣٥٧.

3. فيض القدير ٤ / ٣٥٧.

4. زين الفتى في سورة هل أتى ١ / ٣١٧ رقم ٢٢٥.

مقتبس من كتاب : [ الدليل العقلي على إمامة علي عليه السلام ] / الصفحة : 34 ـ 36

 

أضف تعليق


الإمام علي عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية