باب أنه لا يجوز أن يخاطب احد بإمرة المؤمنين إلّا علي بن أبي طالب عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

85 ـ ( باب أنه لا يجوز أن يخاطب احد بإمرة المؤمنين إلّا علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) )

[12251] 1 ـ أبو عليّ ابن الشيخ الطوسي في أماليه : عن أبيه ، عن الفحام ، عن المنصوري ، عن عمّ أبيه ، عن أبي الحسن ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي ( عليهم السلام ) قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لمّا أُسري بي إلى السماء ، كنت من ربّي كقاب قوسين أو أدنى ، فأوحى إليّ ربّي ما أوحى ، ثمّ قال : يا محمّد اقرأ على (1) علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : أمير المؤمنين ، فما سمّيت به أحداً قبله ولا أُسمّي به (2) أحداً بعده ».

[12252] 2 ـ الصدوق في العلل : عن علي بن أحمد الدقّاق ومحمّد بن محمّد بن عصام الكليني ، عن الكليني ، عن القاسم بن العلاء ، عن إسماعيل الفزاري (1) ، عن محمّد بن جمهور ، عن ابن أبي نجران ، عمّن ذكره ، عن أبي حمزة الثمالي قال : سألت أبا جعفر محمّد بن عليّ الباقر ( عليهما السلام ) : يابن رسول الله ، لم سمّي عليّ أمير المؤمنين ؟ وهو اسم ما سمّي به أحد قبله ، ولا يحلّ لأحد بعده . . . الخبر.

[12253] 3 ـ ابن شهر آشوب في المناقب : قال رجل للصادق ( عليه السلام ) : يا أمير المؤمنين ، فقال : « مه إنه لا يرضى بهذه التسمية أحد ، إلّا ابتلاه الله (1) ببلاء أبي جهل ».

[12254] 4 ـ الشيخ المفيد في الاختصاص : عن عليّ بن الحسن ، عن محمّد ابن الحسن بن الوليد ، عن محمّد بن الحسن الصفّار ، عن عليّ بن السندي ، عن محمّد بن عمرو ، عن أبي الصباح مولى (1) آل سام ، قال : كنّا عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، إذ دخل علينا رجل من أهل السواد ، فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته (2) ، ثمّ اجتذبه وأجلسه إلى جنبه ، فقلت : لأبي المغرا أو قال لي أبو المغرا : ان هذا الاسم ما كنت أرى أنّ أحداً يسلّم به إلّا [ على ] (3) أمير المؤمنين علي ( صلوات الله عليه ) ، فقال لي أبو عبدالله : « يا أبا صباح انّه لا يجد عبد حقيقة الإِيمان ، حتّى يعلّم أن لآخرنا ما لأوّلنا ».

في البحار (4) : هذا الخبر نادر ، لا يصلح لمعارضة الأخبار الكثيرة الدالّة على المنع من إطلاق أمير المؤمنين على غير علي ( عليه السلام ) ، ويمكن حمله على أنّه إنّما ردّ (5) السائل لتوهّمه أن معنى هذا الاسم غير حاصل فيهم ( عليهم السلام ) ، ولا شكّ أن المعنى حاصل فيهم ، وإنّما الممنوع إطلاق الاسم لمصلحة ، على أنّه يحتمل أن يكون المنع أيضاً على سبيل المصلحة ، لئلّا يجترئ غيرهم ( عليهم السلام ) في ذلك .

وقال ابن شهر آشوب في المناقب : ولم يجوّز أصحابنا أن يطلق هذا اللّفظ لغيره من الأئمّة ( عليهم السلام ) (6).

[12255] 5 ـ أحمد بن محمّد السياري في التنزيل والتحريف : عن محمّد بن إسماعيل ، عن بعض أصحابنا قال : دخل رجل على أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ، فقام أبو عبدالله ( عليه السلام ) قائماً ، وقال : « مه إن هذا الإِسم لا يصلح لأحد إلّا لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، ولم يسمّ به أحد فرضي به إلّا كان مأبوناً (1) ، وإن لم يكن فيه أُبلي به ، وهو قول الله عزّ وجلّ : ( إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِيدًا ) (2) ».

[12256] 6 ـ الحسن بن سليمان الحلّي في كتاب المحتضر : عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) قال : « لمّا أسري بي إلى السماء ، ثمّ من سماء إلى سماء ، ثمّ إلى سدرة المنتهى ، وقفت (1) بين يدي ربّي عزّ وجلّ ، فقال لي : يا محمّد ، قلت : لبيك ربّي وسعديك ـ إلى أن قال ـ قال تعالى : قد اخترت لك عليّاً ، فاتّخذه لنفسك خليفة ووصيّاً ، ونحلته علمي وحكمي ، وهو أمير المؤمنين ، لم يكن هذا الاسم لأحد قبله ، وليس لأحد بعده ».

[12257] 7 ـ السيّد علي بن طاووس في كتاب كشف اليقين : نقلاً عن تفسير الثقة محمّد بن العبّاس الماهيار ، قال : حدّثنا حسن بن زياد ، حدّثنا الحسن بن محمّد ، حدّثنا صالح بن خالد ، وعيسى بن هشام ، عن منصور بن حريز ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : تلا هذه الآية : ( فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) (1) قال : « أتدرون ما رأوا ؟ رأوا والله عليّاً مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ( الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ ) (2) تسمّون به أمير المؤمنين ، يا فضيل لم يسمّ بها والله بعد عليّ أمير المؤمنين ، إلّا مفتر كذّاب إلى يوم الناس هذا ».

ونقله الشيخ شرف الدين في تأويل الآيات (3) ، عن التفسير المذكور ، مثله ، وفيه : « يا فضيل ( لا يتسمّى بها أحد غير أمير المؤمنين ) (4) ( عليه السلام ) إلّا مفتر » الخ .

الهوامش

الباب 85

1 ـ أمالي الطوسي ج 1 ص 301.

(1) ليس في المصدر.

(2) وفيه : بهذا.

2 ـ علل الشرائع ص 160 ح 1.

(1) في المخطوط : الفرازي ، وما أثبتناه من المصدر وهو الصواب « راجع تنقيح المقال ج 3 ص 55 ».

3 ـ المناقب لابن شهر آشوب ج 3 ص 55.

(1) في المصدر : أبتلي.

4 ـ الاختصاص ص 267.

(1) في المخطوط « ابن مولى » وما أثبتناه من المصدر وهو الصواب « راجع معجم رجال الحديث ج 21 ص 192 ».

(2) في المصدر زيادة : قال له أبو عبد الله عليه السلام : السلام عليك ورحمة الله وبركاته.

(3) أثبتناه من المصدر.

(4) البحار ج 37 ص 332 ح 71.

(5) في المخطوط « أراد » ، وما أثبتناه من البحار.

(6) المناقب ج 3 ص 55.

5 ـ التنزيل والتحريف ص 19.

(1) في المصدر : مأثوماً.

(2) النساء 4 : 117.

6 ـ المحتضر ص 147.

(1) في المصدر : أوقفت.

7 ـ كشف اليقين ص 92 ، وعنه في البحار ج 37 ص 318.

(1 ، 2) الملك 67 : 27.

(3) تأويل الآيات ص 117 ب.

(4) في المصدر : لم يسمّ بهذا الاسم غير علي.

مقتبس من كتاب : [ مستدرك الوسائل ] / المجلّد : 10 / الصفحة : 398 ـ 401

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الإمام علي عليه السلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية