مسألة أنّ عليّاً عليه‌ السلام لم يكن في حجّة الوداع

البريد الإلكتروني طباعة

مسألة أنّ عليّاً عليه‌ السلام لم يكن في حجّة الوداع

ولعلّكم تتعجّبون أو تضحكون ممّن يقول ـ قبل كلّ شيء ـ : بأنّ عليّاً لم يكن في حجّة الوداع ، كان عليّ في اليمن في ذلك الوقت ، فكلّ حديث ورد فيه أنّه أخذ بيد عليّ وجعل يعرّفه إلى الناس ويقول : فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه ، هذه الأحاديث كلّها كاذبة ، لأنّ عليّاً كان باليمن ، تستغربون لو قلت لكم أنّ القائل بهذا القول هو الفخر الرازي.

لكن من حسن الحظّ أنّ مثل ابن حجر المكّي صاحب الصواعق (1) يردّ هذا الكلام ، وكذا شرّاح الحديث الذين نرجع إليهم دائماً في فهم الأحاديث.

وهذا ديدني في بحوثي ، أرجعُ إلى مثل المنّاوي صاحب فيض القدير الشارح للجامع الصغير ، أرجعُ إلى الشيخ علي القاري الشارح للشفاء للقاضي عياض ، وصاحب المرقاة في شرح المشكاة ، وهكذا أرجعُ إلى الشروح كشرح المواهب اللدنيّة وصاحبه الزرقاني المالكي ، أرجعُ إلى هؤلاء لأنّهم شرّاح الحديث ، وأهل فهم الحديث ، وكلماتهم حجّة في شرح الحديث وبيان معاني الأحاديث النبويّة ، أرجع إليهم إحتجاجاً بكلماتهم وإلزاماً للقوم بأقوال علمائهم.

يقول علي القاري في المرقاة في شرح المشكاة (2) بأنّ هذا القول باطل ، لثبوت أنّ عليّاً رجع من اليمن ، وكان مع رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم في حجّة الوداع.

وفي الصحاح أيضاً حديث بقضيّة الخروج من الإحرام ، كلّهم يروون هذا الحديث ، أصحاب الصحاح الستّة وغيرهم ، وفيه : إنّ عليّاً كان مع رسول الله في حجّة الوداع.

فقول الفخر الرازي بأنّ عليّاً كان في اليمن في ذلك الوقت ، يدلّ من جهة أُخرى على صحّة هذا الحديث ، وتماميّة دلالة حديث الغدير على إمامة أمير المؤمنين.

الهوامش

1. الصواعق المحرقة : ٢٥.

2. المرقاة في شرح المشكاة ٥ / ٥٧٤.

مقتبس من كتاب : [ حديث الغدير ] / الصفحة : 33 ـ 35

 

أضف تعليق


الإمام علي عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية