من أسماء وألقاب أمير المؤمنين عليه السلام : « الفاروق »

البريد الإلكتروني طباعة

الفاروق

سمّاه رسول الله صلّى الله عليه وآله : الفاروق ، والفاروق الأعظم ، والفاروق الأكبر ، والفاروق بين الحقّ والباطل ، وفاروق هذه الأمّة ، والفاروق المبين.

وقال ابن شاذان وغيره : من ألقاب عليّ بن أبي طالب عليه السلام الفاروق الأكبر. (1)

وعن أبي ذرّ قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول لعليّ عليه السلام : أنت الصّدّيق الأكبر ، وأنت الفاروق الّذي تفرّق بين الحقّ والباطل. (2)

وقال عليّ عليه السلام : أنا الصّدّيق الأكبر ، وأنا الفاروق الأوّل ، أسلمتُ قبل إسلام النّاس ، وصلّيت قبل صلاتهم. وكان مراراً يقول : أنا الفاروق الأعظم. (3)

وعن أبي ذرّ وسلمان ، قالا : أخذ النّبيّ صلّى الله عليه وآله بيد عليّ بن أبي طالب عليه السلام فقال : إنّ هذا أوّل مَن آمن بي ، وهذا أوّل مَن يصافحني يوم القيامة ، وهذا الصّدّيق الأكبر ، وهذا فاروق هذه الأمّة يفرّق بين الحقّ والباطل ، وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظّالمين. (4)

وعن ابن عبّاس ، قال : صدّيق هذه الأمّة عليّ بن أبي طالب عليه السلام ، هو الأكبر ، والفاروق الأعظم. (5)

وعن ياسر الخادم ، عن عليّ بن موسى الرّضا عليه السلام قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : يا عليّ ، أنت حجّة الله ، وأنت باب الله ، وأنت الطريق إلى الله ، وأنت النبأ العظيم ، وأنت الصّراط المستقيم ، وأنت المثل الأعلى ، وأنت إمام المسلمين ، وأمير المؤمنين ، وخير الوصيّين ، سيّد الصّدّيقين. يا عليّ ، أنت الفاروق الأعظم ، وأنت الصدّيق الأكبر ، وإنّ حزبك حزبي ، وحزبي حزب الله ، وإنّ حزب أعدائك حزب الشيطان. (6)

ومِن خطبةٍ له عليه السلام بعد انصرافه من قتل الخوارج ، قال فيها بعد حمد الله والصّلوات على محمّد صلّى الله‌عليه وآله : أنا أوّل المسلمين ، أنا أوّل المصلّين ـ إلى أن قال عليه السلام أنا الصّدّيق الأكبر ، أنا فاروق الأعظم. (7)

وعن رسول الله صلّى الله عليه وآله قال : مَن أراد منكم النّجاة بعدي ، والسّلامة مِن الفتن فليستمسك بولاية عليّ بن أبي طالب ، فإنّه الصدّيق الأكبر ، والفاروق الأعظم ، وهو وليّ كلّ مسلم بعدي مَن اقتدى به في الدّنيا ورد علَيّ حوضي ، ومَن خالفه لم يَرَه ولم يَرَني ، فاختلج دوني وأخذ ذات الشمال إلى النّار. (8)

وعن أبي سخيلة ، قال : حَجَجتُ أنا وسلمان ، فنزلنا بأبي ذرّ فكنّا عنده ماشاء الله ، فلمّا حان منّا حفوف ، قلت : يا أبا ذرّ ، إنّي أرىٰ أموراً قد حدثت ، وإنّي خائف أن يكون في النّاس اختلاف ، فإن كان ذلك فما تأمرني ؟ قال : إلْزَم كتاب الله عزّ وجلّ وعليَّ بن أبي طالب ، فأشهد أنّي سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول : عليّ أوّل مَن آمن بي ، وأوّل مَن يصافحني يوم القيامة ، وهو الصّديّق الأكبر ، وهو الفاروق يفرّق بين الحقّ والباطل. (9)

ومن هنا يتّضح أنّ لقب « الفاروق والصدّيق » خاصّان بأمير المؤمنين عليّ ابن أبي طالب عليه السلام ، وأنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله هو الّذي وضعهما له وأكّد عليهما ، وعلى هذا فلا يصحّ إطلاق هذين اللّقَبَين على غير عليّ بن أبي طالب عليه السلام.

ينظر : الأوّل ، باب حطّة.

الهوامش

1. الفضائل لابن شاذان 174 ؛ المناقب للخوارزميّ 40 ؛ تنبيه الغافلين 146 ؛ معجم الآداب في مجمع الألقاب 2 / 486 ، 506 ؛ مناقب آل أبي طالب 3 / 329 ؛ العسل المصفّى 2 / 371.

2. الرياض النضرة 2 / 106.

3. سنن ابن ماجة 1 / 44 رقم 120 ؛ تاريخ الطبريّ 2 / 310 ؛ فرائد السمطين 1 / 248 ؛ المستدرك للحاكم 3 / 111 ؛ ميزان الاعتدال 3 / 101 ؛ خصائص النّسائيّ 29 رقم 7 ؛ نهج الإيمان 514.

4. مجمع الزوائد 9 / 124 ؛ تهذيب الكمال 9 / 210 ، 23 / 306 ؛ نظم درر السمطين 82 ؛ ذخائر العقبى 56 ؛ تاريخ دمشف الكبير 23 / 32 ، 33 ؛ لسان الميزان 2 / 414 ؛ سير أعلام النبلاء 23 / 79 ؛ الإصابة 4 / 171 الترجمة 994 ؛ ميزان الاعتدال 2 / 3 ، 3 / 199 ؛ كنز العمّال بهامش مسند أحمد 1 / 51 ؛ المعجم الكبير للطبرانيّ 6 / 269 رقم 6184 ؛ تقريب المعارف 192 ؛ أمالي الصدوق 172 ؛ فضائل أمير الؤمنين عليّ عليه السلام لابن عقدة الكوفيّ 20.

5. نهج الإيمان 513 ـ 519 ؛ اللّوامع النورانيّة 434.

6. ينابيع المودّة 3 / 402.

7. مشارق أنوار اليقين 163.

8. اليقين لابن طاووس 497 ـ 517.

9. فضائل أمير المؤمنين عليّ عليه السلام لابن عقدة الكوفيّ 19 ؛ تاريخ دمشق 23 / 32 ، 345 ؛ كنز العمّال 11 / 612 رقم 32964 ؛ مجمع الزوائد 9 / 124.

مقتبس من كتاب : [ أسماء وألقاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ] / الصفحة : 240 ـ 242

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الإمام علي عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية